الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 550 كلمة )

إبراهيم الصميدعي.. أنياب الديمقراطية تستبيح أحد قلاعها!! / حامد شهاب

كان الكثير ، مما يمكن أن نفخر به نحن العراقيون ، أن تبقى أعمدة الديمقراطية في العراق واقفة على قدميها، كونها كانت الأمل الوحيد الذي يعلق عليه الآمال ، في أن تبقى شجرة الديمقراطية يتفيء في ظلها الكثيرون، في وقت تظهر أركان تلك الديمقراطية أنيابها ، وفي أوقات معينة ، لتصوب سهامها الى تلك القلعة ، واذا بالكلمة تقع صريعة ، نتيجة تداعيات السلطة وجورها ، عندما تقترب بعض الأقلام من شبابيكها، لتذكرها بأن حياة العراقيين أصبحت في خطر، وإن المطلوب تصحيح أي اختلال في معادلة الديمقراطية ، قبل أن تنتقل الى مثواها الأخير!!

لم يكن إبراهيم الصميدعي، المحامي والصحفي والكاتب والمحلل والسياسي المرموق ، آخر ضحاياها ولا أولها ، بل راحت قلاع الديمقراطية تتساقط الواحدة بعد الأخرى وتتهاوى أركانها ، بعد إن تحكمت فيها قوى خارجية وداخلية في تلك الواحة، وأرادت تحويل معالم هذا البلد وصروحه الحضارية الى صحراء قاحلة ، لاتريد أن تنمو الكلمة الحرة في ظل ربوعها، كونها تعد خيرا للعراق، ومتنفسا لشعبه، عندما تدلهم بهم ظلمات الحياة ، ويريدون أن يكون صوتهم مسموعا، لا أن يتم تكميم الأفواه ، وهو ما يتعارض مع أسس الديمقراطية التي يصرح بها أقطاب العملية السياسية ليل نهار!!

لقد صدرت بالأمس مناشدات ومطالبات عاجلة بإطلاق سراح السيد إبراهيم الصميدعي ، وهو كاتب وصحفي ومحام وسياسي عراقي مخضرم ، ينبري للدفاع عن معاناة العراقيين ويحذر من مخاطر تفاقم تلك المعاناة ، ولا تأخذه في الحق لومة لائم ، وهو معروف بشجاعته في قول الحق وصراحته المعهودة حتى مع أقطاب السلطة ورموزها ، ولديه مع الكثيرين منهم علاقات واسعة حتى بضمنهم رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي ، الذي نفى اية صلة له ولأجهزته باعتقال الصميدعي ، ومع هذا لم يسلم الرجل من عقاب السلطة ومن ملاحقاتها ، ويعد صدور قرار حكم قضائي بحقه ، تعارضا مع منهج الديمقراطية وحرية التعبير التي كفلها الدستور، وتزامن إعتقاله مع عطل رسمية لكي يضيع مصيره في الاعتقال لأيام عدة، في وقت نتمنى للقضاء العراقي ان يكون معيننا في أن تبقى إشراقة الكلمة الساطعة منيرة لاتعكرها أمزجة هذا السياسي أو ذاك، ولأن إبراهيم الصميدعي لم يطلق صواريخه على الآمنين ، ولم يحمل في جعبته السلاح ليقاتل ، وانما كان قلبه وضميره وأحاسيسه كلها تعتصر الما ، عندما يرى بلده العراق تنهب ثرواته ويحترق بنيران جهات، تعددت أشكالها وألوانها والجهات التي تعمل لحسابها، وترتكب الموبقات أمام انظار الملايين، ولا أحد يقول لهم : كفى إرهابا بشعب العراق..أوقفوا قتلكم لشعبه وأناسه الطيبين ومن يريدون أن تعلو هامات العراقيين الى علياء السماء!!

إن قوى الحرية والديمقراطية وصاحبة الجلالة والنخب الثقافية والحقوقية أمام مسؤولية أن يكون لها موقف قوي هذهالمرة ، بالمطالبة بإطلاق سراح الصميدعي فورا، وإن تعريض حياته للخطر أو إعتقاله، أمر يدعو للإستغراب والأسف، ويعبر عن منهج قصير النظر ، ويعد سلوكا يخالف مباديء الديمقراطية والحرية ووأدا لها، في وقت تتوجه كل الأنظار الى أن يرى العراقيون بريق أمل في نهاية النفق المظلم الذي إستمر لأكثر من 18 عاما من عصور التاريخ المظلمة ، وأذاقت العراقيين مر العلقم..!!

فهل من يسمع نداء تلك النخب والكفاءات الكبيرة، ويضع حدا لطغيان السلطة وجورها، ويبقي إشراقة أمل تنير سماء الديمقراطية ، في وقت تتلبد غيوم الشر على أرض العراق ، ويكتوي العراقيون بنيران أغلال وقرارات ومصير محدق ، يعرض حياتهم لمخاطر لاتحمد عقباها.. فهل من يسمع..اللهم إننا قد بلغنا.. !!

ولتحيا واحات الديمقراطية..وتبقى الكلمة تصدح بعليائها، كلما تطلب الحق أن تعلو كلمته وترتفع راياته خفاقة في الأعالي..وليطلق سراح الزميل إبراهيم الصميدعي ، فالإقتراب منه ومن نخب العراق الكبيرة خط أحمر..لاينبغي أن يتكرر مرة أخرى!!

المفسّر محّمد علي الصابوني بين حاقد وأحمق / معمر ح
عيون أمي / كرم صابر الشبطي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 آذار 2021
  249 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2590 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
664 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5815 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2548 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2627 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1056 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2218 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6186 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5860 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
721 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال