الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 378 كلمة )

الرجوع للحصار .. أخر المشوار / محمد علي مزهر شعبان

 شعب تلاعبت به النوائر، ودارت عليه الدوائر، وشرقوا به وغربوا، وجعلوه في دوامة من الذهول . لم يستقر له بدن الا واهنا، ولم يهدأ له بال الا مضطربا، حمال أسيه، يتواطن مع قدره المر، ينتفض فيقمع، ويثور فيصرع . هادن وصابر وكابر، لعل في الافق بارقة أمل . الان ضاقت حلقاته، واستحكمت أزماته، ولم يعد منفرجا او ضوء في نفق . السيد المفوه رئيس الوزراء، وهو يبث وعوده الورديه، وصحيفة الانقاذ البيضاء، بنودها كمن يقبض في كفه الهواء . السيد المصلح، راكب الجو الى البيت الابيض وعمان ومصر واسطنبول، لا نعرف ماذا وراء الاكمة، واي شيطان يختبأ بين سطور العقود والاتفاقيات ؟ دول ليس لها ناقة ولا جمل في مشاكلنا، ومعروفة الغايات، وهي وكر صناعة الازمات هل تسائل نوابنا ما وراء هذه الزيارات ؟ تمخض جبل الوعود، فأنجب لنا المأزق الذي ستترتب عليه الفوضى والمعارك والجوع. لم تتوجه بوصلة ما يسمى اصلاحه، الا الى الفقراء والموظف البسيط، ومن يسد كفاف لقمته بالتي واللتيا، وترك اباطرة اللصوص، وسرقات المصارف الاهلية ومزادها وعائداتها الربحية الفاحشة، والفرق الكبير بين ما يصرف وما يستورد، والعوبة الاقتراض التي وصلت الى 169 مليار، والكهرباء رجعت الى عصر ما قبل اختراعها . لنعرف ما هي فقهية انهيار الدينار، والقفزة المرعبه للدولار ؟ كيف سيكون حال من لا يملك الا دنانير معاشه وكسبه، وانت تفرض عليه اتاوات الضرائب، واغتصاب قدرته المعاشية ؟ نعم ياسيادة الامين، مع وزير ماليتك، غايتكم في ان تقتصوا من مرتب الموظف والمواطن، في ان تبقي راتبه بالدينار، ولكن الاستنزاف في قصور صرف هذه الاوراق، فمن كان يشتري الحاجة بعشرين، ستصبح تكلفتها بثلاثين . هي ذي الخطة التي تعلنها، في ان تسقط الراتب الى نصفه، فابدلتها بالالعن حينما اسقطت الدينار . لقد مرت على الدول هكذا فروضات، مثل ايران وتركيا، ولكنها دول لها من الكفاية من منتوجها الصناعي والزراعي . اليس الافرض ان تبدا بنفسك وحاشيتك واساطيل المركبات وجيوش الحمايات، واللصوص الكبار اللذين اكتنزت خزائهم وانتفخت بالدولار ؟ ايها السيد تقول نريد الاصلاح وليس الضحك على الشعب، ماذ تبقى عندك من اجندة لتزيد الخراب يبابا ؟ أتدرك كيف ستصار الامور لمن تبضع بالدولار ويبيع بالدينار، والتجارة في العراق اضحى ديدنها، بع وسدد، فكيف سيكون التسديد مع هذا الفارق الكبير ؟ أتعيدنا الى أزمة انهيار الدولار بعد اتفاقية النفط مقابل الغذاء، وما جرت من مأسي وقتال ؟ هوذا ما تريده واشنطن، تبعث لك الازمات، وكانها لدغات أفاعي، لمن يريد الحياة حرا . انه الخطوة الاكيده، لنبدا نعتاش مرة اخرى مع الحصار. تبا لقدرنا

الكاظمي: نجاح الخارج وضياع الداخل / جواد العطار
بين الفينةِ والأخرى / الهام زكي خابط

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 20 كانون1 2020
  176 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5735 زيارة 0 تعليقات
حذرت منظمات نسائية وإنسانية من تناول (العدس) الذي ستوزعه وزارة التجارة العراقية ، ضمن مفرد
1183 زيارة 0 تعليقات
تكثر هذه الايام التصريحات والاقوال المتضاربة عن الاتيان بالحلول الفضلى لمواجهة تحديات الأس
597 زيارة 0 تعليقات
يسمونها القوة الناعمة. وهي في رأي كثيرين القوة الأمضى. مهمتها تهذيب النفوس وانتشال العقل م
327 زيارة 0 تعليقات
 في قول منسوب إلى أحد الفلاسفة،يقول فيه،إن الفقر لا يخلق ثورة وانما الوعي بالفقر وأسبابه ه
2333 زيارة 0 تعليقات
في دقيقة زمن، قالت الناقدة السينمائية الفرنسية رأيها في الفيلم السعودي. لكنها ستون ثانية ت
488 زيارة 0 تعليقات
تحت كل الظروف يجب ان يكون للدولة هيبتها . والهيبة هذه تاتي من ممارسة الدولة لمسؤليتها القا
3814 زيارة 0 تعليقات
نركز دائما"على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمراري
2039 زيارة 0 تعليقات
هنيئا لشعبنا الانتصار الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسد ب
3057 زيارة 0 تعليقات
في ظل المتغيرات السريعة التي يمر بها العراق شعبا وثقافة، أجد أن الكثير من العادات والموروث
1550 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال