الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الشعر بين الأدب والسياسة قراءة في قصيدة حميد سعيد "إنها ليست أمريكا"

كان الأدب وما يزال نبضاً فاعلاً في الطروحات السياسية، التي كانت، منذ القدم، المحرك الجدلي لجوانب الحياة كافة، كما كانت صانعة قرارها الداخلي والخارجي حتى عُدّت المحرك الأساسي لتشغيل فاعلية الفضاء المحيط بالإنسان، وغدت هذه الثنائية (السياسة/ الأدب) واحدة من الإشكاليات، التي حاولت العلوم الإنسانية تفكيكها وإزاحة جوانبها المظلمة، سلطة/ شعب، فحين يكون الوطن محتلاً بعدوان خارجي فان الأدب النبيل سيكون في حالة تضاد وتناقض مع سلطة المحتل مما ينتج أدباً اتخذ له مصطلحا يكاد يكون عالميا هو أدب المقاومة. لكن
متابعة القراءة
  1796 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1796 زيارة
0 تعليقات

مخاطبات حواء / الدكتورة بشرى البستاني

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من الصعوبات والتحديات التي ترافقت مع هذه العملية، إلا أن المسودة أبصرت النور بعد أن صوت غالبية الشعب العراقي إلى صالحها، وهو ما عد -في حينه- انتصارا حقيقيا لشعب خرج لتوّه من عباءة الاستبداد وواقع تحت وطأة الاحتلال الأمريكي، ويواجه إرهابا دمويا غذّته أطراف داخلية وإقليمية.وهذا الدستور هو أول دستور شعبي حقيقي في تاريخ العراق، حرص مشرّعوه على جعله مختلفا تماما عن الدساتير التي سبقته
متابعة القراءة
  3887 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3887 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال