الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 374 كلمة )

نصوص خارج السرب  -أتعبتْني المحبّةُ / ذكرى لعيبي

 

_أشمُّ عطرَكِ في الأوراقِ، كأنّه صباحٌ مساءُ الشوقِ والولهِ

_صباحُ الجوري.. أملكُ من حبّي لَكَ أكثرَ من صباحاتِ العالمِ كلّه

هكذا كنّا نتبادلُ صباحاتنا ، هل تذكرُ؟ كيفَ انتهتْ تلكَ الصباحاتُ لتتحولَ إلى عتمةٍ؟

 كيفَ أضاعتْها بوصلةُ المنافي؟ 

أو ربما جدليّةُ الموتِ.. الموتِ الذي غيّب حضورَ الخصبِ ونموَّ العشبِ والوردِ. 

هل مازلتَ تشمّ عطري، أم خذلكَ قحطُ العمرِ؟

 أنا مازلتُ أملكُ من حنيني وحبّي وعشقي لَكَ أكثر من صباحاتِ ومساءاتِ العالمِ كلّه

-                                صباحكِ نخلةٌ فراتيّةٌ_

_صباحكَ فيءُ نبيٍّ وحنينٌ يدومُ. 

هكذا كنّا نتبادلُ صباحاتنا..وصوتُ فيروزَ يوشوشُ لمسامعنا "يسعد صباحك ياحلو"

 الآنَ لم تعدْ تغريني التحايا ولا الصباحاتُ، لم أعدْ أرى جمالَها كما كنّا معًا، لم أسمعْ زقزقةَ العصافيرِ رغمَ أنّها واقفةٌ على غصنِ شجرةِ السدرِ الكبيرةِ .

 لم يعدْ صباحي نخلةً، فجميعُ النخلِ صادرَه غولُ البنادقِ.

 لكنْ مازلتُ بحنيني الذي تعرفُه، " ودوريت كل درابين المحبّة وما لگيتك"

_لعينيكِ موجةُ وجدٍ وفيءُ نبيّ

- لصباحكَ وهجُ الروحِ حينَ تلمسُها رحمةُ اللهِ

هل مازالتْ موجةُ وجدكَ تتوقُ لنورِ عينيّ؟ هل ما زلتَ حينَ يتعبكَ الحنينُ تتفيّأُ ظلالَ الأنبياءِ؟

ما زلتَ " مرّة ومرّة.. تزعل مرّة، وترضى مرّة"

أنا كما تركتَني آخرَ مرّة! 

عين الليل من تنگط بالنعاس

أحس الروح مشتاگه اعله ملگاك

أغطّ بالنوم مثل الفاگد احلام

وتمرّ بالطيف واتسامر آنه وياك

أحنُّ لصباحاتك الندّية 

أحنُّ لصوتكَ 

لرائحةِ التبغِ فوقَ أناملكَ

أكرهُ التبغَ كثيرًا.. لكنْ أنفاسُكَ تُحيلُه أجملَ عطرٍ 

_أستشعرُ ابتسامتك ِتضيءُ أيامي، مرحبًا يا أميرةَ الماسِ والدلالِ

_صباحُ العطرِ والمطرِ والحروفِ الدررِ

"أرد اجيكم..بلكت ألگى الشوگ ذاك اللي عرفته"

أريدكَ أن تضيءَ ليلَ عمري، الليلُ الذي يسيلُ معَ غيابِ الصبحِ!

هل أخبرتكَ أنّ الصباحاتِ لم تعدْ تتنفّسُ بغيابكَ؟ 

باتتِ الأيامُ باردةً 

تماثيلُ الطينِ مطفأةٌ 

فوانيسُ أصابعي وحدَها تلمعُ برأسي

كنتَ تقولُ لي : أصابعكِ تشبهُ فوانيسَ العيدِ!

هل هنا أو هناكَ عيدٌ؟

عينايَ ترنوانِ إلى نافذةِ صبحكَ

وأنتَ تتشبّث بأسلاكِ الموتِ

كفّايَ تطرقانِ بابَ صوتكَ

وأنتَ تخلعُ سمعَكَ عندَ 

جليدِ المنافي..

في الحلمِ رأيتكَ تتساقطُ

فوقَ قميصي، أشرعةٌ متكسّرةٌ

كنّا نتبادلُ الصباحاتِ كعاشقّينِ سَكـَنا برجَ الوطنِ

في الحلمِ رأيتُ ذاكرتي ذنباً 

أطوفُ بهِ الخلجانَ

ليبرأ منكَ.

لستُ أطيرُ.. ولستُ أحطّ.. 

هكذا مثلَ سحابةٍ كريمةٍ، معلّقةٍ بينَ سماءِ اللهِ وسماءِ محبتّكَ

نحنُ -نساءَ الطّينِ- نخرجُ من معركة الزمنِ والديمومةِ، بآثارٍ وجروحٍ نفسيّةٍ وخسائرَ، لكنّنا نطردُ ليلَ ضعفِنا بشمعةٍ، شمعةٌ واحدةٌ تكفينا لنكملَ حياتَنا بالنورِ.

هل تدركُ هذا؟

_"صباحُ الخيرِ والذّكرى

وزهرٌ يمنحُ العطرا "

 

 

الاتحاد الأوروبي: سياسة الاستيطان الإسرائيلية تضر
فيلم بورات 2 يقدم لنا الرأسمالية بأسوأ حالتها / مح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 16 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 14 تشرين2 2020
  359 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

إن الشعر في طبيعته وليدُ البيئة, متأثرٌّ بها ومؤثِّرٌ فيها بالأخص ذلك الشعر الذي لا تشوبه
43 زيارة 0 تعليقات
حل رمضان ، ومعه تحل الحكايات والذكريات ، فمكانته عميقة في الوجدان، وله عبق خاص، وحضور مميز
24 زيارة 0 تعليقات
لم يشأ ان يعاتبها او حتى يصلح مافسد بينهما وقرر أن يترك لها زمام الأمور لترسو بسفينتهما ال
36 زيارة 0 تعليقات
الحالمون نحن الله في خاطرنا قريب منا رغم تحكم طغمة بارعة في كسر الخواطر لا نطلب الكثير ولا
36 زيارة 0 تعليقات
عندما تجتاحك القوة من الله لا يكابدك الوهن والألم... هي عبارة طالما رددها صاحب تلك العقدة
45 زيارة 0 تعليقات
خذني ألم خذني شجن خذني خذ قلبي الحزين وأنت في شرياني دمعة كسحائب المُزنِ تمطر كل حينِ خذني
37 زيارة 0 تعليقات
 يؤمن كونفوشيوس بنزعة البشرية الى الخير، قام هو واللوتسا مؤسس الطاوية بدمج مفهوم (الت
33 زيارة 0 تعليقات
جنى الميلاد تهنئة رمضان كل عام والحب بخير وسلامللطفل للحياة للآمال نحننسير في طريق تعبده ل
42 زيارة 0 تعليقات
صباح بان أرخى ليل مصون والندى تجلى انعاما مركون البلابل غردت في أعشاشها تشدو الحياة من هذا
39 زيارة 0 تعليقات
على نارٍ أهدأُ منْ هادئةْ كأنّها متّقدةً منذ عصورٍ بائدةْ , تتربّعُ على النّارِ رَكوة الرك
137 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال