الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 659 كلمة )

حينما صمتت البرنو / زكي رضا

بندقية البرنو الصديقة الوفيّة للمقاتل الكوردي وهو يحتمي بجبال كوردستان في مواجهة الحملات العسكرية ضد شعبه في مختلف العهود التي مرّت على العراق منذ تأسيسه، كانت علاوة على كونها آلة حرب لابدّ منها في مواجهة أعداء قضية الشعب الكوردي، حلما عند فقراء الكورد في أن يكون صمتها يوما ما بداية حياة جديدة وكريمة لهم وأبنائهم. كما لم يبخل الشعب الكوردي يوما بتقديم مئات الآلاف من أبناءه شهداء في طريق تحقيق طموحاته، علاوة على دعمهم الپيشمرگة بكل ما يمتلكون على بساطته. فكانت قراهم الفقيرة المتناثرة بين سهول وجبال كوردستان تستقبلهم بحفاوة الكوردي وتقتسم معهم طعامهم وطعام أطفالهم، ما دفع السلطات دوما الى الإنتقام منهم بتدمير قراهم وبيوتهم. فهل تحقق للشعب الكوردي جزء ممّا كان يحلم به، منذ أن صمتت البرنو في العام 1991 لليوم!!؟؟

ثلاثون عاما مرّت دون أن تكون لحكومات بغداد سلطة حقيقية على إقليم كوردستان العراق، بعد أن أصبح الإقليم خارج سيطرة الحكومة المركزية وتحت الحماية الدولية بعد منع القوات العراقية من تجاوز خط العرض 36 ، وكانت حصّته 13% من برنامج النفط مقابل الغذاء. وسبعة عشر عاما مرّت وللإقليم نسبة بين 12.7 - 17% من الميزانية العراقية، عدا ما يدخل خزينته من إيرادات المنافذ الحدودية وتهريب النفط والعقود السريّة المذلّة في رهن النفط لتركيا لخمسين سنة قادمة وغيرها الكثير.

ثلاثون عاما وتحوّلت البرنو بعد صمتها الى مكاتب صيرفة وتهريب وغسيل أموال وفنادق فخمة ومنتجعات وقصور وطائرات خاصّة، ثلاثون عاما من الفساد والنهب المنظّم لثروات فقراء الكورد من قبل العائلتين الحاكمتين في السليمانية وأربيل. ثلاثون عاما إزدادت فيها مساحة الفقر والبطالة رُغم الميزانيّات الفلكيّة، ولم يشهد الإقليم أي تنوّع لمصادر الدخل الّا النفط، فلا تنمية حقيقية ولا مصانع ولا مزارع ولا بنى تحتيّة لتكون أساسّا للدولة الكوردية التي جعلتها العائلتان الحاكمتان تجارة لنهب الشعب الكوردي وسيفا مسلطا على رقابهم، وبقي إقتصاد الإقليم ريعيا كما الإقتصاد العراقي وتحت رحمة تقلبّات أسعار النفط. فهل حققّت العائلتان الحاكمتان ولو جزء يسير من آمال وتطلعات الشعب الكوردي!؟

في آيار/ مايس الماضي ونتيجة عجز حكومة الإقليم عن دفع رواتب معلمي دهوك لأشهر، إنطلقت تظاهرات مطلبية صاخبة واجهتها القوى الأمنية بقسوة وأعتقلت أعدادا من المعلمين والناشطين والصحفيين، في إعادة لسيناريو تعامل سلطات المركز مع المتظاهرين المطالبين بحقوقهم. وعوضا عن بحث السلطات هناك عن طرق لسد العجز في الميزانية، إستمرت السلطة في ذات النهج والتعامل مع الأزمة بقطع رواتب الموظفين في السليمانية لأشهر وخصم نسب تقدّر بعشرين بالمئة من رواتبهم في بعضها. ومن الطبيعي أن تخرج الجماهير متظاهرة للدفاع عن مصالحها، فكيف واجهت السلطات وجيوشها الالكترونية هذا التحرك الجماهيري؟

كما السلطة المركزية، إستخدمت القوى الأمنية في الإقليم الرصاص المطاطي والحي وقنابل الغاز المسيل للدموع في مواجهة التظاهرات المطلبية والمشروعة للجماهير هناك. وقد أسفر إستخدام القوّة المفرطة في مواجهة الجماهير عن أعداد من الضحايا والجرحى مع إعتقال العديد من المتظاهرين والناشطين، وكما سلطات بغداد كان الطرف الثالث موجودا في بيانات السلطة وجيوشها الألكترونية لإتهامه بإندلاع التظاهرات!!

فساد الأحزاب الكوردية ونهبها للمال العام وعدم صرف رواتب الموظفين والمعلمين وغيرهم، وإزدياد نسب البطالة ورقعة الفقر في المجتمع الكوردي ليست مشكلة كبرى بنظر الحزبين الحاكمين. فالجماهير الفقيرة والمتعبة عليها أن تتحمل كل الأوضاع السيئة والشاذّة وتقبل بسلطة العائلتين الحاكمتين من أجل حلم بناء الدولة الكوردية!! وهذا الحلم المشروع هو حلم الشعب الكوردي بأكمله، لكن هل على الشعب الكوردي تحمّل سرقات وفساد هاتين العائلتين وحزبيهما لحين إعلان الدولة الكوردية!؟ ولو فرضنا أنّ الدولة الحلم ستتحقق نتيجة تشابك المصالح الإقليمية والدولية بعد قرن من الآن، فهل على الشعب الكوردي أن يعاني من قطع رواتب أبناءه والعيش في ظل البطالة والجوع والفقر والقهر والتوريث وفساد السلطات حتّى ذلك الوقت!؟

أيّتها السيّدات والسادة لقد صمتت البرنو وهي تدافع عن حقوق الشعب الكوردي في الجبال بالأمس، وتلعلع أصوات الكلاشينكوف اليوم في المدن الكوردية لتقتل أبناء الشعب الكوردي ولتصبغ شوارعها بدماء شهداء الكورد الأبرياء ، ولا حلّ اليوم أمام الجماهير في الإقليم الّا بتبني شعارات ثوار تشرين في التغيير الكامل لشكل نظام الحكم، ببناء نظام ديموقراطي حقيقي وإنهاء سلطة العوائل الحاكمة. فالعربي الفقير والكوردي الفقير وباقي مكوّنات شعبنا من الفقراء والمعوزين والمضطهدين وليعيشوا بكرامة لا يملكون الّا أن يناضلوا كتفا الى كتف ضد فساد وسرقات ونهب زعمائهم الدينيون والقوميون.

" يمكنك قتل الثوار لكن لا يمكنك قتل الثورة" .... المهاتما غاندي

زكي رضا

الدنمارك

12/12/2020

الطغاة من فصيلة دم واحدة !! / راضي المترفي
حبوب مهدئة / عبد الجبارالحمدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 28 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 13 كانون1 2020
  222 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
19299 زيارة 0 تعليقات
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
15894 زيارة 0 تعليقات
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
15416 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أو
15165 زيارة 0 تعليقات
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
14615 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12135 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية
11307 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
10581 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
10330 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندو
10296 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال