الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 430 كلمة )

شخصية يستحق التكريم / الشيخ عبد الحافظ البغدادي

المرحوم زاير حسن محمد مشلوش نموذج انساني رائع يستحق ان اكتب عن حياته المعطاء , وهو من الذين تأثرت في سيرتهم ومواقفهم,

لان كل انسان يصادف العديد من الأشخاص في حياته، منهم من تبقى صفاته وشخصيته المميزة عالقة بالأذهان، فيكون عملة نادرة، كونه يتميز بطيب أخلاقه وأفعاله في كل شيء، وهذه المواقف تميزه عن الذين يلهثون وراء الدنيا الزائلة, وحين يموتون تموت جميع خصالهم وينساهم الناس , كون حياتهم لا تصلح لمن يقتدى بها, في حين ,أشخاص يلفتون نظرنا بطاقتهم الإيجابية في الحياة، يعطون دروسا في الانسانية والشرف والموقف.

هناك من يحمل على ظهره همومك، يدعو لك بالخير وانت بعيد عنه ,فيوجهك من خلال مواقفه , تكون مواقفه وحياته صورة انسانية يتشرف الانسان ان يتخذها نموذجا ومدرسةَ اجتماعية متكاملة.

وقد لاحظت بعد عمري الذي امتد الى سبعين عاما, "ان حب الدين والتمسك بشريعة سيد المرسلين لو اقترنت بالعمل تكون من اقوى الوسائل التي تخلد صاحبها بعد موته . فالأخلاق والدين يشكّلان مظهرين من مظاهر الوعي الاجتماعي في كل المجتمعات التي عرفتها البشرية ,ولذا نرى من الواجب أن نعترف بالدور الإيجابي الذي لعبه الدين في تطور وعي البشرية .والمترجم لحياته المرحوم زاير حسن التميمي, تمسك بأقوى الضوابط الاخلاقية والشرعية خلال حياته العملية ,اضافة لذلك وهبه الله تعالى مواهب عديدة فحملها بجداره وخلق عظيم .

الرجل تدرج في الوظائف حتى وصل الى وظيفة مساح بحري, فكان محبوبا من جميع الذين يعملون تحت امرته ومرؤوسيه , كان يجيد اللغة الانكليزية والهندية والفارسية .. ومن انجازاته التي رايتها بعيني انه قام بصناعة بوصلة بحرية (ديره) بالعرف البحري .تصلح ان يسير عليها الربان البحري في جميع بحار العالم ,

كان يكرم اهل الدين وله زيارات مستمرة الى شخصيات الفاو .بالمقابل كان يحظى باحترام وتقدير كبيرين ,وقد علمت بعد موته ان كان يرسل اعانات ومواد غذائية الى بيوت الفقراء ,دون ان يعلم به احد , وطبيعة عمله التي تستوجب اعداد خرائط لمجرى شط العرب ودرجة الاعماق في قعره , كان زاير حسن يقوم بدور فعال لإدامة الاعماق في المجرى المائي الذي يربط العراق في دول العالم.

حين طلبت دولة اليمن من وزارة النقل العراقية عام 1975 القيام بأرسال حفارات وكوادر عراقية لبناء ميناء الحديدة . كان للمرحوم زاير حسن بصمة واضحة لتخطيط المجرى الذي تسلكه البواخر القادمة للموانئ اليمنية .

الرجل حياته عطاء مزدوج بين النظرية والتطبيق , وعلى راسها سلوكه وعلاقاته الانسانية,وقد ذكر احد المعلقين الذي هو اصغر من ابناءه حين علق على حياته الكريمة قائلا( زاير حسن مثال للطيبة وكنت دائما احب ان اسلم عليه كونه ذو شخصية جذابه بالحديث والاخلاق) واخيرا هذا الرجل ترك بصمات في جيله والجيل الذي عرفه .

رحل عن الدنيا بعد الحرب العراقية الايرانية حين انتقل الى النجف الاشرف, توفي يوم 16/7/2008 ودفن الى جوار امير المؤمنين(ع) فسلام عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا ...

الشيخ عبد الحافظ البغدادي

22/1/2021

معنى الخبيثون للخبيثات / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
حقيقة الرؤى و الاحلام في القران / الشيخ عبد الحافظ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

هذه الايام والاشهر من العمر تمر بثقلها علينا ...وهي تحمل في مكامنها الخوف والرعب ، والعصبي
22 زيارة 0 تعليقات
الكهرباء مختفية كعادتها مع كل صباحات بغداد, مما يصعب من مهمة الوصول للملابس كي اخرج للدوام
23 زيارة 0 تعليقات
في وطن إسمه العراق...الباسق.. العريق.....بقيت فقط منه الأطلال... يفكر الكي بورد قبل الانام
23 زيارة 0 تعليقات
كثيرة هي الاحداث في ذاكرتي ارويها حسب مشاهداتي وحسب شهود عيان ممن شاهدها أو سمع عنها ,وبهذ
31 زيارة 0 تعليقات
في سنوات قليلة خلت ,  اعلنت الكثير من  دوائر الدولة ووزاراتها وهيئاتها الرسمية وشبه الرسمي
56 زيارة 0 تعليقات
الجمال، يُعد أحد أهم الصفات، التي خلقها الله على هذه الأرض، ترى الأشياء كما هي، تتطور في ذ
63 زيارة 0 تعليقات
" شهيد المحراب كان زعيما للمعارضة بشقيها الإسلامي والعلماني" المفكر والسياسي العراقي حسن ا
65 زيارة 0 تعليقات
بكل مرارة وألم نشاهد إن عبث الأحزاب السياسية اليوم يلغي كل شيء وكل مقومات الوطن لحساب أجند
55 زيارة 0 تعليقات
"البطة" تسمية محلية لسيارات تويوتا كراون من موديلات 1994 – 2002، استخدمت خلال حقبة الحرب ا
58 زيارة 0 تعليقات
منظمة اليونوسيف ذكرت ان هنالك اكثر من 818 مليون طفل لا يحصلون على ماء للشرب ، لاحظوا طفل ا
73 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال