الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 358 كلمة )

صاحب العمامة واختلاف الأزمنة / راضي المترفي

رغم أن العمامة ارث قديم وكان العرب يرون فيها ( تيجان العرب ) ويقرون : ( ان شيء فيه العقل والنظر والسمع حقي بالصون ) بل ذهبوا أبعد من ذلك حتى اعتبرها أحدهم عنوان ودلالة تعريف تدل على صاحبها : ( انا ابن جلا وطلاع الثنايا .. متى أضع العمامة تعرفوني ) وكان لكل قوم أو طبقة من الناس عمامة فمنهم من جعل لها ذؤابة ومنهم من جعل لونها اسود مع العلم ان اغلب العمائم بيضاء وفي بغداد كانت عمامة أهلها( جراويه ) وفي الارياف كانت توضع فوق ( اليشماغ ) وبمرور الزمن انحسرت العمامة وحلها مكانها في الأرياف( العقال ) الذي هو عمامة مصغرة أو رمزا لها وفي المدن السدارة والطربوش وغيرها وفضل الاغلب ان يكونوا حاسرين الرؤوس حتى كادت تختفي العمامة إلا عن رؤوس طلاب العلوم الدينية في الحوزات العلمية ومراقد واضرحة الأئمة والأولياء والمساجد وأصبحت رمزا يدل على الواعظين والدعاة والخطباء والمرشدين الدينيين الذي يقيمون المجالس في المدن والقرى والأرياف لنشر الوعي الديني لكن كيف سارت حياتنا مع هذا الإنسان الذي تفرد بوضع العمامة على رأسه واتخاذها رمزا لعلوم الدين وشرح ما أشكل منه للعامة ؟ باديء ذي بدء أخبرنا انه ( رجل الدين ) يعني ان الدين اختصاصه وحده واوصلنا قضية في غاية الخطورة عندما أعلن على الملأ ان ( العمامة تاج رسول الله ) وهو يعلم ونحن ان رأس رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يشرف كل الموجودات ولا يمكن أن تشرفه قطعة قماش وخضعت قضيتنا مع المعمم لقانون المد والجزر اذا كان عندما تحاصره السلطة بالتضييق نحتضنه ونحميه وعندما كانت تحاصرنا كان يطالبنا بالصبر وكان في كل مجلس هو المتكلم ولا يسمح لأحد بمناقشته والرد عليه وكل كلامه زواجر ونواهي وأوامر ولا ملاذ لنا من أفعالنا حسب كلامه إلا جهنم حتى تصورنا ان الله سبحانه خلق جهنم فقط لنا وخلق الجنة للمعممين ومن يوافقونه الراي أو يدفعون له تكاليف حياته ومعيشته حتى استدار الزمن وارتقى المعمم دست السلطة بدل المنبر فتخلى عن كل ما قاله لنا واستحل كل ماحرمه باسم الدين حتى وصل به الحال إلى بيت المال فاجاز لنفسه الاستحواذ عليه بعد أن اعتبره ( مجهول المالك ) وفي زمن تسلطه حاول جلدنا بسوط الدين وسوط السلطة في حين مارس من سبقوه في الحكم جلدنا بسوط الحكم فقط بعيدا عن سوط الله .

العراق البلد المحزون الاول عالميا / راضي المترفي
الزمن الجميل !!! / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 08 كانون1 2020
  329 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
218 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
243 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
154 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
152 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
163 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
145 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
134 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
382 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
210 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
201 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال