الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 221 كلمة )

الرأي الآخر / وداد فرحان

نحن نعيش في عالم التناقضات الذي يسعى البعض فيه الى تسييد النظرة الأحادية في الفكر والدين والنظم الاجتماعية، ويسعى هذا البعض الى فرض أنموذجا ارتضاه لنفسه، ويرفض بالمقابل ما يناقضه أو يختلف معه. وأسس أصحاب هذا التصور نظرية الضدين، فأما أن يكون الطرف الآخر معك أو أنه بالضد منك فهو عدوك.

 لا مجال للحلول الوسطى في هذا الفكر الذي يدعو إلى فرض نموذج اجتماعي وثقافي واحد حتى وإن تطلب تحقيق ذلك قوة السيف.

 لقد أصبحنا فرقا تصادمية على مستوى الفرد أو الجماعات، وأصبح الاختلاف تآمرا أو مخالفة تصل الى العداوة وحد الكراهية والمقت. إذ أن الكثير يشمر عن ساعديه من أجل التبرير في فرض الضوابط على عموم المختلفين بالرأي ويسدد فوهات أسلحته المختلفة بضمنها أسلحة التشهير والتشويه والطعن  والإساءة الى جبهات المخالفين له، بل ليس من الضروري أن يكونوا مخالفين، لكنهم يحملون فكرا مختلفا يؤمن بالتعددية الفكرية والدينية والثقافية.

 إن التعايش في زمن يسوده الاختلاف والتسامح، يلزمنا تشذيب الأفكار والتخلي عن النظرة التعصبية والمفاهيم القسرية البالية، وهذا لن يتحقق مالم يتخلى الفرد من منطق التعالي والرضوخ الى التعددية الفكرية والاختلاف بالرأي الى درجة أن نصل الى مفهوم "اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية".

 فالود علامة شفافة تتمركز في محور إنسانيتنا، واختلاف الرأي علامة القبول بالآخر انسانا يختلف معنا بالرأي، وليس بالضرورة يناقضنا، فلندعو الى عالم الاختلاف في عموم الحياة ومداراتها، لا عالم التناقضات، كي نخرج من الرأي المطلق، ونقبل الرأي الآخر.

الطرق والجسور تبكي حالها .. فهل من منقذ / زيد ا
سناء صليحة: قرأت لها في المكتبة الظاهرية قرب سوق ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 آذار 2021
  216 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
116 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
121 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
121 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
135 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
158 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
127 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
129 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
112 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
103 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
117 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال