الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 303 كلمة )

افرازات الفشل لدى سياسي مستقل / علاء الخطيب

يساعدنا علم النفس على معرفة ردود افعال الانسان و مايدور في داخله ، فمثلاً الطفل حينما يمنع من شيء يبكي ، لجلب انتباه الكبار، و الانسان العنيف انسان متوحش او مضطرب نفسياً كما يقول علماء النفس والشخص البذئ شخص جبان، وهكذا لكل فعل تحليله النفسي . فالفاشل يهاجم الاخرين ليداري فشله، أو ليقول انا موجود ، فهو مريض نفسياً يعاني من الاهمال ، ومن اجل اثبات وجوده يستخدم البذاءة كوسيلة لاجبار الاخر للالتفات اليه أو الرد عليه . افرازات الفشل تظهر بشكل جلي لدى البعض عندما يستجمعون كل مفردات البذاءة التي تحتويها قواميسهم لمهاجمة ما يعتقدون انهم خصومهم ، ومن على منبر اعلامي يكون عنوانه في السي جي " سياسي مستقل أو مفكر أو باحث . هذا السياسي ( المستقل) لا يعلم ان تصريحاته نشاز لا تليق بسوقي فضلاً عن سياسي يدعي الحكمة والحنكة . إنه زمن الزيف الذي ينتج لنا هكذا عقول تحتاج الى الرشد ، كما ينتج لنا اشباه السياسيين. لعنة الاعلام والتكنولوجيا جعلت كماً هائلاً من الامعات ان يصبحوا نجوماً للمجتمع ، ولديهم متابعين بالملايين. زمن التفاهة افرز لنا مجموعة من الفاشلين والمتنطعين والمتثيقفين. ليدخلوا بيوتنا وارواحنا بالقسر. هؤلاء يجدون سوق رائجة وساخنة تتناقل ترهاتهم. فقاعات ملونة تغري الجهلة لا تلبث ان تنفجر وينتهي تأثيرها . تتهافت الفضائيات عليهم ، ليس حباً بهم، بل من اجل الانتشار ، او ما يطلق عليه بالعراق ( الطشة) وزيادة عدد متابعيها ، او ربما للفكاهة والتسلية. اعلام غير مسؤول و" وسياسيون " بلا ضوابط يسيطرون على المشهد. ربما يضع البعض هذه التفاهات تحت يافطة حرية الرأي ، لكن ما يطرح ليس رأياً وانما بذاءة وشتيمة وانحطاط قيَّمي . هي افرازات للفشل ودليل احباط واضح لدى اصحاب هذه الظاهرة . لن يعدو تهريجهم في الفضائيات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي سوى ظاهرة صوتية مضحكة وعمل هزيل لا يمت للسياسة بصلة. لن يذكرهم التاريخ سوى انهم كانوا قرقوزات مضحكة .. رحم الله ايام القلم ورحم الله ايام العلم والجد والجدية . ولا عزاء للفاشلين

ماذا يريد العراق العربي من العرب ؟ / علاء الخطيب
خارجون عن الوطنية / علاء الخطيب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 03 نيسان 2021
  292 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13865 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10255 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9452 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8737 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8324 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8151 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7880 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7609 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7608 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7495 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال