الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 589 كلمة )

المشخاب معالم وذكريات ( 4) / محسن حسين

كنت قد نشرت خلال الشهر الماضي حزيران 3 حلقات بعنوان (المشخاب معالم وذكريات) بناء على طلب ابن مدينتي الاخ عبد الزهرة تركي الفتلاوي. وهذه حلقة جديدة سبق ان نشرتها قبل سنوات في شهررمضان:  

المشخاب معالم وذكريات

فــــي ثلاثينيات القــــرن الماضي كنت طفلا اســــكن احدى قرى المشخاب التابعة آنذاك للواء الديوانية كانت القرية صغيرة اقل من 50 منزلا مبنية بالقصب والبردي وسعف النخيل ولم تكن القرية تعرف الكهرباء في ذلك الوقت ولم تدخلها سيارة مطلقا وكان النقل الى المدينة عبر الزوارق في معظم الاحيان.


في مثل هذه القرية يمكمن تصور ما يفعله الاطفال. السباحة في النهر وحدها تماثل ما يفعله اطفال المدن اما اللعب بانواعها المعروفة فلا وجود لها. في شهر رمضان يتنافس الاطفال على الصوم لينالوا رضا الله ثم الوالدين اللذين يتفاخران بصوم اطفالهما رغم صغر السن اي في السادسة والسابعة من العمر وابتكر الناس لاطفالهم الصوم على مراحل اي يصوم الطفل بعد الفطور الصباحي الى الظهر ثم يصوم بعد الغداء حتى موعد الافطار الرمضاني ليشارك الكبار الافطار.


اللعبة المعروفة في تلك القرى هي لعبة (الجعاب) وهي عظام الركبة عند الاغنام وتجري مباريات بين الاشخاص او بين مجموعتين فتوضع وسط دائرة ويعطى كل طفل حق رمي (الصول وهو احد الجعاب) على المجموعة في وسط الدائرة ويكون له حق الفوز بما يمكن ان يخرجه من الدائرة. وفي وقت لاحق في الخمسينات اضيف لهذه اللعبة لعبة الدعابل المعروفة في المدن انذاك. وهناك لعب للشباب لا استطيع شرحها مثل (الجيربحاش) و(الخنزير) وغيرها لكن الشبان الاكبر سنا واحيانا الكبار يمارسون لعبة المحيبس المعروفة وتتم على الاغلب بين شبان قريتين وتجري على الاغلب في ضوء القمر بعد الافطار او في ضوء الفوانيس. ويقدم بعض سكان القرية كما كنا نفعل افطارا كل خميس يحق لكل من يرغب من سكان القرية ان ياتي الى (مضيفنا) لتناول الافطار ثم الشاي والقهوة. وكانت الدعوة بطريقة معروفة في الفرى وهي سماع دق الهاون قبل ان توضع القهوة في الدلال (جمع دلة) على مواقد النار وسط المضيف شتاء او خارجه صيفا. وكان السحور المفضل في القرية هو الرز بالماش مع الدبس واللبن (الروبه) .

كل أهل القرية وبعد الافطار يتزاورون بينهم في المضايف ويتبادلون الروايات والسوالف القديمة حتى السحور وكذلك النساء يتزاورن بينهن وكانت العادة ان تنظم جلسات في البيوت المعروفة
ومن اهم ما يقوم به الاطفال في رمضان في منتصف الشهر ما يسمى (الماجينة) المعروفة ايضا في المدن اذ تقوم مجموعات من الاطفال بالتجول بين البيوت يرددون (ماجينة ماجينة حلي الجيس وانطينه) فتعطيهم ربة البيت مالديها مثل الملبس والجكليت وما اعدته لهذه المناسبة مما ضنعته مثل (الكاكول) او (الكليجة) ليينصرفوا الى بيت اخر.
قبل العيد بأيام يقوم الأهل بإعداد الكاكول والكليجه وحلاوة التمر حيث تجتمع النسوة بعد الفطور للقيام بهذه الإعدادات

.
الأيام الثلاثة قبل العيد كانت لها اسماء :
ام الحلس وأم الوسخ والثالثة نسيت اسمها وهي اسماء للنظافة مثل الحمام والحلاقة والاستعداد لمناسبة العيد.
في القرية يهتم الناس بدشداشة العيد للذكور والنفنوف للاناث ويجري شراء القماش من المدينة (بالدين على الاغلب ويكون التسديد بعد انتهاء الموسم الزراعي للشلب في الخريف).
وتكون الوان ونقشات قماش نفانيف البنات متشابهة في كل عائلة اذ يشتري رب البيت قطعة قماش بعدة امتار لما يكفي البنات وقطعة للاولاد.
وخلال الاسبوع الذي يسبق العيد تقوم النساء بخياطة ملابس العيد للاولاد والبنات ونادرا ما يقوم بذلك الخياط في المدينة.
من عادة الناس في ذلك الزمان وضع الحنة في ايدي الاطفال واحيانا الكبار من النساء في ليلة العيد.
كان الناس في القرى بسطاء وفقراء وفي الثلاثنيات لم تكن في القرية مدرسة ولكن بعض الاطفال تعلموا قراءة القرآن الكريم لدى الملا وهي امرأة عجوز امتهنت تعليم الاطفال مقابل ما يجود به اباؤهم عليه 

فؤاد حسين يترسَّم أثر “ هوش ” يار زيباري حتى ينفق
مجلس النواب العراقي والعدالة الانتقالية / علاء ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 10 حزيران 2020
  751 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس سليم استضاف عميد ديوان أمارة قبائل
11646 زيارة 0 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركأنطلقت في شوارع مدينة يوتبوري السويدية أمس
8579 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - ساهرة رشيد  دعت اللجنة العليا لجائزة الإبداع العراقي في وزارة الثقافة خلال ال
8086 زيارة 0 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركبحضور سعادة السفير العراقي في مملكة السويد
7783 زيارة 0 تعليقات
  بمناسبة الذكرى الـ 15 ليوم 11 سبتمبر الشهير "عالمياً" ، والذى يُعد "عربياً" ذكرى لميلاد
7747 زيارة 0 تعليقات
حينما تتكلم العمارة .. يحضر التاريخ !حوار أجريناه في كوبنهاكن مع المعماري العراقي الدكتور
7715 زيارة 0 تعليقات
الشبكة / رعد اليوسف حصل الطالب احمد الثرواني على درجة (جيد جدا) بعد دفاعه عن رسالة الماجست
7263 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي - مدير مكتب بغداد عدسة : يونس عباس الخفاجي شبكة الإعلام في الدانمارك افت
7166 زيارة 0 تعليقات
تقرير : حيدر الجنابي / مدير مكتب النجف : عقد مجلس ادارة مطار النجف الاشرف الدولي مؤتمرا صح
6739 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  تصوير يونس عباس سليم جرت مساء يوم الأربعاء ال
6466 زيارة 1 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال