نددت وزارة الخارجية التركية باغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، مؤكدة ضرورة "محاسبة المنفذين".

ودعت الخارجية التركية جميع الأطراف في بيان، إلى التهدئة وضبط النفس.

وقتل يوم الجمعة 27 نوفمبر رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا لدى وزارة الدفاع الإيرانية، محسن فخري زادة، في عملية اغتيال وصفتها طهران بـ"الإرهابية".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد في تصريح سابق اليوم، أن اغتيال فخري زاده، لن يبطئ مسار إيران النووي، وأن هذا الحادث يظهر مدى "شدة يأس العدو"، موجها أصابع الاتهام لإسرائيل.

وقال روحاني: "مرة أخرى تلطخت الأيدي الشريرة للاستكبار العالمي ومرتزقته في الكيان الصهيوني بدماء عالم إيراني مجتهد وأغرقت الأمة الإيرانية في حزن عميق".

المصدر: "رويترز"