الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 315 كلمة )

لصوص بالألوان / راضي المترفي

 يقال ان ( نشالين ) تحديا بعضهما فحمل الأول( ليرة عثمانية ) وضعها في فمه لكي يصعب على الآخر الوصول إليها وعبر بها جسر الأئمة من جهة الكاظمية إلى الاعظمية ومعلوم أن الجهة المقابلة لضريح أبي حنيفة فيها سوق شعبي مزدحم بالناس ويكثر فيه بيع الدجاج فقام الثاني بسرعة بديهية يحسده عليها الشيطان نفسه وفك قطعة نقدية ذات العشرة فلوس إلى فلسان وانتظر مرور متحديه في المكان الاشد ازدحاما في السوق ولما اقترب منه نثر الفلسان في الأرض ونادى بأعلى صوته : ( يا أهل الرحم .. يا أهل الغيرة .. يا أهل المروءة ) رحم الله من اعانني في جمع ماسقط مني فتعاون معه الناس في جمع الفلسان وفي هذه الأثناء توقف النشال الذي يحتفظ بالليرة في فمه حتى يتمكن من حل لغز متحديه لكن المتحدي صاح بأعلى صوته : ( أهل الغيرة بعد ليرة ) وهنا رفع أحد المشغولين بجمع الفلسان راسه فرأى شخصا يضع ليرة في فمه ويعض عليها باسنانه فما كان من هذا الغيور الا معاجلته بسطرة على خده مصحوبة بسيل من الشتائم و ( الفشار ) البغدادي المضبوط وسحبها من فمه ووضعها في يد صاحب الفلسان وسط دهشة صاحبها الحقيقي من ذكاء غريمه النشال وجمال فكرة تفكيك العشرة إلى فلسان والتي حصل من خلالها على تعاطف الناس وبحثهم معه عن ماسقط منه وكيف جزء خطته إلى نثر الفلسان اولا والادعاء باختفاء ليرة ثانيا قصة هذين النشالين وقضية تحديهما لبعضهما وتحوط الأول في وضع الليرة في فمه حتى يصعب وصول متحديه إليها وذكاء الثاني في بعثرة الفلسان ومن ثم الادعاء بفقدان الليرة وطلب البحث عنها من الحاضرين هي نفسها تحصل اليوم لكن مع وجود النشالين بهيئة مختلفة واستبدال الفلسان بالدنانير العراقية والليرة بدولار أبناء العم سام فقط الذي لم يتغير هو نحن المستغفلين الذي أطلق علينا صاحب الفلسان : ( أهل المروءة وأهل الغيرة ) إذ كنا في الحالين ساحة لتحدي النشالين وسلاح بيد بعضهم ضد الآخر في تصفية الحساب بينهم وفي الأساس نحن المسروقين سواء كانت السرقة فلسان وليرة او دنانير ودولار أمريكي.

من يخرجنا من عنق الزجاجة ؟ / ماهر ضياء محيي الدين
للحديث بقية / عبير حامد صليبي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 آذار 2021
  219 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

بغداد تئن من منغصات التجاوزات على شوارعها وساحاتها ، وخنقتها الفوضى ، الى الحد الذي وصفتها
4807 زيارة 0 تعليقات
لاشك إن العراق اليوم, يقف على أعتاب النصر الكبير, وتحرير آخر المدن المغتصبة من قبضة الإرها
5073 زيارة 0 تعليقات
هم ليسوا أربعين بل كانوا خمسين بعد الأربعمائة ممن قتلهم الإحتلال والإرهاب والسلطات والمجمو
6224 زيارة 0 تعليقات
ظل العراقيون حتى عام ١٩٥٨ ، في كل انتخابات لا يالفون سوى تلك الوجوه الثابتة في كل دورة انت
4947 زيارة 0 تعليقات
الإسلام هو ثاني أكبر دين في العالم بعد المسيحية، ويقدّر عدد أتباعه بحوالي 1.7 مليار يعيشون
4730 زيارة 0 تعليقات
تتكرر _ مع اصرار الارهاب على تدمير الحياة ورموزها _ مشاهد رؤية : اطفال و نساء و شيوخ لا يس
5350 زيارة 0 تعليقات
لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي
5903 زيارة 0 تعليقات
رفع محافظ كركوك علم الاقليم الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في محافظة كركوك.وث
6215 زيارة 0 تعليقات
بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من
5762 زيارة 0 تعليقات
حلّ الليل فسكنت الأصوات وهدأت النفوس , كانت ليلة صافية وكل شيء فيها مستقر, لا.. انتظر لحظة
5618 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال