الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 549 كلمة )

أردوغان يَشُن هُجومًا كاسِحًا على ماكرون / عبد الباري عطوان

 صبّ الرئيس رجب طيّب أردوغان اليوم المزيد من الزّيت على "حرب المُلاسنة" المُشتعلة حاليًّا بينه وبين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عندما قال في لقاءٍ مع الصّحافيين بعد أدائه لصلاة الجمعة في مسجد آيا صوفيا في إسطنبول "آمل أن تتخلّص فرنسا من رئيسها ماكرون في أسرعِ وقتٍ مُمكن، وإلا فإنّ السّترات الصّفراء ستتحوّل إلى حمراء".
هذه الغضبة الأردوغانيّة ضدّ الرئيس الفرنسي مفهومة، فالزّعيمان يخوضان معركة "كسر عظم" بسبب تفاقم الخِلافات بينهما في العديد من المِلفّات السّاخنة مِثل ليبيا وسورية وشرق المتوسط، وأخيرًا حول الحرب الأذربيجانيّة الأرمنيّة التي حُسِمَت لصالح إلهام علييف رئيس أذربيجان بدَعمٍ من القوّات التركيّة.
الرئيس ماكرون سارع بدوره بالرّد على هذا الهُجوم وطالب نظيره التركيّ بالالتِزام بالاحتِرام، واتّهمه بالتوقّف عن الحدّ من الحريّات العامّة المُتاحة للشّعب التركي.

هذه المُلاسنة، وعلى هذا المُستوى من الهُجوم الشّخصي المُتبادل، تأتي في ظرفِ حرج بالنّسبة إلى الرئيسين، والزعيم التركي أردوغان بدَرجةٍ أكبر، لأنّه أيّ الرئيس التركي يخوض حاليًّا حربًا على عدّة جبَهات داخليّة وخارجيّة في الوقتِ نفسه، داخليّة حيث تتوحّد أحزاب المُعارضة ضدّه، وتشن عليه حملة شرسة تتّهمه بالتّفريط "بقيمة وطنيّة لا يُمكن خصخصتها" بالسّماح ببيع 10 بالمئة من أسهم البُورصة التركيّة لدولة قطر بقيمة 200 مليون دولار، وتوحّد حزب الاستقلال الذي يتزعّمه أحمد داوود أوغلو، رئيس الوزراء حليف أردوغان الأسبق، مع حزب الشعب الجمهوري المُعارض والأكبر في البِلاد، في انتقاد هذه الصّفقة بشدّة وتأليب الرأي العام، وجاءت هذه الهجمة في وَقتٍ يُواجه فيها الاقتصاد التركي ضًغوطًا مُتعدّدة أدّت إلى تراجع قيمة اللّيرة التركيّة، وارتفاع نسبة التضخّم.
أمّا في الخارج، فإنّ فرنسا، والرئيس ماكرون بالذّات، يتزعّم حملة شرسة ضدّ الرئيس التركي في الاتّحاد الأوروبي، ويُطالب بفرض عُقوبات اقتصاديّة أوروبيّة ضدّ تركيا بسبب تنقيبها على النّفط والغاز في مناطق بحريّة مُتنازع عليها مع اليونان وقبرص الدّولتين الأعضاء في الاتّحاد الأوروبي، وأرسل قوّات وسُفن حربيّة وطائرات إلى اليونان مُؤازرةً لمَوقِفها ضدّ تركيا.
لا شك أنٍ الرئيس أردوغان، بهُجومه الشّرس على خصمه الرئيس ماكرون، يكسب قِطاعًا عريضًا من الرأي العام الإسلامي والعربي، بسبب تطاول الرئيس الفرنسي على الرسول صلى الله عليه وسلم، بدعمه لإعادة نشر رسوم مُسيئة ومُعيبة تحت عُنوان حُريّة التّعبير، ولكن يظَل تأثير هذا "المكسب" محدودًا في ظِل أخطار أيّ عُقوبات أوروبيّة مُحتملة على الاقتِصاد التركي، مُضافًا إلى ذلك تصعيد الحرب في ليبيا وسورية ضدّ أردوغان في وقتٍ بات جو بايدن الرئيس الأمريكي الجديد، الذي لا يكن أيّ ودّ للرئيس التركي، ويدعم الأكراد، على بُعد خمسين يومًا من دُخول البيت الأبيض خلَفًا للرئيس ترامب الذي يُوصَف بأنّه حليفٌ قويٌّ للرئيس أردوغان.

الرئيس أردوغان قد يُواجه ظُروفًا صعبة في الأسابيع والأشهر المُقبلة، قد تبدأ إرهاصاتها السيّئة على أكثر من جبهة، وليبيا وأرمينيا وشرق المتوسط تحديدًا، حيث يُشمّر الرئيس الفرنسي أكمامه، ويُحاول تعبئة مُعظم القادة الأوروبيين خلف حملته لفرض عُقوبات على تركيا، وأبرزها وقف الاستِثمار والواردات التركيّة التي تَصِل قيمتها 100 مِليار يورو سنويًّا.
أصدقاء الرئيس أردوغان في منطقة الشرق الأوسط من الحُكومات، وهُم قِلّة، يُطالبونه بإجراء مُراجعات لسِياساته الإقليميّة في العديد من المِلفّات، وبِما تُؤدّي إلى تقليص قائمة الأعداء، لمُواجهة الضّغوط الأوروبيّة، ولكنّه، وحسب قول مصدر إسلامي عالي المُستوى التقاه في أنقرة مُؤخّرًا يَرفُض التّجاوب مع هذه المطالب، ويُؤكّد أنّه سيَخرُج مُنتَصِرًا في نهاية المَطاف مثلما حدث في أذربيجان.
مُشكلة أردوغان، وحسب المصدر الإسلامي نفسه، يتمسّك برأيه، ويرفض الاستِماع إلى نصائح الآخرين، وآخِرها مُحاولة وِساطة بينه وبين حُلفائه السّابقين، داوود أوغلو وعلي باباجان، وحزب السّعادة، ولهذا تتفاقم مُشكلاته الداخليّة والخارجيّة، ويُواجه انكِسارات مُتواصلة في ليبيا وسورية، وربّما قريبًا في منطقة الخليج إذا نجحت الوِساطة الأمريكيّة في تحقيق المُصالحة بين قطر وخُصومها.. واللُه أعلم.

ايران والصبر الاستراتيجي / د. أماني القرم
البنت التي طارت / إنعام كجه جي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 05 كانون1 2020
  344 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12388 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
910 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7536 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8531 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7432 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7425 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7331 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9585 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8855 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8570 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال