الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 451 كلمة )

كيف أصبح حراك تشرين ؟ / ثامر الحجامي

لا شك أن حراك تشرين كان علامة فارقة في تاريخ السياسة العراقية الحديثة، ومثل تحولا مهما في التفاعل الشعبي مع القضايا العامة، وإنقلابا أبيضا من غالبية الجمهور العراقي، على الأحزاب الحاكمة وطريقة إدارة الدولة، وتداعيا خطيرا كاد يعصف بمجمل العملية السياسية العراقية التي تشكلت بعد عام 2003.
بعد عام ونصف من إنطلاق تلك المظاهرات ما زلنا نعيش أحداثها وتداعياتها، فالبعض عارضها إبتداء لأسباب كثيرة منها فكرية وأخرى عقائدية، لكن غالبها سياسية وحزبية بفعل إختلاف المفاهيم عن المتظاهرين، والإرتباط الحزبي والسياسي مع السلطة آنذاك، بينما إنطلقت أمواج الجماهير بصورة عفوية رفضا للواقع الإقتصادي والخدمي المزري وحجم الفساد المستشري في مفاصل الدولة، دون أن تكون هناك أجندة موحدة تحركهم.
على أرض الواقع حققت تلك التظاهرات تغييرا في الحكومة العراقية، نتج عنه إشراك بعض من يسمون قادة الحراك فيها، لم تحقق نسبيا ما كانت تطمح له تلك الأمواج البشرية، لكنها ما زالت تلملم تداعيات الأحداث السابقة على المستوى المحلي والدولي، محاولة السير بقارب ينضح إليه الماء من ثقوب عدة، وصولا الى شاطئ الإنتخابات القادمة وإعلان نتائجها.
إنقسم حراك تشرين الى جهات متعددة، فالغالبية إكتفت بتغيير الحكومة خوفا من تدهور الأوضاع الى الأسوء، بفعل ما رافق تلك المظاهرات من أحداث قتل وعنف شوهت صورتها وحاولت إخراجها عن سلميتها، بينما إنقسهم بعضهم الى جماعات متعددة تقودهم إنفعالات شخصية، دون وضوح في برنامج سياسي أو أهداف محددة، وبقي بعضهم يجول في الشوارع يثير الشغب والإعتداء على الممتلكات العامة، تحقيقا لصراعات حزبية على المال والسلطة.
كان من إرهاصات الحراك التشريني تشكيل أحزاب متعددة تحمل توجهات مختلفة، هدفهم المشاركة في الانتخابات القادمة والمشاركة في القرار السياسي حالهم حال الأحزاب الحالية، وبالتأكيد لن يستطيعوا الحصول على جميع الأصوات فهم لا يمثلون كل العراقيين، وكذلك الأحزاب الحالية سيكون لها النصيب الأكبر في التواجد في السلطة، لذلك على التشرينيين أن يدركوا أنهم لا يمثلون الجميع وأنهم يجب أن يكتفوا عن مهاجمة الأحزاب وجمهورها ونعتها بالذيول، كما على الآخرين أن يمتنعوا عن وصفهم بالجوكرية.
ولأن الأحزاب التشرينية حديثة العهد، ولا تمتلك من الخبرة السياسية ما يمكنها من الحصول على موقع التأثير في القرار السياسي وإدارة الدولة في المستقبل القريب على الأقل، ولما تتضح أهدافها وعناوينها الى جمهور الناخبين لغاية الآن، إنما تعتمد على الخطاب الشعبوي وردود الفعل الآنية وعملية التسقيط لكل ما موجود في الساحة السياسية صالحا كان أم طالحا، لا بد لهذا الحراك أن يعمل على إيجاد أحزاب وتيارات قريبة من توجهاتهم، فالتغريد منفردا لن يحقق الاهداف المنشودة، والعملية السياسية في العراق بنيت على تحالف كتل وأحزاب متعددة تحمل أهداف مشتركة.
لا بد أن نفرق بين حراك تشرين العفوي الذي خرج بمظاهرات عارمة، حاملة مطالبة حقة هدفها الاصلاح الإقتصادي والسياسي، حضيت بدعم شعبي وجماهيري منقطع النظير وكادت تودي بأحزاب السلطة الحالية لو إستمرت على وتيرتها السلمية والشعبية، وبين ما يحدث الان من صراع بين جهات سياسية لا علاقة له بالمظاهرات، ونبقى ننتظر النتائج المرجوة من تلك المظاهرات بعد إعلان نتائج الانتخابات القادمة.




هواجس الخوف وصراع الثيران / ثامر الحجامي
فزاعة طحنون بن زايد / ثامر الحجامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 24 آذار 2021
  265 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
151 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
193 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
103 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
101 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
100 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
99 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
92 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
308 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
162 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
159 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال