الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 906 كلمة )

‏(عاطف عباس) إنسان غير كُلّ الناس / أحمد الغرباوى

إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الله.. وفى أشدّ لحظات المرض (هو) نفس المخلوق النّادر وأكثر.. صالح السَّريرة..عَذْب فى صبره.. وراضيًّامُبْتسمًا بمُرّ البلاء؛ وبِكُلّ ماتأتى به الأقدار..

جميلُ الصّفح... كريمُ العفو والصفح؛ حتى يستحى منه المَكْر واللؤم.. لايفسر ولايُبدى رأيًا إلا بالخَيْر.. ولايرى فى النّاس ـ كُلّ الناس ـ إلا خيرًا... وفى ظلّه؛ يسترُ برودة ورعشة حضورك بألف ألف ودّ ودفء وعشرات الأعُذْار..

هو حقا (اسثنائى) الوجود.. ويعلو فوق كُلّ ماهوموجود.. ولا فرق عنده بَيْن الوجود حيًّا.. والوجود مَوْتًا.. إنّه العبد العائش على الأرض.. يُرافقُ العُمْرِ والأقْدارِ رَضِيًّا..

وكم من عَيْن أبْصَرته مَرّة واحدة.. فسكنت الروح نبتًا.. وأثمرت فى النفس عطاءًأبدًا..

لمرّة واحدة يرى صديقى وجه الملائكى؛ وهو يأتى ليسلّم علىّ بمكتبى؛ عقب عودتى للعمل من رحلة طويلة والمرض.. فلمّا علم برحيله، يجد نفسه تلقائيًا يدعو له يوميًّا..

سبحان من يهيئ للعبد الصالح بميزان حسناته؛ من يدعو له بعد موته بظهر الغيب..!

وكم من صديقٍ لم يكن ذا قرابةٍ... ولكنّه في القلب دومًا من الأهلِ وأعزّ الأحباب.. وورزقٌ من الربّ من غير موعد..

إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. رجلٌ منشركة بترول بلاعيم (بتروبل).. مُجَرّد (إنسان) .. ولكنه أيقونة كُلّ المعانى المقدّسة بالرسالات السماويّة، والمفتقدة بحاضر (الإنسانيّة).. والتجسيد الحَىّ للزمن الجميل قولًا وفعلًا.. غيّب الموت جسده عنّا.. واستدعاه ملك الملوك..

ولكنه الشّعور بالفقد يجْلدُنا.. وفيوضات الحُبّ تسرى بحنايْا الرّوح مروّعًا غصبًا..

وفي أيّامٍ تمرُّ كالأحلام.. نهارها براء وطهر ونقاء سرائر الخَلْق الأول.. كنّا أنا وأنت كالروح للجسد.. والجسد للروح..

مَنْ هذا..؟ومَنْ ذاك..؟ لايهمّ..

رزق الله الأعظم أن نظلّ معًا.. وإنْ لم نعُد نقف خلفك فى صلاة ظهر.. أو يحتوينا حُضن تحايْا الصباح.. أوأنعمُ برؤيتك؛ وأنت تعبرُ الشارع لتدخل الشركة، حيث أتابعك من نافذة مكتبى..فيُشرق بدايْات العمل أريحيّة وتفاؤل، ونبوءة نجاحات مسارات عَبْدٍ، وانتظار خَيْرات سماوات ربّ..

ويتهادى إلى بصيرة النفس هدوء صَوْتك.. ينقلُ إلىّ بوح الأمن والسلام.. وابتسامات المَرْضىّ عنه من الخالق عزّ وجلّ.. ومن الشجر الوارف خلف حجرتى؛ تهبّ ينع الخُضرة.. وكأنّها تأبى أن نستأثر بإشراقات الدّوْحِ.. وتمرّغات العصافير بحشائش الرَوْضِ؛ تدغدغ جوانبى..

تجذبنى نداهةُ وجودك الأثير الآثر.. وأصعدُ إلى مكتبك بالدور السادس.. فرحة طفل ذى شعر أبيض.. وتدلّل شاعر، يلهو واستراحة المُبْدع بظلال نشوة الخَلْقِ الفنىّ.. وربّما خطو شارد لايزل يحبو.. تدفعهُ الريح..ويتدحرجُ مابَيْن الفقد والتيه.. وأحملُ إليْك إخلاص الوَجْدِ.. وأمانة دُرّ تكوينك بداخلى.. وأؤكّد لك أنك (هو)..

(هو) أنت صديقى الجميل بكامل تفاصيلك.. لم أضع شيئًا.. وأعلن لك كَمْ فى الله نحبّك أخى العزيز..

كانت أيّامنا حبيبى ـ عاطف ـ كالعطر تفترشُ الطرقات.. إطلالات أوّل حُبّ يعسّس بقلب عذراء؛ أوّل وشوشات زخّات فجر على نافذة القلب.. سطورخالدة.. كرمٌدائمٌ؛ لا يلتمش شكرًا؛ ولا جزاءًا بشريًّا.. كُلّ حرف يبدأ منك، ويرتدّ إليك.. و

وكنت أنتّ الغَيْمة.. تسّاقط غيْثًا من سموّ ورُقىّ حَيْاة..أجملُ ما يرزقنا الله بكّ؛ مسيرة كرّنا وفرّنا؛ التىيتسابق على اقتناصها الليل والنهار دون جَدْوى..

وكنت أنتَّ على الأرض لنا رَوْعات ألوان قوس قزح.. تمهّد رَواحنا ومجيئنا.. ومنذ عرفناك؛ لم تعدّ مُعلّقة بالسماء بلا طائل.. بعيدة المنال..

وكنت أنتًّ لنا سُلم الآمال، ومنتهى سفح الأمنيّات.. وأجنحة الأفراخ التى لا تزل تتعلّم الطَيْران.. وريح الشتاء تحملُ ببطن كفيّها أوراق الخريف الصّفْراء.. وتصعدُ بها إلى الأشجار.. ولم تتأخّر عن حاجتنا أبدًا.. وتُعِن الغرباء دون سؤل.. وتأوى دون ذُلّ أو إنكسار نفس.. وعليك تنهالُ وتنهالُ الدعوات..

وتتساءل شقيقتك:

ـ أخى ماذا كان بَيْنك وبَيْن الله من أسرارِ وصلٍ؛ حتى يدعو لك كُلّ هؤلاء الناس..!

،،،،،

وكنت أنت ـ حبيبى عاطف ـ الإنسان النادر.. كأزهار الياسمين؛ شذاها المعجز؛ يكفى ليراه الأعمى..

وترحلُ.. ويخيّم الضباب الكثيف. ونشعرُ أنّنا عُراة، لايسترنا شئ..

بمن نتدثّر..؟ بمن نتزمّل..؟

وفقدك يحملنا وأجنحة المجهول عَنْ الملاذات الآمنة بالدنيا.. وعن عمد؛ نستفق؛ فنجدُ العالم وقد يختفى.. وكُلّ المعانى اللازمة لسُبل العيْش تتشوّه.. والوجوه باهتة.. والخداع يأبى أنْ يتركنا.. فما أغلب من قرّر أنْ يرتدى الأقنعة.. ونتعثّرُ فى ظلمات دروب.. وتفرُّ الشمسُ، هاربة خلف سَواد السُّحب؛ بسجن غَيْمات كئيبة؛ تُعَاندُ الزوال..

مكتبك بالدور السّادس.. سجادة الصلاة بالبوفيه.. الكراسى التىكانت تجمعنا.. وحولك الشباب.. لآخر لحظةتعلّمهم كُلّ معانى الأصالة والأمانة والوفاء.. و.. ونستمرّ سويًّا نذكّر أنفسنا بدوام الدّعاء لك.. ووهبك ثواب الفاتحة..

ولا يزل اّلحزن داخل حَيْاء الصّمت.. شرنقة سُرادق عزاء حُبْلى بالأسى والبَأسِ.. وكأننا أحلام مُتعسّرة.. مُعَلّقة بمايأتى به صندوق بريد الغَدّ.. رغم يقيننا؛ أننا ننتظر ما لايجئ.. نوعٌ مِنْ التذكّر.. وأمنية لحَيْاة ثانية بَيْن أطلال جمال سيرتك.. وعذوبة بَعْث حضورك.. مَنْ يدرى؟

رُبّماتنقذنا من عالمٍ مشنوق فى نفسه.. طُرقاته مُمْتلئة بعصافير مُرتعدة، فتربتُ عليها.. وفى سكونٍ مُميت؛ ترقدُ الطيورعلى الأرصفة المهجورة دامعة العينين.. تتطلّع إلى الأعلى؛ مُلتمسة أجنحة الفَجْر..

وأعلمك حبيبى؛ أنّ اليمامتين العاشقتين على السطح المعدنى بالدور الثالث بشركتنا (بتروبل)؛ صرعهما الجوّ القارص.. ولم يجد إلا الذباب الطنّان ينعى حُبّهما..

وهانحن دونك؛ أمام الراكية الناريّة؛ طويلًا طويلًا ينامُ قطّ الوفاء.. يأس من العالم كأرملة وحيدة.. وباتت شجرة الحُبّ، التى كُنْتُّ أنتظرك وسيارتك بجوارها أمام سورالشركة؛ صلعاء الأغصان.. وترمينا بروائح الغابة.. وبصوت أجشّ لضفدع نافق؛ تلفّنا أمواج حُزْن.. وتلطمنا أسماك نافقة..

،،،،،،

وترحلُ أخى الحبيب (عاطف)..

وبَيْن أرْوَاحنا تلفظُ أزهار الياسمين أنفاسها.. ويخلفُ لنا الشتاء مِعْطف اليُتم الكثيف.. وبشحوبٍ مُخيف يرمينا القمرُ المَخْنوق.. وتوصد الأسَّحَار أبوابها عن تسلّل الحَيْاة.. وتكادُ تختفى الصَّباحات.. ومن ليالينا تهربُ الأمنيّات وأمان الأمسيّات، إلا مِنْ نسائم دون معنى.. بشحوب مخيف..

وليس لدينا القدرة على تنفّس الصّعداء.. مَجْرَى الدّمع بالشرايين والأوردة غصب روح.. والضّفاف تنساب نحو الأعماق..

حبيبى الغائب الحاضر:

ـ هل الأرض لم تعُد ترغبُ فى الإنجاب..؟

كيف تسأمُ مِنْ الأمومة، وهى رَحم ونبع الحَيْاة..؟

حبيبى.. هنيئًا لكبجنان الرحمن.. وأنعم المنّان..

......

  • رحمة الله على الزميل العزيز (عاطف عباس) مدير عام بمكتب المدير العام الإيطالى بشركة بترول بلاعيم.. ولا تزل سيرته تؤكد أنه النموذج الأمثل للخلق البشرى.. والقدوة المُثلى.. الجديرة بالاقتداء فى مسيرة رجالات بتروبل..
  • مع الشكر والتقدير لنشر المقالات الثلاث السابقة؛ تحية واعتزاز لروح الراحل العظيم، والإنسان النادر، والعبد الصالح (عاطف عباس)..
قَيْدُ أوْحَدُ حُبّ..! قصة قصيرة:/ أحمد الغرباوي
وذكرى أوّل رسالة لِيك..! / أحمد الغرباوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 14 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 10 كانون1 2020
  436 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
805 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9301 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
808 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
789 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
777 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6970 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7069 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6744 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7068 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7027 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال