الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 260 كلمة )

ثمن العار / عصمت شاهين دوسكي

ثمن العار

سألوني ما هو ثمن العار ..?

بحثت عنه وجدته بيننا كالهواء كالبخار

أفواه بين القمامة

يبحثون عن لقمة بين شروخ الانهيار

ثمن العار

بين حيرة الأرامل وبكاء الثكالى

وصرخة اليتامى بين جدار وجدار

بين دمعة طفل مشرد

وطفلة يانعة اغتصبت بين الأسوار

ثمن العار خراب

وتيه ،سراب أطلال ،ضياع ودمار

هجرة ولجوء جوع

صمت ينفجر بين ضلوع تنهار

يبحث عن الأمان والسلام

ولوعة في الروح للديار

ثمن العار

لا عدالة في الميزان

لا تسوية في المكان تهدأ حلم الأحرار

لا تربية سليمة جديدة

لا منهج بنهى عديدة

لا فرق بين المجرور والجار

ثمن العار نفاق وشقاق وفراق

مظاهر نرجسية وإرهاق

ولعبة القط والفأر

وتسألني عن العار ..؟

صور بيننا نراها

نغض البصر لرؤياها

لا نتحمل ألم الأفكار

لولا السحت الحرام

والنوم على فراش الأوهام

لما ظل للعار عار

***********

ثمن العار

متسول يتوسل بأصحاب السيارات

يلح بمنديل أو قطعة حلوى مع العبرات

شيخ يمسح أحذية المارة

يمينا يسارا بذل المهارة

يرمي الأحذية بلعنة النظرات

ثمن العار

عجوز مدت عباءتها

بح صوتها من أنين التوسلات

أرملة تدق الأبواب

صارت بعد الغنى خراب

زوجها الشهيد مات

انتظار .. انتظار .. انتظار

يكبر ويكبر ثمن العار

يخلق في الجيوب أزمات

يصير الجاهل أميرا

والعالم والأديب صفرا

لتحيا في العتمة نزوات

أصبح العار شهادة

فخر وجاه وقيادة

أصبح العار اشرف من العاريات

لبس العار أقنعة جميلة

يتباهى بين الناس كل ليلة

ينشر الأفيون بين شباب وشابات

ثمن العار هروب من المسؤولية

والنوم في غرفة وردية

يحلم بمصير العارات

فلا يجد صباحا إلا عار جديد

فيدفع ثمن العار بالحسرات

عار .. عار .. عار

لهيب جمرات ونار

فمن ينقذ العار في الحياة ...؟!

قراءة سيكولوجية سريعة للقاء بنت الدكتاتور العراقي
أُتُونُ قَلبٍ مُضطَرِم قصة قصيرة /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 13 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2880 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
2027 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1255 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1513 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6065 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
1320 زيارة 0 تعليقات
يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوت
344 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1606 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
941 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
1141 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال