الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 227 كلمة )

محكمة تركية ترفض ضم التقرير الاستخباراتي الأمريكي إلى ملف قضية خاشقجي

رفضت محكمة تركية تحاكم غيابيا 26 سعوديا مشتبها في ضلوعهم في قتل الصحفي جمال خاشقجي، ضم تقرير استخباراتي أمريكي يفيد بأن ولي العهد السعودي "أجاز" العملية، إلى ملف قضية التحقيق.

وطالبت خطيبة خاشقجي التركية خديجة جنكيز في الجلسة الثالثة من هذه المحاكمة الغيابية التي تجري في اسطنبول، بضم هذا التقرير إلى ملف القضية، بحسب وكالة "فرانس برس"، لكن رئيس المحكمة رفض اليوم الخميس هذا الطلب على أساس أن التقرير "لن يفيد المحكمة بشيء"، مؤكدا أن جنكيز يمكنها تجديد طلبها للمدعي العام المسؤول عن الدعوى.

وقالت جنكيز بعد الجلسة إن التقرير الأمريكي "يلقي بمسؤولية مباشرة على ولي العهد. لذلك، نريد أن تأخذه المحكمة في الاعتبار".

واستمعت المحكمة في الجلسة التي عقدت الخميس إلى شاهدين وسائق تركي وحارس أمن يعملون في القنصلية السعودية.

والجمعة الماضية رفع الرئيس الأمريكي جو بايدن السرية عن تقرير استخباري خلص إلى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "أجاز" قتل خاشقجي في العام 2018.

وأكد التقرير أنه تم إيفاد 15 شخصا لاستهداف خاشقجي في تركيا، بينهم عناصر "نخبة في فريق الحماية الشخصية" لولي العهد السعودي، في إشارة إلى قوات التدخل السريع التي شُكلت "من أجل حماية ولي العهد" و"تتصرف بموجب أوامره فقط".

وأكدت الرياض أن خاشقجي قتل خلال عملية فردية غير مصرح بها. وحكم على خمسة أشخاص بالإعدام في محاكمة مغلقة في المملكة، لكن تم تخفيف أحكامهم إلى 20 عاما في السجن.

المصدر: "أ ف ب"

القضاء الإسباني يحاكم شبكة زودت "داعش" و"النصرة" ب
سنرد بشكل متكافئ على عقوبات الاتحاد الأوروبي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 05 آذار 2021
  242 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكد المتحدث باسم الشركة المصنعة أن الملابس الداخلية ال
5083 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وصفت مرغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير RT، فبركة قصة الطفل
4963 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أطفأ برج إيفل الشهير وسط العاصمة الفرنسية باريس أنواره
4856 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -وردَ في صحيفة “الديار” اللبنانية : تلقى الرئيس الأميركي
5235 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يعيش نحو 200 امرأة و600 طفل من الأتراك في مناطق خاضعة
5020 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اعترف ملك هولندا ويليم ألكسندر أنه وبعد جلوسه على العر
4847 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلن رئيس المجلس المحلي لقضاء الخالدية بمحافظة الانبار
4962 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت دراسة أكاديمية أن نصف السكان تقريبا في بريطانيا ب
4826 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت وزارة الصحة العامة والسكان التابعة للحوثيين حالة
4749 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - حذرت الولايات المتحدة الصين من أن حضور بيونغ يانغ قد ي
4830 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال