الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 612 كلمة )

معبد الشيطان الطبي..!!! / يحيى دعبوش

 من الغريب أن نطلق علي صرح طبي هذا المسمى، والأغرب من الغريب نفسه أن يتحول ملاك الرحمة الي شيطان، هذا مالا يتحمله العقل ولا المنطق، ومع تعدد الانحرافات الانسانية نحو الطرق المظلمة، نجد هناك جرائم يشيب لها الشعر، نترك كل تلك الجرائم مجتمعة، ونتناول جريمة غير مسبوقة، جريمة أحاط بها الغموض والأسباب والدوافع، ولكن تبقي هي من كبائر الجرائم الدينية والإنسانية والاخلاقية، لا نستطيع هنا التعبير عن مدى ذهولنا من الجريمة. ذهول الجريمة طفل لم يرى نور الحياه من بطن أمه الي الحضانة الذي مكث فيها أقل من ثمان ساعات، حتى جاء له الشيطان بهيئة ملاك، ليخرج من أدواته الطبية مشرط ويقوم بذبح الطفل الصغير مشهد لا يصدقه عقل ولا منطق، طفل لم يكتمل نمو جسمه الملائكي الطاهر، الأم في غرفته العناية المركزة بعد اجراء لها عملية قصرية، لم تشعر بالأم، كونها تنتظر هذه اللحظة منذ خمسة عشر سنه، سنوات ظلت تحلم بأن تصبح أم لتداعب طفلها الصغير، بعد الولادة لشاهد ابتسامته وبكاءه، حادثة لم يصدقها أحد دكتور أطفال يقوم بذبح طفل رضيع دون سبب، كل أم تخيلت انها في هذا الموقف بكت أكثر النساء على هذه الجريمة الأولي في مجتمعنا وقد تكون الأولي في المجتمعات العربية والعالمية. هنا نقف عند ما يتناوله البعض من أخبار وروايات ومسببات، ولكن يضل السر مدفون في داخل الصرح الطبي، قد طرح العديد من التساؤلات أمام الجميع، اذا كان الغرض هو القتل، فهناك من الوسائل المتعددة على سبيل المثل قطع الكهرباء على الحضانة، عملية الخنق، الاختطاف الدفن، ولكن الغريب ان الجريمة كانت ذبحاً، والذبح يأخذنا الي مدول واحد هو تقديم القربان الي الشيطان، ولكن لماذا هذا الطفل دون غيره، قد نغوص في الأعماق ونستخرج منها تفسير، لماذا أقدم الدكتور على الانتحار بعد عملية الذبح، كان من الممكن أن ينتحر قبل ارتكاب الجريمة، هناك خفايا وأسرار لا يمكن اظهارها للرأي العام والتي تحمل الأسباب الرئيسية لارتكاب الجريمة ودوافعها وأسبابها. قد كان أول التبريرات والإدانة في نفس الوقت عندما أصدر الهيئة الطبية بيان صحفي، وان اسميه بلاغ مجتمعي، يقول البيان أن الدكتور يعاني من حاله نفسية، هل تريد تبرير ارتكاب الجريمة، اذا كانت تعلم بأن الدكتور يعاني من حاله نفسية لماذا لم تقم بمراقبة تصرفاته أو منحه إجازة مفتوحة وتقوم بمعالجة الدكتور، أم انها تلفيق تهمة لتخفيف ردت فعل الرأي العام، قد تكون ارتكبت جرم كبير في عملية التبرير ولا تعلم أن المكر يعود على أهله، المستشعر بهول الجريمة مهما كانت الأسباب فهناك مقصرين في التلاعب بأرواح البشر، ونقول لهم ماذا لو كان الطفل الرضيع المذبوح أحد أطفالكم فهل كنتم تسارعون في التبريرات، أين ذهبت قلوبكم حين قلتم انه الدكتور يعاني من حاله نفسية مهما كانت الحالة النفسية، ومهما كانت الحالة فهناك جزء من الرحمة يظل يلازم المريض فلا يجعله يرتكب مثل هذه الجريمة، ومن واقعة الذهول ان الجريمة قد تكون ارتكبت امام كيمرات المراقبة المنتشرة في كل غرف وأركان الهيئة الطبية. قد يكون لنا وقفه أمام أصدق الروايات وأغربها، والمدلول قد يكون الأقرب الي تصديق العقل لها، على أن الذبح لطفل لم يبلغ من عمره أكثر من ثمان ساعات فقط، يتعرض للذبح، والهدف منه تقرب الدكتور الي مارد الشيطان، ولكن الشيطان عندما يغويك ويجعلك تفكر يقول لك اني برئ منك إني أخاف الله رب العالمين، هذا اذا كفر الانسان فما بالك عندما يذبح طفل صغير، هناك غموض يحيط بالجريمة وتكتم كبير عليها، وهذا مما يجعلنا لا نحكم على جوهرها وانما على الإطار الخارجي لها، وتتجه كل الانظار المجتمعية في تحمل المسؤولية الي الاهمال وعدم اتخاذ الإجراءات الصحية أمام أكبر مجرم عرفه التاريخ البشري، قد ننتظر صحوه الضمير الحي من أحد الشخصيات ويقوم بنشر فيديو كيمرات المراقبة كما تم فعله مع قضية الأغبري. من منطلق إنسانيتنا، وأخلاقنا الدينية، سوف نجعل انفسنا مكان أهل الطفل المذبوح البالغ من العمر ثمان ساعات ، ونقوم بعمل ما يملئ علينا ضميرنا الانساني في متابعة الجريمة ورفعها الي كل المنظمات المهتمة بحقوق الطفل والانسان، وكأن الطفل هو أبننا، والله غالب على أمره..

ذباب العدوان الإلكتروني..!!! / يحيى دعبوش
مهراجا كوتاى مولوارمان ملك الانسانية ومساعيه لإيقا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 10 شباط 2021
  302 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

كلما مررت من إمام سيطرة للتفتيش اقرأ العبارة الازلية (لاتخشى الشرطة إن لم تكن مذنبا )فأحس
271 زيارة 0 تعليقات
إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
500 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
3119 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
392 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
5163 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4707 زيارة 0 تعليقات
الكاتبة سناء حسين زغير   سقط نصف العراق بيد داعش القوات الأمنية انهارت بجميع صنوفها ب
410 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2897 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1450 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2944 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال