الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 545 كلمة )

خارجون عن الوطنية / علاء الخطيب

إنهم عصبةٌ آمنت بتشويه الوطن وتمزيق التاريخ ،فازدادوا غواية ً، يمتطون احصنة السياسة بشعارات المقدس والوطنية، مهوسون بالقتل والقتال يزحفون بالمراهقين واليافعين نحو الموت ، سمّاعون للّغو ، يبتكرون الفتن ماظهر منها ومابطن، ويتوشحون بالخديعة يُمجدون قادةً غرباء ، ويدعون لغير الارض التي يستوطنونها. هؤلاء الواهمون الذين يعتقدون ان إهانة الدولة تجلب الكرامة . وان الوطنية تكمن في اهانة رئيس الوزراء ووضع الحذاء على صورته . لم يجنوا من هذا الفعل المستهجن سوى الكراهية والابتعاد عن الحق. لا يمكن توصيف هؤلاء بأنهم خارجون عن القانون ، ولا حتى مليشيات وقحة ، بل هم عصابات خارجة عن الوطنية. يحسبون ان الوطنية بتدمير الدولة والاعتداء على هيبتها وسيادتها . وان الخيانة شرف. الوطنية ليست استهتاراً وبلطجةً ووجوهاً ملثمةً وسلاحاً منفلتاً. الوطنية ليست عمالة و لا هي سلاح يشهر بوجه الناس ، الوطنية ليست استعراضَ قوةٍ في الشوارع. خائبون وواهمون وخارجون عن انسانيتهم. مهزومون يبحثون عن نصر وهمي ولو باستعراض كارتوني تافه . يعتقدون انهم اكبر من الدولة وان لا احدَ يستطيع الوقوف بوجههم. ولم يلتفتوا ان جهاز مكافحة الارهاب الذي هزم داعش كفيل بسحقهم، والذين سحقوا الارهاب ما زالوا قادرين على محوهم ، انها الحكمة والعقلانية ما تقف حائلاً . ان عدم الرد لا يعني ان الدولة عاجزة عن مواجهتهم، عدم الرد يعني ان هناك شيئاً من العقلانية مازال موجوداً ، وان الدولة تعد هؤلاء الشبابَ مغرراً بهم . مساكين اؤلئك الذين يدفعون بالشباب الى المحرقة بحجة وجود الاحتلال ، ولا يدركون انهم هم ارواحهم محتلة وان ادمغتهم محتلة . الاحتلال الخارجي اهون مليون مرة من الاحتلال الداخلي الذي يهيمن على عقولهم ، ويصيّرهم عبيداً، وكائناتٍ متخلفةً قادمة من كوكب آخر. الاحتلال الداخلي يجعلهم يخدمون اعداءهم دون ان يشعروا ، إنهم يطبقون ما يخطط لهم دون معرفة . هؤلاء هم محاربو الجيل الرابع ، المشبعون بالكراهية ، الذين يدمرون بلدانهم بايديهم . هؤلاء لا يعلمون ان اقصى ما يفرحون هو ما يحلم به الاعداء ، وهو النظر الى ان يقتل بعضنا بعضا. يالها من خيبة، وياله من جهل يطبق على هذه الفئة الضالة . بالتأكيد انا لا اقصد هنا اولئك الشباب المحبطون الفاشلون الذين استعرضوا في الشوارع وهم يحملون آلات القتل ، وادمغتهم محشوة بالكراهية . بل اولئك الذين تحركهم الايادي من وراء الحدود. ليس وحدهم المسؤولين عن غسل ادمغة شبابنا والقذف بهم في اتون المهالك ، بل الحكومة تتحمل قسطاً كبيراً من مسؤولية هذا الوضع الشاذ، حينما سمحت لفصيل قبل ذلك بمثل هذا الاستعراض ولم تحرك ساكناً ، ولم تحاسب احداً ، لقد اعطت الحكومة الضوء الاخضر لهؤلاء كي يستهتروا بمقدرات البلد . ناهيك عن الاهمال المتعمد للشباب الذين لا يجدون سوى احضان التطرف التي تستقبلهم. سواء باسم المقدس او باسم الوطنية ، كلاهما متطرف يشكل خطورة بالغة على المجتمع. ان ما رأيناه في شوارع بغداد ، مشهد سيتكرر كثيراً وسينخرط كل الشواذ في اداء ادوار هذه المسرحية السمجة ، حينما يتصور هؤلاء المراهقون بانهم ابطال كرامبو و شوارزنيغر ، وتفتح شهيتهم على الانفلات، وهم يشاهدون افلام هوليوود بشكل مستمر .. ان الذين جابوا الشوارع بسياراتهم ليسوا عقائديين ولا هم متدينون ، انما هم شباب متمردون يعيشون خارج دائرة الوعي والعقل ، مهوسون باستخدام السلاح وبالبيئة التي يعيشون فيها . خارجون عن المعايير الاخلاقية والانسانية. هم بحاجة الى قوة تسترد فيهم الوعي والانسانية . ظاهرة التشدد تحتاج الى علاج وحلول عملية كي لا ينزلق الشباب في مهاوي التخلف . ان ما حصل ويحصل ليس حدثاً فوضوياً فحسب ، بل هو ظاهرة لابد من الوقوف عندها ، حتى لا نضطر الى استخدام آخر العلاج . فالخروج عن الوطنية خطيئة لا تغتفر .

Alaa Alkhatib


هواجس الخوف وصراع الثيران / ثامر الحجامي
لا أغلبية حاكمة في العراق! / كفاح محمود كريم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 آذار 2021
  212 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

اسوق مقالي هذا لفضح الذين يتاجرون باسم العلم لتحويل الاكاديميات الى دكاكين لبيع الشهادات (
6740 زيارة 18 تعليقات
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة ف
6010 زيارة 0 تعليقات
عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5911 زيارة 0 تعليقات
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول ا
5902 زيارة 0 تعليقات
تتزايد منذ سنوات أعداد العمالة الأجنبية التي تنافس العمالة المحلية في أسواق العمل والتي أس
5889 زيارة 0 تعليقات
ألسؤآل المركزي من الحكومة المركزية حول إستقلال كردستان؟ هل إن الأكراد بعد الأستفتاء و في ح
5844 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5795 زيارة 0 تعليقات
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
5734 زيارة 0 تعليقات
" اللهم لك صمت " يراقب الحاج احمد البصري والبالغ من العمر 64 عاما ، هلال شهر رمضان وسط الس
5707 زيارة 0 تعليقات
 * يقينا اننا عندما نتحدث عنالعمال لا نجد مسافة فاصلة بيننا باعتبار العمل هو حق طبيعي
5659 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال