الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 557 كلمة )

العراق بين مصالح الاخرين ومصلحته العليا / ماهر ضياء محيي الدين

الف صديق ولا عدو واحد حكمة تنطبق على واقع العراق بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ونحن نعيش في دائرة صراع الكبار ومصالحهم وخططهم ،وبين واقع بلد يعيش الامرين بين تحديات ومخاطر امنية ، وتراجع واضح في مختلف الجوانب والنواحي . كثرة الانتقادات والاعتراضات في الفترة الاخيرة على التقارب العراقية _ المصري _ الاردني ومن المفترض انعقاد قمة قريبة بينهما في بغداد الحبيبة ،وما تمخض عن الاجتماعات واللقاءات السابقة في تطوير العلاقات الثنائية ، وتوسيع نطاق التعاون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية وغيرها من المجالات الاخرى ، وكانت اغلب هذه الانتقادات ، بسبب عدم الجدية او عدم وضوح الموقف العراقية اتجاه الاتفاقية مع الصين لأسباب معروفة من الجميع . حقيقة لا تحتاج الى دليل العراق اليوم في امس الحاجة الى توسيع دائرة التعاون مع الاخرين ، وتطوير علاقاتها في ظل ما اشرنه اليه في مقدمة كلامنا ، والاهم تحقيق مبدا التوازن في العلاقات مع الكل ، وعدم الانحياز الى معسكر دون الاخر ,والاهم المضيء قدما في جذب الاستثمارات الاقتصادية ، وخصوصا دول الجوار ، ومع معظم الدول العربية التي كانت ومازالت مستوى علاقاتها او تعاونها او حتى تعاطيها مع التجربة العراقية في مستويات تكاد لا تذكر ، بل عملت بعضها على زعزعة امن واستقرار العراق ما بعد 2003 واغلقت ابوابها ، وفتحت ابواب اخرى لتكون سببا رئيسا في تدمير البلد وقتل اهله . و لأنه ضرب عصفورين بحجر واحد لسببين اولهما كسب دعم هذه الدول الى جانب العراق مقابل توسيع مصالحهم داخل البلد ، وثانيا ستعمل هذه الدول على دعم العراق ، لكي لا تتأثر مصالحهم او استثماراتهم و حتى رعاياها، وستشكل الورقة الاقتصادية ورقة رابحة بالنسبة للعراق لو عملت الدبلوماسية العراقية بشكل مهني وواقعي في استثمار هذه الورقة من اجل حل الكثير من المشاكل والملفات العالقة مع الدول او استغلال قوة ودعم هذه الدول في عودة العراق الى وضعه الطبيعي ، وعودته الى المسار الصحيح في بناء الدولة ومؤسساتها . قد يقول قائلا هل من المنطق ترك الصين التي تشكل ثاني اقوى اقتصاد في العالم ، وكل الترجيحات والمؤشرات الواضحة على الساحة تأكد بانها ستكون الاولى خلال السنوات القادمة ؟ والذهاب الى بلدان مستواها الاقتصادي او وضعها العام لا يمكن حتى قياسه مع التين الاحمر ليكون جوابنا نعم وهي حقيقية واضحة للعيان ، ولا تحتاج الى دليل ، لكن في وقتنا الحاضر التقارب مع هذه الدول ومن يقف ورائها الافضل للعراق من التقرب من الصين ونحن نعيش في ظل تحديات ومخاطر امنية اولا واقتصادية ثانيا ، والنقطة الاساسية في الموضوع الامنية حيث ما زالت الجماعات الارهابية تشكل خطرا على وضعنا العام بشكل عام ، والداخلي بشكل خاص ، وتعميق العلاقة مع هذه البلدان سيشكل دعما حقيقيا في القضاء عليها اوردها لو حدث ما يحمد عقبة لا سامح الله . البعض اشكل على دخول العمالة ومنها المصرية الى العراق حسب الاتفاق ،وهذا بحد ذاته كارثة ، لان البلد يعاني من مستويات بطالة هائلة جدا ، ودخولها سيزيد من مستواها ، وهذا شيء مؤكد للجميع ، لكن علينا ان نكون صادقين في كلامنا العمالة المصرية لديها الكفاءة والخبرة الواسعة في مجالات البناء والاعمار هذا من ناحية ، وناحية اخرى تجربتنا في ثمانيات القرن الماضي تؤكد هذه العراقية ، وبصراحة جدا مستوى اداء العمالة العراقية يجرح القلب ، وخبراته تكاد تكون جيدة ، لكن المصرية سبقتنا منذ سنوات في مجالات مختلفة . واخيرا وليس اخرا على الحكومة العراقية لا تبخل جهدا من اجل توسيع علاقتنا ، ولا تقف عند مستوى محدود مهما كانت هناك صعاب او ضغوطات ، لان مصلحته العراق العليا في تطوير او توسيع علاقاتها مع الاخرين مقابل ضمان مصالحهم . ماهر ضياء محيي الدين 

كأنّ الجّانَ في فنجان / رائد عمر العيدروسي
العالم الفرنسي إيميل دوركهايم : قراءة في النظرية ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
136 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
141 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
147 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
147 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
177 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
146 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
147 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
134 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
122 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
137 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال