الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 328 كلمة )

هل تقاوم الديمقراطية التونسية التطبيع؟ / رابح بوكريش

لقد ابتدع الإعلام العربي عبر تاريخ وجوده أكذوبة كبرى تتمثل في الدفاع عن القضية الفلسطينية.أمام ضعف إعلام صوت صاحب الحق. وقد أدى استمرار ترديدهم مثل هذه العبارات ودسها في الأوساط الشعبية إلى ظهور جيل من الشباب المتعطف مع هذه القضية .ويؤمنون ما تقوله شريعة الله " واعتصموا بحبل الله ولا تفرقوا ".لكنها للأسف الشديد لم تستوعب حقيقة التحولات في العالم العربي إما عن جهل وإما لأنها ترفض الأمر الواقع ، فخلق فراغا كبيرا حول القضية . وقد تضاعفت أهمية هذا الفراغ ، كونه جاء في وقت لا تستطيع فيه الدول العربية الاستمرار في هذه الطريقة، بسبب تراكم المشاكل السياسية والاقتصادية وغياب الديمقراطية. ولذلك جاءت عملية التطبيع .ويدخل الصهاينة على الدول العربية واحدة فواحدة كما دخل تسونامي اندونيسيا منطقة بعد أخرى. لقد كانت أيدانا على قلوبنا قلقا على ما يجري في العالم العربي من تطبيع مشين، حيث أحاديث الشارع العربي كلها تتمحور حول التطبيع المحزنة و المقلقة في الوطن العربي .والسؤال الافتراضي هنا هو : ما هي الدولة العربية التالية في عملية التطبيع ؟ تساؤلات كثيرة يطرحها الشارع التونسي والقوى السياسية والديمقراطية حول الصمت غير المبرر للدبلوماسية التونسية ومن وراءها الرئيس قيس سعيد، عن خطوة التطبيع ،وأكثر من هذا فقد قال رئيس الوزراء التونسي، هشام المشيشي عن تطبيع المغرب "هذا خيار اعتمده المغرب بحرية، نحترم خيار المغرب الشقيق والبلد الذي نحبه كثيرا. بالنسبة لتونس هذه المسألة ليست مطروحة". هذا يعني في التقديرات أن تونس هي التالية في عملية التطبيع . المواطن العربي يعيش أزمة نفسية خطيرة بسبب ما تشهده المنطقة العربية من مظاهر تطبيع مع (إسرائيل)؛ بدرجة غير مسبوقة، وبشكل علني ومهين، من قبل بعض الأنظمة العربية التي لا تربطها علاقات معلنة سابقًا مع الكيان الإسرائيلي، في ظل حالة من الضعف، والصراعات التي تمر بها بعض الدول العربية، واستمرار الرفض الشعبي العربي للتطبيع،فلو تنظم هذه البلدان انتخابات حرة بورقتين البيضاء منها ب لا لتطبيق والحمراء ب نعم لتطبيع ستكون النتيجة بدون شك صادمة للحكام العرب،هذا يعني أن التطبيع العربي الإسرائيلي حبر عل ورق .لدينا يقين أن التطبيع في تونس قادم ، والسؤال هنا هو : هل تفعلها تونس وتنظم انتخابات في هذا الصدد؟.

قصة قصيرة حوار ساخن في ليلة باردة / راضي المترفي
بين ترميم "البيت الصغير" وخراب البيت الأكبر / د.عا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 24 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 20 كانون1 2020
  188 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2193 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
495 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5578 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2249 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2314 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
847 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1992 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5916 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5472 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
546 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال