الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 480 كلمة )

أمريكا وحل النزاع الخليجي / د. كاظم ناصر

أشارت تصريحات عدد من المسؤولين الخليجيين إلى نجاح جهود جاريد كوشنر وفريقة في كسر الجمود بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر بعد عدة أيام من المحادثات المكثفة مع قادة البلدين، وإن الدولتين قد توصلتا إلى اتفاق مبدئي على الشروع في الدخول إلى حوار لإنهاء الأزمة الخليجية التي اندلعت في شهر يونيو/ حزيران 2017، بين دولة قطر، ودول " الرباعية العربية " المكونة من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر بعد اتهامها لها بدعم الجماعات الإسلامية والتعاطف مع إيران والتقرب منها، ووضعت 13 مطلبا للتراجع عن حصارها وقطع علاقاتها معها من أهمها إغلاق قناة الجزيرة، وخفض مستوى علاقاتها السياسية والاقتصادية مع إيران، وقطع علاقاتها مع جماعة الاخوان المسلمين والدولة الإسلامية والقاعدة وحزب الله اللبناني، وتسليم جميع المصنفين بأن لهم علاقة بالإرهاب ممن يوجدون على أراضيها، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية المقامة على أراضيها.

اتفاق السعودية وقطر على التفاوض لإنهاء خلافاتهما لا يعني نهاية الأزمة الخليجية وعودة العلاقات بين دول مجلس التعاون لما كانت عليه قبل تفاقم الخلافات لأن قطر ترفض الانصياع لطلبات دول الرباعية العربية، ولأن دول المجلس تفرقها عدة قضايا من الصعب الاتفاق عليها كحرب اليمن، والتعامل مع إيران، والتدخل في سوريا وليبيا، والتعامل مع الإسلام السياسي، والتطبيع مع إسرائيل، والعلاقات القطرية التركية.

هذه الخلافات التي تشير إلى صعوبة نجاح الاتفاق ظهرت بوضوح في تصريح لوزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قال فيه" نأمل ان تتحرك الأمور في الاتجاه الصحيح، لكن لا يمكننا التكهن بما إذا كان التحرك وشيكا، أو سيحل النزاع بالكامل، ولا نستطيع القول إن جميع المشاكل ستحل في يوم واحد." وكان د. عبد الخالق عبد الله، المقرب من محمد بن زايد أكثر تشاؤما من وزير خارجية قطر بقوله ان الاتفاق السعودي القطري " تهدئة باردة وهشة وليس مصالحة خليجية، وانه مجرد خطوة استباقية لتنفيس الاحتقان الخليجي لمرحلة ما بعد ترامب."

نحن كمواطنين عرب نرحب بحل الخلافات العربية - العربية، وندعم مجلس التعاون الخليجي، ونأمل أن يتطور ويتحول إلى وحدة اندماجية؛ لكن ما يثير المزيد من ريبتنا وشكوكنا هو .. الوساطة الأمريكية .. لحل النزاع الخليجي! فمتى كانت الولايات المتحدة حريصة على حل النزاعات العربية - العربية؟ ولماذا لم تتوسط إدارة ترامب لحل النزاع الخليجي خلال السنوات الماضية؟ يبدو أن أوامر واشنطن قد أصدرت أوامرها لدول الخليج ومصر بحل خلافاتها مع قطر ليس من أجل عيون قطر ودول المجلس ومصر والعرب عامة، بل من أجل خدمة المصالح الأمريكية والتطبيع مع إسرائيل، وتضييق الخناق الاقتصادي على إيران، .. وربما .. مهاجمتها عسكريا لتدمير منشآتها النووية والصاروخية قبل تسلّم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن صلاحياته الدستورية في 20/ 1/ 2020.

أمريكا عدوة لدودة لأمتنا، وعلاقاتها مع دولنا العربية تقوم على الإكراه والخداع والابتزاز ودعم المشروع التوسعي الصهيوني؛ فلا غرابة إذا أن يتدخل كوشنر أو أي مسؤول أمريكي آخر لحل خلافاتنا؛ فنحن للأسف فقدنا البوصلة، وأدمينا ومزقنا وطننا، وسلّمنا مصيرنا لأعدائنا، وازددنا انقساما وضعفا وهوانا؛ وإذا استمر الحال على ما هو عليه الآن، فإننا سنرى قادة الدولة الصهيونية يتوسطون بيننا لحل خلافاتنا خدمة لمصالحنا ومستقبلناّ! فهنيئا لبني صهيون على ذكاء شيوخ قبائلنا العربية المتناحرة!؟

استهداف بئري نفط بقنبلتين في كركوك بالعراق والتسبب
في ذكرى الإنتفاضة الفلسطينية الأولى، إنتفاضة الحجا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 كانون1 2020
  193 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
28 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
33 زيارة 0 تعليقات
قد يكون ليس من المفيد الأنشغال بما قالتة بنت الرئيس العراقي السابق صدام حسين في مقابلة لها
30 زيارة 0 تعليقات
تطورت جغرافية الصراعات المادية والجيوسياسية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وظهور التحول
31 زيارة 0 تعليقات
ليس هينا في العراق أن تفقد هويتك التعريفية، وهذه الصعوبة مرتبطة مع العراقيين إرتباط أزلي،
36 زيارة 0 تعليقات
تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية وفي العالم خلال السنوات الأربعين الماضية، وكانت بمعظ
37 زيارة 0 تعليقات
1.وجّهت اليهودية الجزائرية Ariella Aicha Azoulay، رسالة باللّغة الفرنسية إلى اليهودي بن يا
32 زيارة 0 تعليقات
 وقفت متسائلا، وانا القاصر، حين ابدا افكر، ينتابني الهذيان، ماذا يحدث، والى أين يسير
30 زيارة 0 تعليقات
لا منافس للرئيس محمود عباس على منصب رئاسة السلطة أو الدولة الفلسطينية، في حال قرر أن يرشح
33 زيارة 0 تعليقات
كشف تقرير "جلوبال فاير باور" المختص بتصنيفات الجيوش عالميا لعام 2021، أن الجيش المصري والج
37 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال