الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 604 كلمة )

كوكاس يعاود النبش في جبهة بوليساريو من حلم التحرر إلى أوهام الانفصال في كتاب "الصعود نحو الهاوية"

صدرت الطبعة الأولى لكتاب "رؤية مغايرة لجبهة بوليساريو من حلم التحرر إلى أوهام الانفصال" للكاتب والإعلامي عبد العزيز كوكاس، نهاية عام 2017 ولقيت ترحيبا مهما في الساحة الثقافية والإعلامية، لأن الكتاب خرج عن سياق اللغة التي اعتدنا رؤية الأشياء من خلالها.. نفذت الطبعة الأولى وظهرت معطيات جديدة على مستوى الوقائع الميدانية والتطورات السياسية، أو معطيات تاريخية خاصة مع صدور مذكرات سياسيين مغاربة وأجانب تخدم جانبا من الأطروحة التي أبرزها كوكاس في كتابه برؤية استشرافية لما يحدث بيننا اليوم، وتم تعميق النظر فيها وإضافتها إلى النسخة الجديدة.

رغم أن أطروحة الكتاب غير معنية بالتفاصيل والوقائع الجزئية وتنشغل بالجوهري الذي حدث في قلب التحولات المفصلية في تاريخ المنطقة، وفي صلبها مسار جبهة بوليساريو كحركة مغربية انطلقت من أحلام التحرر من المستعمر الإسباني وانتهت إلى الانفصال عن الوطن الأم بعد أن وضعت كل زمامها في رحى صراعات أنظمة الجوار، غير أن ما حدث في معبر الكركرات سيكون له ما بعده، إنه تحول مفصلي في سياق الصراع بالمنطقة.

يقول عبد العزيز كوكاس في تقديم الطبعة الثانية المزيدة والمنقحة لكتابه "بوليساريو.. الصعود نحو الهاوية": "بعد ما يقارب نصف قرن من الضياع في قلب صحراء لا نبت فيها ولا زرع، لم يعد السراب يغذي أوهام جيل من أبناء المخيمات الذين تلقوا تكوينا في جامعات أجنبية، ومع وسائل تكنولوجيا التواصل الاجتماعي أصبحوا يميلون إلى أن يعيشوا زمنهم وفق أحلامهم، وهم غير جيل الآباء من الأميين الذين أسلموا القياد بشكل أعمى لقيادة جبهة بوليساريو، جيل أصبح يقارن بين الوضع هنا والوضع هناك، جيل متعطش ليحيى حياته بحرية وبكرامة، لذلك أصبحت الاحتجاجات قوتا يوميا في مخيمات تندوف".. وكل ذلك لن يؤدي إلا إلى التفكك التدريجي لجبهة بوليساريو بعد التراجع الذي أصبحت تعرفه الجزائر الراعي الأساسي للجبهة، منذ تراجع أسعار النفط بشكل مهول، وهبوب رياح الموجة الثانية من الربيع العربي ثم شغور الرئاسة لفترة زمنية طويلة، وما تلاه من شلل في رأس الدولة جعل جزءا من الجيش يبدأ في افتراس الجزء الآخر من الرأس بقيادة الجنرال القايد صالح وبعد رحيله سيتم الانقلاب بذات الأسلوب على الموالين له، وهو ما من شأنه يقول كوكاس أن يؤدي إلى شلل تام على مستوى الإستراتيجية السياسية التي كانت تحكم نسق التفكير والعمل السياسي للجزائر، في الجهة الأخرى ومع انهيار نظام القذافي، سوف تتدخل أطراف كثيرة حتى من أقصى رقعة جغرافية من الإمارات إلى روسيا وتركيا حتى التنظيمات الإرهابية، وستحاول إيجاد موطئ قدم لها ومع التهديدات الإرهابية القادمة من دول شريط الساحل، سيدفع أمريكا لإعادة ترتيب أوراقها في شمال إفريقيا في ظل زضع تصور جديد لمنطقة المينا التي تدخل ضمنها إسرائيل، وسيلعب المغرب دورا دبلوماسيا حيويا وهو يستشعر التغيرات الكبرى بالمنطقة ويستبق المبادرة تلو الأخرى ليكون حاضرا وفاعلا في ترتيبات المنطقة.

ينتهي كتاب "جبهة بوليساريو.. الصعود نحو الهاوية" إلى نتيجة من اثنين: إما عودة الوعي في مخيمات تندوف في ما يشبه ما حدث في خريف 1988 بعد نزيف أطر بوليساريو، والقبول بالنقاش من أجل وضع أفضل في إطار مشروع الحكم الذاتي وإما الانحلال التدريجي، لأن الأزمة الجزائرية مستمرة والشعب الجزائري لن يتحمل تكلفة قضية لا ناقة له ولا بعير، ومع مرور الزمن قد يأتي جيل جديد من القادة السياسيين لسدة الحكم في قصر المرادية، الذين سيفتحون دفتر مطالبهم ومصالحهم مباشرة مع الرباط لا مع الرابوني، والتاريخ كفيل بمداواة جراح الرمال، يقول في خاتمة الكتاب: "إن التاريخ لا يمنح امتيازا للمستكينين إلى القناعات الكسولة، كانوا في هذا الاتجاه أو ذاك، لكن من خلال النظر إلى ما وقع بالصحراء حقيقة، برغم جرد كل الأخطاء، فإن جهدا تنمويا كبيرا وقع بأقاليمنا الجنوبية، وتبدو المنطقة واعدة لتحقيق مصالحات كبرى مع أبناء أمتنا وإخوان من أسرنا في الجهة الأخرى ومن خلاله مع هذا الامتداد في العمق الإفريقي، لكن الأمر يحتاج إلى شجاعة أخلاقية كبرى، تزيل وشم وآثار الجراح المتراكمة بالمنطقة، وضمن كل الحلول الواقعية الممكنة والمنصفة، يعتبر مشروع الحكم الذاتي الحل الأقل سوءا.. فتعالوا إلى كلمة سواء!"

عشر سنوات من الفوضى العربية! / صبحي غندور
لغةُ السومريين ...لغة العيون / عكاب سالم الطاهر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 كانون1 2020
  332 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

أعلن منذ قليل اسم الفائز بالدورة الـ 13 للجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر"، في القن
969 زيارة 0 تعليقات
قرأت الكتاب الذي بين يديك سنة بتاريخ: الثلاثاء 28 رجب 1438، الموافق لـ 25 أفريل 2017، ولم
831 زيارة 0 تعليقات
صدر للشاعر الدنماركي من أصل فلسطيني يحيى حسن (19 عاماً)، ديوان واحد بعنوان "يحيى حسن"، تجا
1025 زيارة 0 تعليقات
كتب : عبد الواحد الورد  ضيّف نادي الكتاب في محافظة كربلاء، الناقد والباحث مؤيد عليوي،
1202 زيارة 0 تعليقات
منذ عتبة المجموعة وعنوانها "اصيغُوا الانتباه: ما حولنا يهمس!" التي تضيء معبرة بوضوح عن قصص
979 زيارة 0 تعليقات
صدر حديثاً في بغداد وعن ‏دار ضفاف للنشر كتاب جديد بعنوان (يا حبيبي يا رسول الله محمد) وهو
840 زيارة 0 تعليقات
متابعة: شبكة الاعلام في الدنمارك "أمان السيد" في مؤلفها الجديد " نزلاء المنام" تمزج ما بين
642 زيارة 0 تعليقات
في كتابي الصادر عن دار كتبا للنشر ، صدرت لي وراية في ديسمبر لعام 2019 باسم قنابل الثقوب ال
830 زيارة 0 تعليقات
رعد اليوسف / شبكة الإعلام (اجراس الذاكرة ).. هو الكتاب الجديد الذي يحمل الرقم ( 14) ، في م
894 زيارة 0 تعليقات
جرس الالفاظودلالتها في "تحت نصب الحرية" إنموذجا   أن النصوص الشعرية التي تتماهى من شع
687 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال