الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 392 كلمة )

المفسّر محّمد علي الصابوني بين حاقد وأحمق / معمر حبار

1.أسأل الأوّل: ماسرّ سعادتك بوفاة المفسّر علي الصابوني رحمة الله عليه؟ يجيب بافتخار واعتزاز: ألا تعلم أنّه توفى في تركيا. وتركيا تعادي الكتاب والسّنة والسّلف والتّوحيد. ومشايخنا يحذّرون من تركيا.

2.أسأل الثّاني: ماسرّ تقديسك وتعظيمك للمفسّر علي الصابوني رحمة الله عليه؟ يجيب بافتخار واعتزاز: ألا تعلم أنّه توفى في تركيا. وتركيا هي الخلافة الإسلامية التي ننشدها، والموت هناك من المبشرات وعلامات الرضى.

3.عدت لنفسي لأقول لها: احفظ اللّهم الجزائر والأمّة من كيد حاقد، وطيش أحمق.

4.استرجع صاحب الأسطر على الفور أنّ العالم محمّد سعيد رمضان البوطي رحمة الله عليه من مواليد 1929، والمفسّر الصابوني من مواليد 1930.

5.اختار البوطي أن يبقى في وطنه سورية ويستشهد بين إخوانه، وأبنائه، وأحبابه وهو يفسّر كتاب الله تعالى، وبين ضيوف الرحمن، وفي بيت من بيوت الله تعالى.

6.واختار الصابوني أن يخرج من أرضه سورية ويلقى ربّه خارج الديار، وبعيدا عن إخوانه، وأبنائه، وأحبابه، ووطنه.

7.هذا اختار وذاك اختار، وكلاهما اتّخذ قراره وهو في أرذل العمر. ومهمة القارئ المتتبّع أن لايتدخل في قرار شيخين كبيرين في السن، والرأي، والحكمة. ومن الحقد والحمق أن يلام أحدهما، أو يفضّل أحدهما على الآخر. وكلاهما بالتّعبير الجزائري العامي "وْلاٙدْ البْلاٙدْ" وأعرف النّاس بوطنهم العزيز علينا سورية.

8.قرأت عبر إحدى الصفحات شتم أحدهم بكلّ أنواع السباب والشتائم، والمفسّر الصابوني قد مرّ على وفاته ساعات معدودات ولم يدفن بعد لأّن الشيخ ابن باز رحمة الله عليه قال عنه كذا وكذا. قلت: ليقل ماشاء فهذا شأنه. ولماذا يفرض رأي شخص يصيب ويخطئ على الأّمّة في شخص يصيب ويخطئ.

9.و قرأت لأحدهم يقول: عقيدة الصابوني فاسدة لأّنّه "أشعري، ويدسّ عقيدة الأشاعرة في كتبه دسّا". قلت: اللّه أكرمني والحقني بأسيادي الأشاعرة رحمة الله عليهم ورضوا الله عليهم جميعا سالمين غير مبدّلين.

10.استخرت الآن كتاب: "مختصر تفسير الطبري"، اختصار وتحقيق: الأستاذ محّمد علي الصابوني، والأستاذ صالح أحمد رضا، مكتبة رحاب، الجزائر العاصمة، الجزائر، الطبعة الثانية 1408هـ - 1987، من جزأين. (الطبعة الأولى كانت سنة: 1403هـ - 1983).

11.وسنة 1987 تعني أنّي كنت سنة أولى جامعي باعتباري نلت شهادة البكالوريا سنة 1986. واستفدت من يومها من الكتاب في الوقوف على شرح الكلمات ومعناها. وكنت أقول يومها لمن حولي: هذا جهد عظيم قام به المفسّر الصابوني، وليس من السّهولة أن يقرأ المرء 10 مجلدات ّ ثمّ يختصرها في مجلدين بهذه الدقة، والأمانة، والروعة والجمال.

12.أعترف أنّي أكتب عن المفسّر محّمد علي الصابوني لأوّل مرّة في حياتي، وفيما أتذكّر.

13.رحم الله المفسّر محّمد علي الصابوني، وأسكنه الفردوس. وحفظ الله سورية الحبيبة، وحفظها الله بعلمائها، ونفع بهم وبها أبناءها والأمّأة جمعاء.

تاريخ المسلمين في اسبانيا / ترجمة معمر حبار
البابا فرنسيس.. الوجه الآخر للتطبيع / معمر حبار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 آذار 2021
  189 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرال
1179 زيارة 0 تعليقات
حملة أهل البيت للحج والعمرة تفتح باب التسجيل لحج هذا العام 1439هـ /عمران موسى الياسري  
4116 زيارة 0 تعليقات
جمعية الوحدة الاسلامية بمدينة كريستيان ستاد تستضيف مدن فكشو وهلسنبوري وهسلهولهم وتكرم اطفا
2582 زيارة 0 تعليقات
إعداد وتصوير عمران الياسري Kristianstad زار مبعوث المرجعية الدينية والمشرف العام على مؤسسة
1324 زيارة 0 تعليقات
يحدثنا التاريخ ان عمر ابن سعد، كان كارها لقتال الأمام الحسين (عليه وعلى نبينا و اله السلام
1091 زيارة 0 تعليقات
ماهذا اللهاث المحموم والتسقيط الذي ينفث سموم، بتكاثف الزيارات، قبيل موعد موسم الانتخابات ؟
2703 زيارة 0 تعليقات
تواترت الأنباء عَنْ ظهور إصاباتٍ بمرض " الحمى النزفية " فِي مناطقٍ مختلفة مِن البلاد، مع ا
1757 زيارة 2 تعليقات
في مثل هذا الوقت من كل عام، تحيي أستراليا أسبوعا للاجئين، هدفه نشر الوعي والتعريف بالظروف
1108 زيارة 0 تعليقات
* شاعر يخرج من دوره المعلن إلى الخفيبنظرة عميقة عبر الحقب التاريخية نلاحظ أن الشعر يعد معا
1365 زيارة 0 تعليقات
الصباح هنا مُتَغَيِّر ، مسؤول بعده عن يوم دون أن تكون حائر، برنامج متحكِّم فيك وسط عقلك طو
988 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال