الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 794 كلمة )

قصة قصيرة حوار ساخن في ليلة باردة / راضي المترفي

 في ليلة كثر صقيعها واختفى الدفء في جيوب المعاطف السميكة التي ابت الخروج إلى الشوارع التي خلت إلا من المشردين والمجانين والسائرين بلا هدى أمثالي والتي استطالت حتى بدت كأنها العمر كله تسرب البرد إلى أطراف الأصابع ثم تمطى إلى المفاصل وما بين الضلوع لكني لازلت أمارس السير في تلك الشوارع الموحشة من غير هدف اريد الوصول إليه أو غاية اصبو لها . في احد المنعطفات سمعت سعالا يتعالى فتوقفت بحثا عن مصدره فدعاني صوت مبحوح للجلوس اقتربت منه ورميت التحية بصوت مرتجف فأمرني بالجلوس بجانب الجدار الذي يتكأ عليه وسالني ان كنت احمل معي لفافات تبغ فاعطيته واحدة منها وأشعلت لنفسي أخرى وسط تساقط وفر خفيف ترك أثره على حاجبه الكث وشاربه وعلى ضوء مصباح الشارع الخافت تبينت ملامحه رجل خمسيني لا أثر للبؤس عليه ولا أثار للنعمة ملابسه جيدة لكنها غير مرتبة ووجهه بلا تجاعيد أو تغضن ولا تظهر عليه أعراض مرض أو جنون لكن في عينيه شرود غريب ياخذ من السيجارة نفسا كأنه الاخير لكنه ينفثه ببطء لافت للنظر . طال جلوسي بجانبه من دون أن ينبس ببنت شفة لدقائق تراخت في سيرها ولم يقطع هذا الصمت سوى صوت وقع إقدام متسارعة على أسفلت الشارع ثم رفع رأسه وصاح بلهجة امرة .. تعال هنا . توقف وقع الإقدام ثم تحرك صاحبها ببطء نحونا وقبل أن يدعوه مضيفي للجلوس سال هل لديكم بعض الماء ؟ هالني ان أراه وسط برودة هذا الجو بثوب صيفي مهلهل وسروال جينز قديم وحذاء من تلك التي يمتطيها ممارسوا رياضة ركوب الخيل ويرأس حليق ولحية كثة اهمل نموها ولم يشذبها ربما لعدة أشهر أو اسابيع . أعطاه بعض الماء وسأله ان كان يحتاج إلى لفافة تبغ فاوما برأسه إيجابا فالتفت لي فمددت يدي باللفافة التي امسكها بلا مبالاة ثم قربها من أنفه وشمها بعدها مررها على شعر شاربه المبلل بحبات الثلج المتساقطة وعاد مضيفنا إلى صمته المشبوب بالترقب . استغربت كيف استجبت لدعوته ومالذي دفعني للجلوس وممارسة الصمت اهو احتراما لشخصه أو استجابة لهاجس خفي ؟ ولماذا لم يكلمني أو يخبرني عن سبب دعوته لي ؟ ولماذا لا أترك المكان خصوصا وأن صاحب القميص الصيفي لم يغير وصوله من الأمر شيئا ؟ تحركت قليلا في مكاني فاصطدمت يدي بدفتر ورق كتابة رمي بإهمال قريبا منه وقررت أن أترك المكان مع حساب المفاجأة أن وقعت وقبل النهوض طرق سمعي صوت شجي يترنم بأغنية تخلط بين الوطن والحبيب وقسوة الظلم وحلم العدالة المفقود فتابعتها بانتباه وأخرجت لفافة تبغ واشعلتها لنفسي ومن توهج جمرتها استدل المترنم بتلك الأغنية على مكان جلوسنا وقطع سيره وتوجه نحونا ثم رمى علينا التحية وجلس ليصبح عددنا أربعة. بعد استقراره في مكانه طلب منه الاول ان يكمل أغنيته فقهق عاليا ورد بلا مبالاة.. ماذا اكمل منها والحبيب ارتحل منذ زمن والوطن تسلط عليه الغرباء ونهبه اللصوص وتحول إلى بؤرة حرمان يجبر الفقراء على العيش فيها ليخدموا من سرقوا كل شيء ؟
. قال صاحب القميص الصيفي .. الله موجود .
قهقه الرابع وقال كيف ؟ الم يكن اسمه العدل فإن كان موجودا حقا لما كل هذا الظلم ؟
فرد الاول : ان هذا المطر والبرد هو دليل على وجود الله وهو أحد بركاته وسيحيي به الأرض ويمسح ادران البشر .
. قال الرابع : يا صديقي المطر له وجهان الاول هو الزاهي الذي يبتسم به الله لاحبائه الأغنياء لكي يتمتعوا به ناظرين لهطوله من خلف زجاج بيوتهم وهم يجلسون وسط غرفهم على ارائك وثيرة يشع منها الدفء وتتناثر في صحونها النعم والمقبلات معلقين معاطفهم السميكة في أرجاء تلك الغرف وبعد متعة النظر سيذهب ماء المطر لمزارعهم وحدائقهم ليغسل اشجارها ويسقيها حتى تدر عليهم رطبا جنيا من غير هز في حين وجهه الثاني يتحول إلى سوط يجلد به الفقراء حيث يخترق سقوف منازلهم فيتلف اثاثهم وطعامهم على بساطته ويفرق بيوتهم فيحولها إلى لجة بحر مائج أو قطعة من الجحيم وتفيض شوارعهم فيجبرون على البقاء وسط جحيم من دون احتجاج أو رفض على الكيل بمكيالين بين فقير وغني .
. احتد الاول ورد : علينا أن نحلم ونخطط لمستقبل وطن يتساوى فيه الجميع وتكافؤ الفرص لنعيش جميعا بعدالة وسلام .
. قال الرابع : انتم يامن ابدتم الاقلام والورق بالكتابة والتنظير وبحت أصواتكم من انشاد مطولاتكم اخبرني ماذا غيرتم من الواقع ؟ كلما تعالت تلال كتبكم وصدحت أصواتكم ازداد الفقراء فقرا والأغنياء غنى ولا تحصلون انتم إلا على فتات موائدهم وقد يجودون عليكم ببعض خمرتهم السلطانية احيانا لتمارسون بدون كلل تخدير الفقراء وتثبطون عزيمتهم .
. ضحك صاحب القميص الصيفي وقال : حمدا لله ليس معنيا بحواركم بعدما غاب العقل وضاع الوطن ورحل الحبيب وفقدت الإحساس بالجوع والبرد والحر .
. احتفظت بصمتي وحاولت القيام وترك المكان من دون مشاركة ولما هممت بالنهوض ضحك الرابع وقال :
أجزم أنك من السواد الأعظم .. تجوع انت واطفالك لايهم يقتل اعزاؤك المرض ويفتك بهم لاتبالي يسرق الأقوياء كل حقوقك لا تحرك ساكن .. يغرق بيتك وشارعك ومنطقتك تتحمل ذلك بصبر جمل تمر بك كل تلك المصائب وانت تردد ( الحمد لله ) ولم تسأل نفسك يوما على ماذا تحمده ثم توهم نفسك ان صبرك وسكوتك وهوانك على نفسك وتحملك كل هذه المصائب بقناعة سيدخلك الجنة في الحياة الاخرة وفاتك ان الله لا يحب الجبناء ولايدخلهم جنته وانه سبحانه خلق الجنة للشجعان فقط .
.

من سيرة المرء لا من رتبة العمل / عدنان عبد النبي ا
هل تقاوم الديمقراطية التونسية التطبيع؟ / رابح بوكر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 20 كانون1 2020
  279 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
7168 زيارة 0 تعليقات
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
5887 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
5897 زيارة 0 تعليقات
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
5728 زيارة 0 تعليقات
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
5594 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
5955 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
4454 زيارة 0 تعليقات
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
4323 زيارة 0 تعليقات
    هل أنا في الصباح أم نور من وهجك تسلل لمضجعي أضاء نور الشمس يقينا أنني لم  أهجر ضفاف حل
4180 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
4569 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال