الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 517 كلمة )

وجه صدام الأسود.. من بيضه؟ / علي علي

في عملية بسيطة لوضع نقاط اليقين فوق حروف الشك، لايختلف اثنان بأن هناك جوانب معينة من مفاصل البلد كانت في زمن حكم صدام مستقرة مقارنة بزمن مابعد سقوطه، ويأتي في صدارتها الجانب الأمني. وقطعا لم يكن هذا الاستقرار يتحقق لولا استخدام النظام سياسة القمع والبطش، والتي عادة مايرافقها الظلم والقسوة وسلب الحقوق وكتم الحريات، وجلنا يذكر الأساليب المخابراتية التي زرعت الخوف والرعب في نفوس المواطنين، يوم كان رب الأسرة العراقية يخشى نقد النظام أمام أبنائه، وكان الزوج لايجرؤ على إبداء الامتعاض او التذمر من النظام او الحزب على مسمع من زوجته، وكذاك الحال بين الأصدقاء والأقرباء والجيران، إذ كانت أبواب (الفرقة) و (الشعبة) و (الفرع) مفتوحة على مصاريعها، لكل من لديه تبليغ او إفادة يدلي بها، فيذكر أسماء أشخاص كانوا قد تفوهوا بما يمس (الحزب والثورة والسيد الرئيس حفظه الله ورعاه) فيشي للـ (رفاق) هناك عما في جعبته من معلومة، و (الرفاق) بدورهم يطبقون منهج البعث في الترهيب والوحشية وانعدام الضمير وسوء الأخلاق وقلة الأدب، وما الى ذلك مما عرفوا به من سمات مخزية.

كذلك من أسباب الاستقرار الأمني الذي كان مستتبا حينها، هو أن المقبور كان يعمل ويخطط لصالح أعداء العراق، فكان بنهجه وسياسته الداخلية يغنيهم عن التدخل بإثارة القلاقل والمشاكل، فما يقوم به يصب بتحصيل حاصل في مصالحهم، ويلبي حاجاتهم ومآربهم من دون الحاجة الى تجييش جماعات إرهابية، أو إرسال قطعان الأجساد المفخخة او تسخير العقول المدججة بالمعتقدات التكفيرية، لبث افكارها العدوانية ونشرها بين أبنائهم لتكتمل مراحل حربهم ضد الشعب العراقي بصفحاتها كافة.

وبعودة الى المقبور.. -أقصد صدام.. لاستحقاق كثيرين هذا اللقب وهم أحياء- يحضرني اليوم لقاء كانت قد عرضته إحدى الفضائيات العراقية، وكان لقاءً سريعا مع امرأة مسنة تبدو عليها قسمات الظروف التعيسة والعيشة الصعبة، والتي يعاني منها العراقيون جيمعهم -ماخلا السراق والفاسدون-. وقد سألها القائم باللقاء:

* حجية.. مارأيك بصدام؟

أجابته وثقتها عالية بصحة إجابتها مؤكدة مصداقيتها بالقسم في معرض ردها.. إذ قالت بألم وحرقة:

- "والله ياابني.. صدام وجهه أسود.. لكن الأجو وراه بيضوا وجهه"..!

هي شهادة بليغة وتصريح صادق من مواطنة عراقية، لاقت الويل والمرار على يد من أخلفوا صدام في إدارة مفاصل البلد، منذ اثنتي عشرة سنة. وفي حقيقة الأمر فإن المقبور، كان يعي مايفعله جيدا، لكن عنجهيته ونرجسيته وغطرسته كانت تجمل له قبح أفعاله، وهذا ديدن مرضى النرجسية الذين سبقوه من قادة ورؤساء وسياسيين في العالم، إذ سعى صدام بنهجه الإداري السيئ الى وضع المواطن في زاوية ضيقة، ليس أمهمه سوى خيارات قليلة في العيش، فإما الانجراف مع تيار البعث وأساليبه اللاأخلاقية في التعامل مع مفردات المجتمع، وإما الهروب خارج أسوار الوطن والجري وراء متطلبات الحياة في عالم الغربة والاغتراب، وإما القبوع خلف قضبان السجون ودهاليز أقبية الأمن والاستخبارات، وإما التسلق الى أعواد المشانق، او الغوص في أحواض التيزاب، او الدفن حيا، وبين كل هذه الخيارات عاش العراقيون ماضيهم الأسود الممتد طيلة ثلاثة عقود ونصف، وعلى قول "حجيتنا" فإن السواد الذي عم أجواء العراق إبان حكم المقبور، صار نهج ساسة اليوم أكثر عتمة وحلكة منه، الأمر الذي حدا بها الى ذمهم بالصورة البليغة التي بينتها، ولا أظن أحدا منهم لم يسمع ماقالته، او يراها وهي تنطق بالحكم الذي يشاركها فيه باقي العراقيين، فهل هم يرعوون؟ وهل من سقف زمني لنهاية غطرستهم وغيهم فيما يعملون ويصرحون ويقررون؟ وهل هم يتقون يوما تسود فيه وجوه لايبيضها جاه ونفوذ ومنصب ومال وبنون؟

الامام المهدي في آيات القران / الشيخ عبد الحافظ ال
المهدي بين الانتظار والظهور / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 آذار 2021
  225 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
919 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
970 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
492 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1974 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5284 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1502 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2161 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
387 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
757 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
573 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال