الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 938 كلمة )

لبنان والعراق معا حتى في تفجير كنيسة سيدة النجاة / محسن حسين

قبل ايام اهتمت اجهزة الاعلام البنانية بذكرى تفجير كنيسة سيدة النجاة وكنت اتصور انهم يقصدون كنيسة سيدة النجاة في بغداد التي فجرها الارهايون عام 2010 لكن الصحف اللبنانية ذكرت ان سيدة النجاة كنيسة لبنانية اتهم بتفجيرها قائد القوات اللبناينة سمير جعجع عام 1949 وهو الحادث الذي ما زالت القوات تنفي مسؤوليتها عنه.  

 ** تفجير الكنيسة العراقية
اما كتيستنا في بغداد (سيدة النجاة) فلها قصة تختلف فقد كان تفجيرها من افظع جرائم الارهابيين ضد ابناء شعبنا من المسيحيين.
الارهابيون القتلة استهدفوا الكنيسة يوم 31 تشرين الاول 2010 واحتجزوا أكثر من 120 شخصا كانوا يشاركون في قداس وقتلوا 58 من الابرياء وجرحوا العديد من المواطنين.
الارهابيون القتلة ادعياء الاسلام هم انفسهم الذين ارتكبوا جرائم افضع بحق المسلمين وقطعوا رؤوس المئات كما قتلوا اوشردوا في فترة احتلال الموصل ومناطق اخرى من العراق المسيحيين ثم اليزيدين العراقيين من ديارهم واسروا واغتصبوا الكثير من فتياتهم.

** طرق وحشية تسيء الى الاسلام
من العدل ان لا ينسى العالم مافعلته داعش والقاعدة وغيرهما من المنظمات الارهابية المجازر ومنها مجزرة كنيسة سيدة النجاة وهي بالتاكيد وفي غيرها من الجرائم لا علاقة لها بالاسلام رغم ان من قاموا بها يدعون انهم مسلمون.
هؤلاء ومن في شاكلتهم هم الذين قاموا باعمال اجرامية في فرنسا في الفترة الاخيرة مما جعل بعض الفرنسيين يشنون حملة ظالمة على الاسلام والمسلمين.
صحيح ان الاساءة الى الدين الاسلامي والنبي محمد (ص) عمل لا يمكن السكوت عليه لكن ليس بهذه الطرق الوحشية التي تسيء الى الاسلام نفسه.

** بطريرك لبنان يزور بغداد
في العام 2011 وكنت مديرا للوكالة الوطنية العراقية للأنباء ( نينا) اذكر الان ان البطريرك اللبناني الماروني مار بشارة بطرس الراعي زار العراق في الذكرى السنوية الأولى لمجزرة كنيسة سيدة النجاة على رأس وفد ضمّ غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان وعدداً من الأساقفة والكهنة.
وخلال الزيارة قابل عددا من المسؤلين العراقيين رحّبوا بغبطته منوّها في تلك الزيارة التاريخية لأول بطريرك ماروني إلى العراق والتي عكست تضامناً مشكوراً ووقفة عزيزة مباركة.
قال له المسؤلون العراقيون الذين قابلهم أن النسيج العراقي هو من صنع الله وهو صورة العراق الجميلة التي علينا ان نحافظ عليها على الرغم من النزاعات الشريرة التي تحاول القضاء على هوية العراق الحقيقية. كما شددوا على أهمية دستور العراق الذي يساوي بين كل العراقيين ويجعل من الهوية الوطنية أساساً، مؤكدين للوفد المسيحي اللبناني أن لا خوف على أي من مكونات المجتمع العراقي الذي يحتاج إلى كل ابنائه مسيحيين ومسلمين للنهوض به من جديد.
مؤكدين لغبطته أن دور الكنيسة مؤثر أولاً في تشديد أبنائها وتثبيتهم في أرضهم وحضّهم على عدم الهجرة والضغط على الأسرة الدولية كي تساعد على ارساء دولة القانون والعدالة والانصاف والمساواة.

** سؤال عن هجرة المسيحيين العراقيين
اذكر ان البطريرك الراعي سال المسؤلين العراقيين عن الذين هاجروا العراق من المسيحيين، فردوا عليه بالتمني أن يعودوا جميعاً إلى وطنهم كي يساهموا كمواطنين في اعادة بنائه، واكدوا انه لا يمكن اخلاء الساحة إلى التعصّب والارهاب والقتل، فعمر العراق خمسة آلاف سنة وهو قلعة من قلاع البشرية، فلا يمكن التخلي عن هذا التاريخ لمصلحة من يريد تغيير وجهه ودوره. لا خيار لنا سوى التوحّد وليعلم الجميع أن هذا البلد هو متنوّع، وأن المسيحيين فيه ليسوا بضيوف انما جذورهم تمتد إلى آلاف السنين. ولن يكون العراق ملكاً لا لدين ولا لعرق ولا لطائفة، فاطمئنوا لا يزال العراق بخير، وعهدنا أن نحافظ عليه، فجهودكم مطلوبة وأساسية لكي تعينوننا على ذلك.
من جهته تمنى البطريرك الراعي الخير والسلام والازدهار للعراق بعدما ذاق معاناة مريرة، مؤكداً تضامن الكنيسة ولبنان مع قضايا الشعب العراقي، وقال: نتطلّع معكم إلى السلام والى رسالة الأديان السلامية في الشرق الأوسط ونتطلع إلى العراق وطن الثقافة والحرية والسلام. ونقل غبطته إلى المسؤلين العراقيين تحيات رئيس الجمهورية اللبنانية انذاك العماد ميشال سليمان وتمنياته بالخير والبركة للعراق ولشعبه.

** الراعي: نحن نحمل الهموم معاً ونتعاون معاً
واعتبر البطريرك الراعي ماسمعه من المسؤلين العراقيين يطمئن كثيراً، وقال: بالنسبة لنا كانت الزيارة مناسبة لكي نبيّن تضامننا مع الشعب العراقي وتضامننا ككنيسة في لبنان مع الكنيسة في العراق، والتأكيد أن الكنيسة هي في خدمة المجتمع ومتأصلة فيه. نحن نحمل الهموم معاً ونتعاون معاً من أجل بناء مجتمع نقبل فيه الواحد الآخر، وفهمنا تماماً المشكلة من أين تأتي، طبعاً نحن مدعوون من الداخل لأن نبني كل جسور الأخوّة والتعاون والترابط على مستوى كل بلد وعلى مستوانا في العالم العربي. ولكن علينا أيضاً أن نسهر وأن نندّد بكل ما يُستورد من الخارج من عنف يدمّر البلدان وان نعمل ايضاً على المستوى الدولي ونطالب بحقيقة حضارة هذه الدول وتاريخها، التي تحاول هذه الموجة الغريبة عنها أن تنال منها. ونتطلّع أن نعمل مع اخوتنا المسلمين المسؤولين في العالم الاسلامي على مستوى المبادىء والعيش معاً والاحترام المتبادل، وعلى رفض التكفير والعنف ورفض عدم الثقة بالآخر، وهذا ما نحن نلتزم به على المستوى المبدئي والروحي ونأمل من رجال السياسة ان يعملوا على تطبيقه في العمل السياسي الشريف.

ونوّه غبطته بما سمعه من كلام يوحي بالثقة والاطمئنان، مؤكداً أن لا معنى لأوطاننا اذا فقدت تنوّعها.

** الراعي يرأس قداساً في كنيسة سيدة النجاة في بغداد
ونشرت الصحف العراقية تفاصيل الزيارة كما نقلت عن البطريرك اغناطيوس يوسف الثالث يونان قوله: هذه زيارة تاريخية يقوم بها أخونا البطريرك الراعي وهو أول بطريرك ماروني يزور العراق بصفته البطريركية وبصفته رئيس مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك، في ذكرى تفجير كنيسة سيدة النجاة، وهذا حافز لنا جميعاً كي نتطلّع نحو المستقبل بالرجاء أن الشعب العراقي يستطيع أن ينهض من الرماد الذي أوصله اليه العنف والارهاب لكيما يشرق بمستقبل حضاري مدني مبني على المؤسسات والديمقراطية والحريات المدنية والدينية ويكون نموذجاً للمنطقة والعالم.

وتضمنت الزيارة ان البطريرك الراعي استقبل في مكان اقامته في دار ضيافة رئاسة الوزراء عدداً من رؤساء الطوائف والكنائس والسفير البابوي في بغداد المونسنيور جورجيو لينكوا ووزيرة الهجرة السابقة باسكال وردة. كما ترأس قداساً ثانياً في كنيسة سيدة النجاة.
رحم الله شهداء كنيستي سيدة النجاة في لبنان والعراق وشهداء لبنان والعراق جميعا ودعوة من القلب لكل لبناني وعراقي ان يحافظ على وحدة الشعب ليظل ابناء البلدين يعيشون فيهما بسلام

خيارات اليمن القوة والردع والحسم السريع /عبدالله ص
التعليم في العراق والسير نحو الهاوية / الدكتور صال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 03 آذار 2021
  184 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

هذه تجربة لبنانية في تشجيع الزراعة امل اني تجد لها صدى في العراق رسميا وشعبيا.في لبنان كان
1053 زيارة 0 تعليقات
غدا 8 ايلول هو اليوم العالمي لمحو الأمية واذا كنا الان في اتلعراق نعاني من وباء كورونا فان
513 زيارة 0 تعليقات
يوم الاثنين كان يوم مميزا بحق ومن اولى فضائله انني التقيت بزملاء لم اكن التقيهم منذ سنوات
2345 زيارة 0 تعليقات
السويد/ سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنمارك يوم النصرالكبير الذي شهد أنتهاء وجود عناصر
3460 زيارة 0 تعليقات
غدا يوم 19 آذار واحد من اسوأ الايام السيئة في تاريخ العراق. في مثل هذا اليوم من عام 2003 ز
948 زيارة 0 تعليقات
عندما يبدأ شهر ايلول/ سبتمبر نرجع الى الحوادث الكثيرة والكبيرة التي وقعت فيه على مر السنوا
565 زيارة 0 تعليقات
اسعد كامل وكيل وزير الثقافة العراقي في كوبنهاغن في الامس من يوم الجمعة الموافق 12-10-2012
703 زيارة 0 تعليقات
وسط أجواء الخوف والرعب وبين أصوات الانفجاريات وإعمال العنف التي كانت تعصف ببغداد عام 2005 
1440 زيارة 0 تعليقات
معاناة المسيحيين العراقيين في مدينة الموصل والمجازر التي يتعرضون لها من وقت الى آخر وتتسبب
651 زيارة 0 تعليقات
في عام 1979 زار سوريا وفد صحفي عراقي كبير بدعوة من نقابة الصحفيين السوريين.كان الوفد يضم ا
1169 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال