الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 363 كلمة )

الطرق والجسور تبكي حالها .. فهل من منقذ / زيد الحلي

اسمها ( هيئة الطرق والجسور) تتبع اداريا لوزارة هي الأوسع عنوانا في العراق (وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والأشغال العامة ) .. لكن هذه الهيئة تقف عاجزة ، برغم اسمها الرنان ، عن ترميم وادامة مقتربات واسيجة بضعة من  الطرق والجسور في بغداد والمحافظات ، التي اصابها الذل والهوان نتيجة الاهمال !

لن اتحدث عن النصف الاول من  اسم الهيئة وهي كلمة ( الطرق ) فقد اصبحت الطرق السريعة و( البطيئة ) كأنها شبكة عنكبوتية من التعرجات والتخسفات ، ودوائر المرور في المحافظات تسجل يوميا عشرات من حوادث المركبات بسبب الطرق التي لم تمتد اليها يد الاعمار منذ سنوات ، وان امتدت ، فإنها تقوم بالتخريب وليس الاعمار كونها ، ملآى بالحفر والمطبات ، حتى يخال للرائي ان التاريخ قد عاد بشوارع العراق مائة سنة على الاقل .. لافتقادها الى أجراء صيانة دورية سنوية او عشرية ، وإصلاح الخلل على سطوحها مثل التخدد والنزف القيري والحفر والمطبات والتشققات .. لكني اتحدث عن الجسور في العاصمة والمحافظات .. هذه الجسور تشكو الاهمال الواضح ، وشكواها وصلت الى عنان السماء ، واصبحت الحديث اليومي للمواطنين ..

سادتي مسؤولي الهيئة الكرام  اسألكم طاب وقتكم :  كم مرة قمتم بإجراء الصيانة لأسس الجسور .. لقد بان الصدأ عليها .. وهذا الصدأ يأكل الحديد .. والله الساتر حين يصل الى داخل خرسانة الحديد في السمنت المائي الذي يحمل هذه الجسور ،  فالجسور ليست للحركة والربط بين جانبي الانهر فحسب، بل هي أيضًا لدعم استخدامات الأراضي الواقعة على امتدادها .

 اما اسيجة الجسور ، فهي طامة كبرى ، وادعوكم  الى زيارة سريعة الى جسر الجادرية  في بغداد ، الجسر الاهم في العاصمة .. ان المرء يجد ما يخجل منه ، وكأن البلد خال من مسؤولين  معنيين ، وخال من دائرة ، يحمل اسمها الثاني كلمة ( الجسور ) .. اسيجة شبيه بأكلة ( المعكرونة ) او ( الشعرية ) .. تقوسات ، وصبغ زائل ، وفتحات يعبر منها ( الجمل ) .. والغريب ان رصيف هذا الجسر الذي كان مدللا في السنوات المنصرمة  حيث الادامة اليومية ، اصبح ملاذا للعوائل ، الذين يناغمون في الصباح والمساء النوارس .. فحين أمر يوميا من على هذا الجسر يلفت نظري ، منظر الاباء والامهات وهم يمسكون بأيادي اطفالهم خوفا من الانزلاق من فتحات الموت ..!!

اقترح ان تلغى هذه الهيئة .. فوجودها من عدمه .. واحد !

رحلة مع فيلم الصندوق الاسود / اسعد عبدالله عبدعلي
الرأي الآخر / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 آذار 2021
  182 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
919 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
970 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
492 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1974 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5284 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1502 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2161 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
387 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
757 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
573 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال