الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 437 كلمة )

الزمن الجميل !!! / راضي المترفي

 في زمن المحنة وتسلط عتاة المجرمين على مقادير السلطة في العراق .. هذا الزمن الذي يصفه البعض بقصدية واضحة أو جهل مطبق بالجميل كان القبح هو السائد وكان لا اثرا للجمال فالخبز معجون بالخوف والازقة تزدحم بالرفاق وبنادقهم الموجهة دوما نحو رؤوس وصدور الفقراء بدلا من ازدحامها بالصبية وهم يلعبون الكرة وحناجر المطربين بحت من كثر الصياح في اسطوانة ( العزيز انت ) والنساء تتجمع عند مداخل المدن كما وصفها تقرير الأمم المتحدة الذي كتبه موفدها للعراق ( فإن دير شتول ) للتسول وغيره من أجل لقمة تبقي اطفالهن على قيد الحياة وحتى الجندي الذي أجبر على الالتحاق بالخدمة العسكرية دفاعا عن النظام وليس الوطن لم يوفر له الحد الأدنى من الاحتياجات فشغله البحث عن اسمال الملابس العسكرية واستجداء أجرة ركوب ( الريم ) في كراج النهضة وعلاوي الحلة وغيرها من الكراجات من العابرين ولا ادري من أطلق صفة ( الجميل ) على ذلك الزمن الرديء ؟ هل هم من ورطوا البلد في حروب لا اول لها ولا آخر وازهقوا النفوس ويتموا الأبناء ورملوا النساء ودمرت بسبب حروبهم بنى البلد التحتية حتى أصبح حلم الفقير ان يحصل على ساعة كهرباء من ساعات اليوم أو عدة لترات من الماء الصالح للشرب عبر أنابيب اسالة الماء وان يحصل على رغيف خبز خالي من الشوائب ولو مرة في الشهر ؟ أو أنهم فيلق المتملقين أصحاب( اذا قال الرئيس قال العراق ) و ( على ظهور الشقر شدوا الخيالة ) و ( ياكاع اترابج كافوري ) ؟ أو الفائزين في سباق الاغاني من تلفزيون الشباب و ( فوت بيها وع الزلم خليها ) ؟ وقد يكون من أطلق صفة الجميل على ذلك الزمن المر هو الفقير الذي هدم الطابق العلوي من بيته ليبيع الابواب و الشبابيك فيه وحديد السقف من أجل أن يتمكن من شراء كيس طحين صالح للاستعمال البشري لعائلته وملابس تقي أطفاله زمهرير شتاء لا يرحم من لاح عريهم ؟ وربما كان مطلق صفة الجمال من اقتاده الرفاق إلى مقر الفرقة الحزبية لينكل به هناك ويوصم بمعاداة ( الحزب والثورة ) ومن بعدها يساق إلى ساحة إعدام بجريمة شتم القائد أو الانتماء إلى تنظيم معادي ويحمل أهله تكاليف الإعدام وثمن الرصاصات التي صادرت حياته ومنعهم من إقامة عزاء له أو يدفن حيا في مقبرة سرية على أطراف الصحراء في العراق العظيم .. ربما . اعترف انه كان زمن جميل لعشيرة الرئيس ومنتسبي اللجنة الأولمبية وجهاز الأمن الخاص وتلفزيون الشباب وتجار الحروب والمتنفذين في الحزب والثورة حصرا . عموما لم يرى العراق زمنا جميلا منذ بداية الخليقة وهبوط ابونا آدم مرورا بزمن حمورابي وعلي بن أبي طالب ومدحت باشا وعبد الكريم قاسم حتى عهد الإسلام السياسي وبندقيته المقاومة وجبهة الممانعة فيه ومن يرى أن هناك ( زمن جميل ) عليه أخبار المكدودين في العراق عليه والأخذ بأيديهم نحوه وله خير جزاء المحسنين .

بيوغرافيا*الحكايات الفنتازية لكتاب أبن القفع " كلي
القادمون من الجبل.. ملا بختيار .. أنموذجاً / عكاب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 07 كانون1 2020
  306 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
5990 زيارة 0 تعليقات
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
5368 زيارة 0 تعليقات
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أ
6635 زيارة 0 تعليقات
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد م
5356 زيارة 0 تعليقات
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت
5305 زيارة 0 تعليقات
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة ب
5356 زيارة 0 تعليقات
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية
5412 زيارة 0 تعليقات
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
5286 زيارة 0 تعليقات
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا
5154 زيارة 0 تعليقات
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه ق
5088 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال