الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 279 كلمة )

انتفاضة السلمانية .. امتداد لساحات التحرير / مازن صاحب

 كذب منجموا احزاب مفاسد المحاصصة حينما قسموا العراقيين الى مكونات شعوب وامم في بلد واحد له سيادة حدود دولية !!
بدات عملية التكذيب حينما ركبت جماعة السلفية الجهادية في تنظيم القاعدة وحماس العراق ساحات الاحتجاج في غرب العراق وتحولت من مطالبة بطون واحد لجميع العراقيين الى مثابة لانطلاق تلك الافكار الجهنمية ..ورعان ما ركبت احزاب مفاسد المحاصصة انتفاضة ساحات التحرير في الوسط والجنوب بعناوين الذيول والجوكرية ..ولم تنتج ثورة الاحتجاج غير قانون الانتخابات بتطبيقات ما زالت خارج حوكمة معايير الانتخابات الحرة والنزيهة .
ومع الكشاف عورة مفاسد المحاصصة في الازمة المالية واثار جائجة كورونا .. وتزايد فجوة الاختلال الاقتصادي بين المنفعة الشخصية للمواطن / الناخب والمنفعة العامة للدولة في ابسط مظاهرها حينما تعجز الحكومة عن دفع رواتب الموظفين ..انتفضت جماهير كردستان في السليمانية في حركة احتجاج شعبي ..ربما نسمع غدا من يصفها بكونها ( حركة إرهابية ) !!!
كل هذه الاحداث وما زال وعاظ سلاطين مفاسد المحاصصة تبرر الواقع المؤسف الذي وصلت اليه العملية السياسية برمتها وتوقفها عند مغاليق واضحة تتمثل في الرفض الشعبي لكل مخرجاتها ..فما هو الحل الافضل ؟؟
انتظار تدخلات الخارج الإقليمي والدولي لاعادة نموذج سيء اخر للاحتلال الامريكي !!
ام اعادة تاسيس للعملية السياسية من الداخل على اساس دولة المواطنة لعراق واحد وطن الجميع ؟؟
كررت طرح هذا السؤال في اكثر من مقال ..وكل ما يترشح من مشاريع في هذا السياق ما زالت تبحث عن حلول من داخل اجندات احزاب مفاسد محاصصة ورغباتك امراء الطوائف!!
اي حديث عن مشروع مصالحة وطنية عراقية لابد وان تاخذ بعين الاعتبار الاجابة المصيرية على هذا السؤال ..فالتظاهرات واحدة في مناطق غرب العراق واسطه وجنوبه واليوم في السليمانية وغدا يمكن ان تهب ثورة الجياع في كل أنحاء العراق ..
المجد والرحمة لشهداء المطالبة بوطن واحد لكل العراقيين ..ولله في خلقه شؤون.

صدر مؤخرا قصص واحداث ومواقف مهم للمؤلف رياض عبد ال
المسرح ببغداد في عشرينات القرن العشرين / عبد الامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 24 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 كانون1 2020
  183 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
729 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
795 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
342 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1785 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5089 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1306 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1943 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
216 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
596 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
415 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال