الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

إليكَ أسافرُ / الهام زكي خابط

إليكَ أُسافرُ كأيِّ زائر   وفي قلبي حنينٌ   بعمقِ السنينِ والمشاعر   وعلى شفتيَّ اشتياقٌ   أزهرَ بساتينَ لهفةٍ   في الوجدانِ والخاطر   وعلى جبيني قنديلُ حبٍّ   يبدّدُ ظلمةً أينما سرتُ   وأينما كنتُ   والفرحُ الجميلُ معي سائر   غريبةٌ إليكَ أسافر   وفي حقائبي وجعُ السنينِ   والدمعُ على الوجنتينِ ماطر   منْ ذا الذي يزيّنُ   الأوهامَ في اللقاءِ   والآمالَ في الوصالِ   والفكرُ تائهٌ حائر؟   كلُّ الصعابِ في غربتي ذللتُها   إلا
متابعة القراءة
  15 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
15 زيارة
0 تعليقات

ماذا أقولُ / الهام زكي خابط

  ماذا أقولُ وقد ترنَّحَ الكلامُ ما بينَ الشفاهِ والمُقل ؟ ماذا أقولُ وقد تداعَى القلبُ مُنِكراً ما قد حمَل ؟ والغيمُ الذي كانَ سرَّ بكائي أمطرَ بعيداً دونَ خجل والزهرُ الجميلُ الذي أودعتُهُ شكوايَ من النوافذِ قد رحَل فما بالُ تلكَ الحكايةِ المخمليَّةِ كالسيلِ الماطرِ  تأتي إليَّ ؟ تهزُ عرشَ صومعتي وعرشَ هدأةِ ليلي وصمتي وحولي تتراقصُ دونَ وجل رباهُ .... قُـل لي : ما العمل ؟
متابعة القراءة
  124 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
124 زيارة
0 تعليقات

نعمة الخيال / الهام زكي خابط

على صهوةِ الخيالِ  إليكَ  آتِي  بصُحبةِ أشواقي  ونبضِ قلبي وقمرٌ شاردٌ هناك  ينيرُ دربي فالنجيماتُ الحبيباتُ  تفتحُ أبوابَها في جنَّـةٍ مزدانةٍ في الحُبِّ أنا القادمةُ من أرضِ الغياب يلفُّ هامَتي كدرٌ واضطراب أصبو إلى مَنْ يُلملمُني فنبضُ  الحُبِّ لا يُدركهُ  إلاّ من به صبابةٌ ووجعٌ على الربابةِ يُغنـِّي ليغوصَ في أروقةِ الخيالِ هانئَ النفسِ ، مُطمئنَّـاً يشدّهُ حلمٌ جميلٌ به يتشبثُ قبلَ الرحيلِ ما لهُ والخيالُ نعمةٌ في الفضاءِ حرّاً يطيرُ  وحيثُما يكونُ القلبُ سعيداً  هكذا خُلقنا ، نرسمُ الأحلامَ على رمالٍ من خيال
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
220 زيارة
0 تعليقات

خلف الكواليس / الهام زكي خابط

تُسائلُني الروحُ أيُّهما أشدُّ عليكِ وأخطرُ؟ صمتٌ طويلٌ اعتراني لحظاتٌ ولحظات وطويتُ صفحاتٍ وصفحات وعبرتُ كثيراً من المحطات والروحُ تُسايـرُني وفي كلِّ برهةٍ تـُومئُ لي الشرُّ هنا... جالسٌ خلفَ الكواليسِ والستائر حلوُ اللسانِ لبقٌ وقولُهُ تغريدُ طائر يغيِّرُ مجرى النهرِ ويغتالُ الوردَ ويَطعنُ بالحرائر يؤذيكَ من دونِ أن تشعرَ به وقلبُ البريءِ مندهشٌ حائر والزهرُ في غفوتِهِ يتلو الصلاةَ في محرابهِ نقيُّ السَّريرةِ طاهر
متابعة القراءة
  219 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
219 زيارة
0 تعليقات

حينَ تعشقُ / الهام زكي خابط

  حينَ تعشقُ الحبَ ولن تجدهُ وسنواتُ العمرِ تمضي باحثاً عنهُ وحينما تقولُ هو ذا والروحُ إليه مستبشرةً تصبو وإذا به ... بين أحضانِ غيركَ يغفو ثم تعودُ ثانيةًً وبأنهُ ها هنا والروحُ عطشى إليه تجري لكنَّ ويحى قلبٌ ما هزهُ لحنُ الغرامِ ولا استجابَ لعذوبةِ الهمسِ يوعدُ الروحَ في كلِّ فرصةٍ ثم ما يلبثَ أن يخلفَ الوعدُ وكم رجتهُ الروحُ أن يعشقَ مرةٌ ومع جنةِ الغرامِ  ينامُ ويصحو ولكن عبثاً ما شاءتْ مكتوبٌ عليها العشقَ بالتمني وعلى الأملِ أن تنامَ
متابعة القراءة
  216 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
216 زيارة
0 تعليقات

أوراقُ الشجر / الهام زكي خابط

رحلةٌ قصيرةٌ دورةُ أوراقِ الشجر أوَّلُها أخضرُ بهيٌّ نضِرٌ يُسعدُ الكونَ والبشر فالأخضرُ بدلالٍ على السطحِ يتراقصُ كرقصِ فراشٍ حائمٍ حولَ تيجانِ الزهر حتى يأتيه الخريفُ حاملاً عِدَّتهُ وهي بالألوانِ زاهيةٌ تخلبُ الناظرَ إليها إذا نظَر فالأصفرُ البرَّاقُ مع الأحمرِ يتماوجانِ في غنَجٍ يتسامرانِ ويرقصانِ على سطحِ أوراقِ الشجَر يُنشدانِ أُنشودةَ الثوبَ الجديدِ في زفَّةِ اليومِ السعيدِ قبلَ أنْ يأتي إليهِما مُسرِعـاً حُكمُ القدَر وقبلَ توديعِ أغصانِ الشجَر
متابعة القراءة
  291 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
291 زيارة
0 تعليقات

مُهجةُ الروحِ / الهام زكي خابط

أما زلتَ... يا مُهجةَ الروحِ تهواني وتذكـرُ أيامَ اللقاءِ في جنونِ غيرتي وغنائي؟ وحينَ يُغريكَ كأسٌ تجالسُ طيفي على أملٍ في الحلمِ تلقاني أم تساوركَ الظنونُ في حبِّي فتثملُ من إغراءِ حُبٍّ لتنساهُ وتنساني؟ فروحي حولَكَ ترفرفُ وتجوبُ أروقةَ الذكرى في اشتياقٍ غامرٍ والحنينُ إليكَ كالإعصارِ يجتاحُ كياني يهزُّ جدائلَ وحدتي وفي سكونِ الليلِ يَطرقُ بابي ولأنِّي في الهوى مُتيَّمٌ يكونُ طيفُكَ الأخَّاذُ جالساً أمامي يسردُ حكاياتِ الغرامِ وما كان بينَنا فتذوبُ الروحُ شوقـاً في ثوانِ
متابعة القراءة
  263 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
263 زيارة
0 تعليقات

بين الفينةِ والأخرى / الهام زكي خابط

بين الفينةِ والأخرى ينتابُنا شوقٌ كبيرٌ لطرقِ أبوابِ الماضي وتقليبِ صفحاتِهِ وطويلا ، طويلا يستوقفُنا نبضُ الأنين وحسرةٌ من الأعماقِ تأتي نُطأطئُ الرأسَ في جلسةٍ تليقُ بعذاباتِ السنين ولآلئُ الدمعِ حاضرةٌ مع القلبِ تعزفُ لحناً حزين فنحنُ قومٌ نستذكرُ الأحزانَ بنشوةٍ ونقيمُ لها عرساً جليلاً كأنَّ الأفراحَ ما مرتْ على العمرِ يوماً ولا نسائمُها في كلِّ حين ولا زهرُها البراقُ في كلِّ مرَّةٍ يُنقذُنا مِن سطوةِ الحزنِ اللعين فكمْ من فرحٍ مرَّ علينا كنسيمِ صُبحٍ يمحو حزناً وقهراً وآهاتِ السنين !
متابعة القراءة
  296 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
296 زيارة
0 تعليقات

يُـراودُني الحنينُ  / الهام زكي خابط

يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوتٍ عـذبٍ يـُناديني فكيف أغـفو والحبُّ مع النبضِ يسري في شراييني ؟ وهـل أسلـوهُ وهو بالآمالِ يُحيني ؟ فيا ويلَ ضعفي وارتجافي وارتعاشِ خافقي من هوىً يـُحييني يوماً ثم بالهجرِ يرميني أستحلفُ النسيانَ ومن الحبِ يشفيني فيسخرُ مني  ويقولُ :  اتركيني عاشقةٌ أنتِ لا تُـتعبيني وأعودُ كما كنتُ  أطمئنُ النفسَ بأنهُ ترياقٌ من الكدرِ يُنجيني  ونسيمٌ ينعشُ الروحَ ويرويني وأني بدونَ الحبِّ لا أحيا ولا ترتوي بساتيني
متابعة القراءة
  388 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
388 زيارة
0 تعليقات

هيبة الكون / الهام زكي خابط

بهيبة الكون تناثر  الثلجُ على الشجر والأرضُ للثلج ماثلةٌ  تحضنه بلا حذر ومن عباءة الغيم  يأتينا الضجر وهو بكاءٌ  أن كان ثلجاً أم مطر لكن روحي  مع الثلجِ تناغمت كأنها الطيرُ المغردُ على الوتر ومتعةٌ في القلب سرت دغدغت الروحَ كما يدغدغُ الثلج تيجان الزهر لآلىءُ الثلجِ على الأرضِ تقاطرت كأنها دررُ السماءِ  والنجومِ والقمر فهي بهاءٌ ونعيمٌ وحياةٌ  للبشر وهي جمالٌ وفتنةٌ تنسيكَ جفافاً وقيظاً وحر
متابعة القراءة
  349 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
349 زيارة
0 تعليقات

عراةُ الخطيئةِ / الهام زكي خابط

عراةُ الخطيئةِ عراةُ الحزنِ ... للدنيا أتينا رداؤنا طيبةُ الطينِ وبسمةُ ماءٍ من الرافدينِ تروينا ومن فيضِ حبٍ مشرئبٍ فينا إلى العلياءِ نسمو فرحينا ماذا جنينا والأيامُ بحزنِ الأرضِ تجلدنا تجافينا ماذا جنينا وملاحمُ الحروبِ في كلِ جيلٍ  تطاردنا وتنهينا ماذا جنينا ووباءُ البغضِ من نسلِ الطائفيةِ يلاحقنا ويدمرُ تآخينا حكامٌ من كنفِ الجحيمِ قد جاءوا إلينا والخوفُ أمسى رفيقَ الدربِ يجارينا هل ترعرعَ الحزنُ في باطنِ الأرض وصار من كلِ مكانٍ ينادينا مهما بعدنا ... مهما نسينا يهزُ عرشَ السكونِ
متابعة القراءة
  423 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
423 زيارة
0 تعليقات

زدني من الأشواقِ شوقاً / الهام زكي خابط

  زدني من الأشواقِ شوقاً ومن عبيرِ الحبِ عطراً ومن بريقِ عينكَ نوراً فأنا الغيمُ الماطرُ على أرضِ الغياب وأنا السيفُ الكاسرُ في وجهِ الضباب وأنا الصمتُ الهادئُ على فيضِ العتاب تداهمني الأحلامُ سيلاً في قبلاتٍ تثيرُ في الروح ِ فجراً من سراب والحلمُ يتسامى لحناً من رؤى شدياً وشذىً سارحاً في الدنا وأنا من خلفهِ أجري كطفلةٍ سقطت من يديها الدمى فزدني من أريجِ الهوى زدني ولا تخف من أفولِ الحبِ يوماً فلذةُ الأحلامِ تجرجرني نحو غاباتِ السرور ونحو هذيانِ
متابعة القراءة
  567 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
567 زيارة
0 تعليقات

أنا هنا وأنتَ هناك / الهام زكي خابط

    أنا هنا وأنتَ هناك يا قدراً يمازحُ الروحَ حين يشاء وعلى الفؤادِ تهلُّ ملائكةُ    الحبِ والحنينِ والأشواق تسألكَ اللقاء والجوابُ عليلٌ يتعكزُ على أبوابِ الرجاء  ***** أنا هنا وأنتَ هناك وأريجُ العطرِ موصولٌ بالكلمات والحانُ الصبرِ حاضرةٌ  تقيّدُ الشموعَ شمعةً ... شمعة وتعزفُ عزفَ الحرائرِ حين تحيا على أريجٍ من وفاء ****** أنا هنا وأنتَ هناك وقطارُ العمرِ يمضي  وجدائلي النديةِ في انتظار أن تخط على شرائطها الحروف من عطرِ فؤادك المحب الرؤوف فأين الوعودُ التي كحلتها مع توالي
متابعة القراءة
  550 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
550 زيارة
0 تعليقات

أنا والطيف / الهام زكي خابط

  تعثرت قدمايّ في الوصولِ إليك وتاه عني الطريق ففي أيةِ زاويةٍ من العالم تختبئ ؟ أتراك في أعماقِ البحر غريق طيفك المشاغبُ ذات حلمٍ زارني ثم قال : اتبعيني وأنا المأخوذةُ من نفسي رحتُ أمشط خرائطَ الطريق قد غرّني جبروتُ طيفكَ الآمرُ وسحرُ ذاك البريق تقودني في الهوى ألحانُ عشقي وجنونُ قلبي الرقيق والطيفُ صار صاحبي بل صارَ للقلب رفيق والروحُ بالحلمِ تغنت لا تهوى منه أن تفيق
متابعة القراءة
  596 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
596 زيارة
0 تعليقات

على ضفاف البعد / الهام زكي خابط

  على ضفافِ البعدِ تغفو وبحبي الجارفِ تلهو  وأنا الهائمةُ بالعشقِ إليكَ أشتاقُ وأرجو ما ذنبُ قلبي بالأعذار تشغلهُ وعيناكَ إلى غيري تصبو سائراً في طريقِ الوهمِ تبدو تغريكَ همسةٌ من حمامٍ طائرٍ وإلى قربه تشتاقُ وترنو وأنا الصوتُ الجميلُ حين يناديكَ حبيبي تنساهُ وتسلو منْ غير فؤادي يسامحُ هفواتكَ ويعفو ويحتويكَ دوماً ومن الهمِ تنجو أما آنَ الأوان ولحبيَّ تصحو
متابعة القراءة
  652 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
652 زيارة
0 تعليقات

لا تشكُ هماً / الهام زكي خابط

    لا تشكُ هماً يا فؤادي ولا بسرٍ تبوح فالناسُ أجناسٌ وكثرٌ بالخداعِ تَـلوح وهم بألفِ قناعٍ وقناع وفي الأعماقِ قبحٌ وجروح وذاك ذو علةٍ وذاك ذو خبثٍ وقلةٌ بالطيبِ تفوح وكم من صديقِ ظننتهُ هو العطوفَ وإذ بأولِ زلةٍ يهجرُ قلباً عليه ينوح وكم من ناصحٍ لا تستجبْ لنصحه وأنتَ في حيرةٍ بعد أن ضاع الصوابُ والوضوح وطغت الرذائلُ وهي بالشرِ تهتفُ فوق المنابرِ والسطوح فالناسُ ما عادوا كما بالأمسِ كانوا نقاءَ سريرةٍ وطيبَ خلائقً بوجهٍ صبوح
متابعة القراءة
  672 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
672 زيارة
0 تعليقات

لم أزل كما أنا / الهام زكي خابط

  لم أزل كما أنا ذلك الطيرَ المغردَ على أغصانِ الشجر يداعبُ أوتارَ الأماني  ويرقصُ رقصاتَ المطر ومع الرياضِ يمضي في سرورٍ حاملاً عطرَ الزهر وحين يأتي على البالِ ذكراكَ يخفقُ القلب خفقانَ غريقٍ نائحٍ بين أمواجِ البحر  وبالبردِ يشعرُ وكيف على البعدِ صبر وأضيعُ بين حيرتي وإليك لهفتي وأعيدُ في حبكَ النظر ماذا أقولُ لفؤادي الذي أضناهُ بُعدكَ وطولُ السهر ماذا أقولُ لروحي وقد تشتت في غياهبِ الحبِ تناجي القمر ماذا أقولُ لقوةِ الصبر وقد تعبت وهي في كلِ مرةٍ
متابعة القراءة
  706 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
706 زيارة
0 تعليقات

قصة اليوم / الهام زكي خابط

  تتزاحمُ الكلماتُ والحرفُ عليلُ ما عساها أن تخطَ والأحوالُ تسوءُ محنةٌ أصابتْ العالمَ كلهُ وهو أمامها عاجزٌ محتارٌ ذليلُ نشتاقُ إلى جمعةِ الأحبابِ والحنينُ إليهم دليلُ ونشتاقُ إلى أمسياتٍ غردَ الضحكُ بها ورفرفَ من فوقنا الفرحُ الجميلُ ونشتاقُ لضمِ حفيدٍ لصدرنا نشمُ عطرهُ بنشوةِ التقبيلِ ونشتاقُ لزحمةِ الشوارعِ والأسواقِ هي نبضُ الحياةِ المنعشُ العليلُ قد كنا في نعمةٍ ما كنا ندركها حتى جاءنا البلاءُ المدمرُ الدخيلُ وغدونا سجناءَ بيوتنا نخشى الوباءَ من عطسةِ أو لمسةٍ أو جمعِ ناسِ قليلٍ لكن
متابعة القراءة
  704 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
704 زيارة
0 تعليقات

أيها الغدُ القريبُ البعيد / الهام زكي خابط

أيّها الغدُ القريبُ البعيد الساكنُ في بوابةِ سرِّ الوجود بماذا تنبئنا ...؟ أبروقٌ مخضباتٌ بالشؤمِ والوعيد وسيولٌ متوجاتٌ بالشرِ العتيد فالصمتُ المجلجلُ في السّماءِ يرعبنا واليأسُ قد أضنى مضاجعنا و صخبُ الأنباء يؤذينا وكادَ الصبرُ أن يضيعَ منا فيا غدنا القريبُ البعيد أبارقةً من أملٍ في فجرٍ جديدٍ تُهدينا وضفائرُ الزهرِ أفراحٌ تمحي ما حلَّ فينا ونعودُ كما كنا نستقبلُ الفجرَ السعيد في زفةِ الاحلامِ والأملِ الجديد نشاركُ الشمسَ في بسمتها والنجومَ الض
متابعة القراءة
  703 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
703 زيارة
0 تعليقات

حذارِ يا فؤادي / الهام زكي خابط

حذارِ يا فؤادي أن تقترب من بواطنِ النفوسِ فترتعب ففيها زيفٌ وخداع ولها ألفُ قناعٍ وقناع ولها من حلاوةِ اللسانِ ما يرميكَ بين أردانِ الضياع فقد ماجَ في الدنيا خبثٌ ورياء والفضيلةُ تطرقُ أبوابَ السماء فلا ترجُ خيراً من قلوبٍ تسيدت وعلى المظالمِ تربعت فبعضً من النفوسِ وليس كلها في هذا الزمانِ تغيرت ومن الرحمةِ قد خلت فكن غافلاً عنها يا فؤادي واستريح وشاغلِ الروحَ بصحبةِ كتابٍ بعلمٍ فسيح أو نزهةٍ بين الحقولِ تستنشقُ العطرَ المريح أو صحبةٍ مع الكبارِ بكلامٍ
متابعة القراءة
  763 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
763 زيارة
0 تعليقات

أحلمُ في لقاءٍ / الهام زكي خابط

  أحلمُ في لقاءٍ مدهشٍ باهر يداعبُ الأحلامَ و الخواطر ويوقظُ الروحَ من غفلتها هناك في مكانٍ موسومٍ بالمشاعر لا يطأهُ قدمُ حاسدٍ أو ناقمٍ ومن الحبِ ساخر فأنا المأخوذُ من خاصرةِ الخوفِ ترعبني المخاطر وأخشى رجفةَ المأخوذِ غدراً وأنا في اللقاءِ أغامر أحلمُ والأحلامُ كثيرةٌ وجمعيها تنصبُ في لقائه الناضر مالي والرجاءُ حيلتي والشوقُ رقراقٌ في المقلتين حائر أحلمُ والحلمُ شريعةُ الولهانِ وعلى البعدِ صابر ولتغمرني الدهشةُ من نغماتِ الهوى الساحر فالحلمُ في الروحِ يسري وهو بالهمسِ ماطر
متابعة القراءة
  802 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
802 زيارة
0 تعليقات

كان يا ما كان / الهام زكي خابط

كان يا ما كان في بيتنا بستان جميلُ المُحيا  زاهي الألوان به الأفراحُ تزهو وترقصُ الوديان ويضوعُ العطرُ من جوانبه والأحلامُ تُـرسمُ بريشةِ فنان والطيرُ من فرحتهِ  للحبِ غنى أجملَ الألحان حتى بدى الشرُ ممن حوله فتلاشتْ مع الضبابِ طيبةُ البستان جحافلٌ سنتْ عليه سيوفها يقودها سيلٌ من فمِ ثعبان صاحَ الطفلُ أين أبي ؟ والأمُ باللطمِ لاهيةٌ مع الجيران والعدلُ مع الجبابرةِ مخذولٌ كخذلانِ عاشقٍ ولهان والباطلُ أمسى سيداً وتاهت في الدروبِ حكمةُ الإنسان   أين الجمالُ المبهرُ أين الرياضُ
متابعة القراءة
  741 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
741 زيارة
0 تعليقات

يا ساكن الدار / الهام زكي خابط

  يا ساكنَ الدارِ هلا وجدتَ تذكاري كان هناك محفوراً  ما بين السلالمِ وطياتِ الجدار وبريقٌ من الآمالِ حولهُ يلتفُ  مع النسائمِ وتراتيلِ النهار  ***** يا ساكنَ الدارِ هلاّ شممتَ عطرَ أمي كانت في الحديقةِ تغزلُ أطيافَ ودٍ بصحبةِ الجيران وقربها على العودِ يعزفُ أبي  شذا الحبِّ بطيبةِ القلبِ والوجدانِ وأخوتي يتقافزون فرحاً كفراشاتِ تغريها جنةُ الأزهارِ من فلٍ وقرنفلٍ وريحانِ ********* يا ساكنَ الدارِ قد كان حلمنا حلمَ البنفسجِ حينما كنا عصافيراً صغارا نحلمُ متى نغدو أسياداً  كبارا ما مرَ
متابعة القراءة
  784 زيارة
  0 تعليقات
784 زيارة
0 تعليقات

لولا الخيانةُ / الهام زكي خابط

    لولا الخيانةُ ما داسَ البغالُ أرضكَ يا عراق ولا استبيحَ دمُ الشرفاء على أرضكَ يا عراق ولا بكى الروضُ الزكيُ  من حرائقِ الغدرِ  والامتهانِ يا عراق  ولا هُجرَ الطيرُ الوديعُ من سمائكَ يا عراق   لولا الخيانةُ ما أمطرت السماءُ غيظاً ولا تلبدت الغيومُ حزناً من جحيمِ المفسدينَ  وسيادةِ المجرمينَ   يا عراق خيانةٌ وخيانةٌ و.... خيانةٌ جذورها كالأفعى ماكثةٌ تمتدُ في الأعماق وأبالسةُ الغدرِ أسودٌ تربعتْ للتفريقِ والسبيِ والنفاق تغتالُ زهوراً للتوِ أينعت وهي فخرٌ وعزٌ وانبثاق وهي بيارقٌ
متابعة القراءة
  782 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
782 زيارة
0 تعليقات

وتدورُ الدوائرُ / الهام زكي خابط

وتدورُ الدوائرُ على العراقِ ثانيةً ثوراتٌ وثورات ترجو للظلمِ نهايةً واللعبةُ تعيدُ نفسها من البدايةِ حتى النهاية حاكمٌ ظالمٌ يصفقُ لهُ الشعبُ يحيا القائدُ يعيشُ القائدُ ليصبحَ القائدُ بعد التطبيلِ والتهريجِ هو الجلاد ويمنحُ الشعبَ أثوابَ الحداد هكذا هي البلاد منذ زمنِ الأسيادِ والأجداد ليلٌ طويلٌ طولَ السنين وفجرٌ خجولٌ وأنين والنهرُ الجليلُ يمسي ظامئاً ويبات الطيرُ في العراءِ حزين يطفحُ الكيلُ وعلى الحاكمِ تدورُ الدوائرُ ماتَ الحاكمُ قُتلَ الحاكم هربَ الحاكم ويبقى أسمكَ في الفضاء مجلجلاً عراقٌ ... عراقٌ عراق
متابعة القراءة
  757 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
757 زيارة
0 تعليقات

الهام زكي خابط / عراق شامخ

عراقٌ شامخٌ وعلى الأهوالِ صابر فيه الغيومُ تلبدتْ وبدمِ الشرفاءِ ماطر كيف يغيرُ وجهَ الظلامِ وهو ما بين الأعداءِ غائر يبثونَ السمومَ بشتى أنواعها وهم رابضون خلفَ الستائر وبرداءِ الدين يفسقونَ ويقتلون وكل منهم بالله كافر ولكن مهلا وتباً للفسادِ كله فشبابُ اليومِ على الظلمِ ثائر يصارعُ الأوباشَ بكلِّ عزيمةٍ وبصدورٍ عاريةٍ ودمٍ زكيٍّ طاهر ها قد حانت منيتهم على يدِ كلِّ منتفضٍ بالحقِ شاعر وما جاءوا به من طائفيةٍ ففي ساحة التحريرِ قد دفنت وبين طياتِ السواتر فاسمكَ يا عراقُ
متابعة القراءة
  747 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
747 زيارة
0 تعليقات

العمرُ مركبٌ بلا شراع / الهام زكي خابط

    العمرُ مركبٌ بلا شراع فوقَ قافلةِ البحرِ في خطر يستبشرُ الصبحَ الجميلَ ببسمةٍ ويغشى من الليل السفر ويرتدي في كلِّ يومٍ حُلةً حائراً يمضي  ما بين موجٍ ورعدٍ ومطر وما أن تواجههُ أنيابُ الخطر صاحَ وناحَ وصارَ في خبر ومن ثم يوقظُ الأحلامَ في بهجةٍ وكأنه لم يعشْ يوماً في قهر ويسيرُ يسيرُ في السفر راكباً موجَ البحر غطاؤهُ الزوابعُ والأمطارُ وهو ما بين صحوٍ وحذر فهو مركبٌ بلا شراع تلاحقه في كلِّ حينٍ لعنةٌ من لعناتِ القدر 
متابعة القراءة
  790 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
790 زيارة
0 تعليقات

بين آهٍ وآه / الهام زكي خابط

بين آهٍ وآهنزوةُ فرحٍ بين الحقولِ تسيرتداعبُ الأزهارَ في مرحٍفالعمرُ قصيرثم تمضي فوق الجبالوبين الصخورِ والتلالِفالآمرُ عسيرمخالبُ الأحزانِ للأفراحِ تتربصُكيف آنَ للفرحِ أن يتمرداومن فكيها يفلتُ ويطيرُوهو منذُ أمدٍ ضعيفٌ متخاذلٌ ذليلوفي البيوتِ أسرارُ حبٍ عتيدتصارعُ الغولَ الكبيروتحت سعفِ النخيلأنغامُ نايٍ عزفهُ عزفٌ جميلنزوةٌ هي ليس إلاكيمامٍ يواجهُ الثلوجَ والأمطاربجناحٍ نحيلٍ صغيرمتى آن للبنفسجِ أن يتطاولعلى شجرِ الغاب الطويلمتى آن للنسيمِ أن يداهمغضبَ البركانِ الخطيروتبقى أسرارُ حبٍ عتيقفي الدورِ ماكثةًتستقبلُ العطرَ الرقيقوعلى أملٍ تنامُ رغداًومع النايِ تعزفُ عزفاً جليل
متابعة القراءة
  890 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
890 زيارة
0 تعليقات

لا ... تقلق القلب / الهام زكي خابط

أما رأيتَ القلبَعلى وسادةِ النسيانِ يغفولا يرى غيرَ البهاءِ والجمالِحين يصحووعرائسَ الجانِ مع النجومِفي احتفالٍ ساهرٍتمرح وتلهوها قد نفضَالقلبُ الهمومَواليومَفي صحبةِ النسيانِ يسلوقال تباً للغيومِوللسكينةِ صارَ يهفووتباً لنكرانِ ذاتٍما كانَ من الأحقادِ ينجولا تقلقهُأيها الطارقُللتو ودّعَ الضوضاءَولراحةِ البالِ يصبولا تطرقْ بابههو في محرابِ السكينةِمع شدو الصباح يشدولا تفتحْ عليه جراحاًكان يخيطُ بها ويمحو
متابعة القراءة
  810 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
810 زيارة
0 تعليقات

ربمــا .. / الهام زكي خابط

ربما يأتيكَ عطرٌمن بين السطورِيعيدكَ للحبِ ثانيةًوإلي تعودربما يُـعزفُ في قلبكَلحنُ الحنينفتمتطي جناح اللهفةعلى عجالةٍوإلى دفءِ قلبيتعودوربما تـُمطـركَ الأيامُ وجداًوالجفاءُ منكَ يضيعَوإلى عطرِ حبيتعودربما يُضنيكَ سهدٌورسمي على الوسادةِيتربعُفتأتي إلي مسرعاًوإلى حنان قلبيتعودربما تمتلئُ السنابلُ حباًفتنحني للقاءٍ آثرٍفي هيبةِ الآمالِوإلي ثانيةً تعودربما
متابعة القراءة
  845 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
845 زيارة
0 تعليقات

السعادة ومضة / الهام زكي خابط

السعـادة ومضـة   السعـادةُ ومضـةُ فـرحٍ كالطيفِ تمضـي تـدغـدغُ المشاعـرَ و تـداعـبُ القلبَ والـوجـدان تغـزو القلـوبَ جميعـاً لا مـالَ يغـريهـا لا مـراكـزَ ... لا تيجـان فـرب فقيـرٍ علـى بـابِ الشحاذةِ جـالـسٌ وإذ بقطعـةٍ ذهبيـةٍ بيـن يـديـه تسقـطُ فيطيـرُ بهـا فـرحـاً ينسيـه همـاً وحـرمـان ورب أمٍ مـن الغيـابِ يعـودُ أبنهـا فتمطـرُ الـدنيـا هـلاهـلاً كأنهـا الطيـرُ المغـردُ النشـوان وحيـن أغـرقُ فـي بحـرِ عينيـكَ تغمـرنـي ألـفُ ومضـةً وومضـة لا طـوقَ نجـاةِ ينقـذنـي ولا صخبَ العـالـمَ أجمـع مـن عينيـك يـأخذنـي سكـرى أكـونُ وفـي حالـةِ إدمـان
متابعة القراءة
  894 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
894 زيارة
0 تعليقات

هزني الشوق إليك / الهام زكي خابط

هزّني الشـوق إليكَ     هزّنـي الشـوقُ إليكَ فـولجتُ مخباً للذكريـات ناسيـا ما كان منـي مـن وعـودٍ  فالشـوقُ  بعنفٍ هـزّنـي ! مستنجداً بالعطفِ عليه  مستجيـراً بـالأنيـن والآهـات وهنَ الصبرُ وتناثـرت أوراقهُ وصار القلبُ يقلبُ ما كان وفات    ههزّني الشـوقُ وواسانـي البكاء  فـي لجـة ِ الليـلِ والصقيـعُ فـي الشـوارعِ يترنّحُ  لا لـونَ  يـزيـحُ الذكـرى عنـي لا ... شجـر   فـالفصـل قـد كان شتـاء   هـزّني الشوقُ  والـربيـعُ  ذابلٌ   متساقط ُ الأزهـارِ  مجـروحُ الأنـاة مـنْ أعلـمَ َ الشـوق َ عنـوان قلبي
متابعة القراءة
  1231 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1231 زيارة
0 تعليقات

يا قلبُ غنِّ / الهام زكي خابط

يـا قـلبُ غـنِّ   يـا قـلبُ غـنِّ وردد الألحـانْ قد جاءكَ الحبُ مسرعاً يطـرقُ البيبـانْ وأرقـص كـرقـصِ الطيـرِ بيـن جنـاتِ الـزهـورِ مـرتـاحُ البـالِ نشـوانْ وأهنـأ بنعيـم الـحبِ وأنـتشِ فهـو ربيـعٌ زاهـيُ الألـوانْ وبـأريـجِ الـحبِ تكحـلْ ودع عنـكَ مـا قيـل وقـال أنـه قـدرٌ جميـلٌ بـه يُبتلـى الإنسـانْ لا مـكان لـه  لا زمـان ، لا عنـوانْ يـأتيـكَ فـي صحـوةٍ أو غفلـةٍ وخلفـهُ تجـري هـائمـاً ولهـان كأنـه الخمـرُ فـي سكـرتـه وعنكَ يـزيـحُ همـومـاً وأحـزانْ وهـو كالنسيـم فـي رقتـه ينعـشُ الـروحَ والـوجـدانْ مـغمضُ العيـنِ بحكمـه
متابعة القراءة
  1110 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1110 زيارة
0 تعليقات

أعواد الثقاب / الهام زكي خابط

أعوادُ الثقابِ   أترغبُ في حرقِ تلك الزهور وحرقِ ما كان بيننا من رياحينٍ وعطور هلم إذن .... وهاتِ أعوادَ الثقابِ وأمهلني .... أزفُ لأيامي  بشرى الوداع فصاحبي قد ملَّ اللقاء ليتركَ قلبي  وحيدا للضياع أكان وصله وداً أم خداع ؟ وأنا المسكونةُ بسحرِ الوعود ما ذنبُ قلبي يُضنيه  بالجحود ما ذنبُ أيامي يَـمطـرها شهاباً ورعوداً ما هفـا قلبه مرةً لذاك الجمالِ والجود وما ارتشفَ منه عفافاً وورود لكن هيهات أخلدُ للركود فأنا كالعنقاءِ في تجددي بعد كل غدرٍ  إلى الحياة
متابعة القراءة
  1417 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1417 زيارة
0 تعليقات

أنبأني الأمل / الهام زكي خابط

  أنبأني الأملُ قريباً سوف ألقاكَ وبسمةُ الشوقِ تنيرُ محياكَ وبين ذراعيكَ حنينٌ يشدُّني لخمائلِ الزهرِ في دنياكَ وقلبي الذي خفقَ منذُ لقاكَ هام في غمرةِ الحبِ وصانَ هواكَ والروحُ من لهفتها صارت ترتبُ ملبسي أيّ لونٍ يكونُ فيه رضاكَ وأيّ عطرٍ يليقُ بك ويقبلُ فاكَ ومع الأملِ سارتْ عواطفي تسابقُ الريحَ قبل أن تبدأَ في الخطوِ خطاكَ يا نسمةَ الحبِ الشفيف أني وجدتُ القلبَ فيكَ مغرماً فاعطف بجميلِ الودِ لخافقٍ بالحبِ تغنى يوم اصطفاك واعطف بنظرةٍ حالمةٍ تجودُ بها عيناكَ
متابعة القراءة
  1104 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1104 زيارة
0 تعليقات

ابكِ يا حبيب العمر / الهام زكي خابط

ابكِ يا حبيب العمر ( مهداة إلى الرجل )   ابكِ يا حبيبَ العمرِ فالبكاءُ نعمةٌ حرمتكَ منها أعرافُ القبيلة ابكِ ولا تخجلْ ممن يتشدقونَ بأذيالِ الفضيلة ابكِ بحرقةٍ ففي البكاءِ لذةٌ تواسي آلاماً ثقيلة ابكِ وزحْ عنكَ الهمومَ وأطلقْ الآهَ حرةً مع النسائمِ الزاهيةِ الجميلة منْ قال ؟ أن البكاءَ حكرٌ على النساءِ كما جادت به عليهن  أحكام القبيلة إرثٌ بالجهلِ مثقلٌ تغنوا به سنواتٍ ،  وسنواتٍ طويلة فابكِ يا حبيبَ العمرِ ولا تلتفتْ لأعرافٍ باليةٍ عليلة
متابعة القراءة
  1206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1206 زيارة
0 تعليقات

يا صاحبة الجلالة / الهام زكي خابط

يا صاحبةَ الجلالةِ والجمالِ والجبروتِ ما أنْ نطقتُ باسمكِ حتى تراقصتْ الحروفُ  في خافقي وما أنْ ذكرتُ ذلك السيماءَ والبهاءَ هلتْ على الوجنتين أدمعي يا فاتنةً وعشيقةَ كل أهلي وأقربائي وصحبتي في البالِ أنتِ وفي خاطري يا عطرَ أحلامي وذكرياتي وجميلَ بسمتي يا بغدادُ يا أملي يا خبزَ أمي ونكهةَ الشاي بالودِ معطراً يا لمةَ الأحبابِ في ذاك الزمنِ بغدادُ يا حلمَ طفولتي وصباي وذكرى العابٍ تراقصتْ مع البراءةِ في شوارعِ حارتي وذكرياتُ أفراحاً مع الصبايا في شارعِ النهرِ وفي الرصافة 
متابعة القراءة
  1424 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1424 زيارة
0 تعليقات

أيها الحزن تمهل / الهام زكي خابط

أيّها الحزن تمهلْ     أيّها الحزنُ الجميلُ تمهلْ قد جاءني الوعدُ بالذي أجمل فلي حبيبٌ على بساطِ الريحِ سوف يأتي ويطيرُ بي نحو العلاءِ بلا قيدٍ بلا صندل يُعلمني لغةَ الأحلامِ فأنا ما زلتُ غافلةً وما زلتُ أجهل مقيدةٌ منذُ صغري ومن كلِ شيءٍ أهربُ ... أخجل أيّها الحزنُ الوديعُ قليلاً تمهلْ ما شكوتُ يوماً من نحولي ولا من وجهيَ الكالحِ الأصفر واليومَ إليكَ أتوسل فكَ قيدي ، حررْ أسري ودعني قليلاً من الأفراحِ  أنهل ودعِ السعدَ يعرفني وبه لـربما
متابعة القراءة
  1164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1164 زيارة
0 تعليقات

حينما حلّ المشيبُ / إلهام زكي خابط

حينما حلَّ المشيبُ   هل أتاكَ الحزنُ يوماً حينما حلَّ المشيب على عمرٍ ضاعَ سهواً بين دمعٍ ونحيب وبين نكرانِ ذاتٍ وألفِ آهٍ على أيامٍ مضتْ كأنها السجنُ الرهيب وبين خوفٍ من غدٍ وما كان بالأمسِ حاضراً يخشى الرقيب ومن عيونٍ على البراءةِ تتلصصُ وتثرثرُ وتعيب وكم من جرحٍ أتاكَ من القريبِ قبل البعيد وهل ظننت أنكَ المحظوظُ دوماً حين كان الشبابُ لعباً وزهواً ثم جاء السيلُ غدراً بسهامِ من حبيب فأن كنت سائراً مثلي في طاعةٍ وخضوعٍ فهات كأسَ الندامةِ
متابعة القراءة
  1514 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1514 زيارة
0 تعليقات

ما عاد فيك ما يغريني / الهام زكي خابط

ما عاد فيك ما يغريني     تغضبني بما لا يرتضيه الفؤاد وفي عينكَ شوقٌ يهوى اقترابي وتنسى كلَّ ما آلمني من دموعي واحتراقي أيلينُ قلبكَ بعدَ كلِ ثورةٍ لتعودَ كالطفلِ تبكي فراقي؟ فكيفَ التسامحُ والغفران وقد جنيتَ عليَّ بالذنبِ والنكرانِ؟ وكسرتَ عهداً كان بيننا وأنكرت عطفي عليك وحناني يا من كنت لي وطناً فيه حقائبي وحكاياتُ يومي وغنائي وضحكي وبكائي وكلُ شيء كنتَ فيه وكل ما كان بالأمسِ من ذكرياتي فلـِمَ خذلتني وخذلتَ أحلاماً مورقاتٍ بالأماني ما عاد فيك ما
متابعة القراءة
  1499 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1499 زيارة
0 تعليقات

عند بوابة الصدفة / الهام زكي خابط

عند بوابةِ الصدفةِ   عند بوابةِ الصدفةِ التقتْ العيونُ فأطالَ كلّ منهما النظر وصوتُ كروانٍ شغلَ الفؤادَ كما البصر وطيفٌ جميلٌ سارَ خلفهما وكان كلٍّ في طريق أ يلتقيا ثانيةً ... يا قدر؟ غرّدَ الحبُّ في قلبيهما وفي السؤالِ حيرةٌ أ يأتيهما القريبُ من خبر ؟ والأيامُ تمضي والشهور وقناديلُ الأملِ باللقاءِ تنتظر فتحتْ الصدفة ُ ثانية أبوابها خفق لها الفؤادُ ومن حولهما رفرفَ طيرُ السعدِ   بعذوبةِ صمتٍ  و العيونُ في الهيامِ غارقةٌ وطالَ ... طال النظر
متابعة القراءة
  1803 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1803 زيارة
0 تعليقات

على قارعة الطريق / الهام زكي خابط

على قارعة الطريق   على قارعةِ الطريقِ تفترشُ الأخبارُ طفلٌ يتلوى ألماً وبنعيم الشظايا مدثرٌ يتيمٌ جائعٌ على المزابلِ يقتاتُ وأكثرُ وعلى رصيفِ الانتظارِ ما زالَ ذلكَ الشيخُ الكسيرُ فرجاً يتأملُ وربما يقتلُ و هاهي الأرملةُ بأشلاءِ غيمةٍ صيفيةٍ تتعطرُ ثم يصرخُ المذياعُ والجوُ مختنقٌ بدماء الضحايا الأبرياء " الديمقراطية "  الحريةُ طريقنا يا حثالةَ الشعبِ هل أصابكم الصممُ   مخاض   فاجأها المخاضُ فالتفَّ حولها بعضٌ من الصغارِ صرختْ ... تستغيثُ أين هنَّ النساءُ ( قهقهة ٌ من هنا وهناك
متابعة القراءة
  1724 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1724 زيارة
0 تعليقات

غاروا من حبيبي / الهام زكي خابط

غاروا من حبيبي   غاروا من حبيبي ويا ليتهم قد علموا من ذا حبيبي إنه فيضٌ من خيالٍ وهمسٌ شفيفٌ يطرقُ البالَ هو كالومضِ يتهادى بين السحابِ هو إلهامٌ ينير الدرب إن عمّ دنياي الضباب ويقولُ صبراً على الأسى وإياكِ على الدنيا العتاب وأحايين أخرى يغضبُ ويثورُ وينثرُ الغضبَ المدفونَ كما التراب وهنيهة يسافرُ إلى برجه العالي على بساطٍ من غياب وما أن يعودَ حتى يسحبني من خدري ويهزَ مشاعري وأكونُ طوع أمره ماسكةً قلمي ومعه أمضي لحين إتمامِ الخطاب
متابعة القراءة
  1976 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1976 زيارة
0 تعليقات

لملم جراحك / الهام زكي خابط

لملم جراحكَ     لملمْ جراحكَ يا فؤادي واصطبرْ فالنائباتُ أقدارٌ مقدرةٌ على كلِّ البشر ما طابَ جرحٌ حتى أتاكَ آخرٌ يشاكسُ الروحَ ردحاً فيضنيها ثم يندحر أطوي الجراحَ بالكتمانِ يا فؤادي وأستكنْ فالأبصارُ لا تدركُ ما خفي وما هو مستتر ودعْ عنكَ كلمةً من حاسدٍ أو شامتٍ يلقيها عمداً وفي ظهركَ يمضي مسروراً مبتسما فكم من النائبات أصابتكَ وكنتَ فيها كالنسرِ وقوراً شامخاً وعلى مصابكَ في كل حين تنتصر فأنتَ المؤمنُ بالأقدارِ وذُلها وأنتَ الصابرُ على جراح تنهمر
متابعة القراءة
  2101 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2101 زيارة
0 تعليقات

ضاع الكلام / الهام زكي خابط

ضاع الكلام على شواطئ عينيكَ رستْ .... سفني وفي بحورهما نامتْ .... مدني وأصبحتُ أستفيق على زقزقةِ العصافير ِ في مرح ٍ وأنا التي كنتُ أطوي النهار في النوم والكسل ِ أستنشقُ رائحة انتظاركَ بارتشاف قهوتي فيسبقني الشوقُ إليكَ ممتطياً خيولهُ ويعاندني الصبرُ في التأخر والدلال ِ والصمت ِ فأمضي إليكَ من دون فكر ٍ وذريعتي في الضعف ِ هذا قدرٌ قد أصابَ قلبي يا مهجة أورقتْ في النفس ِ نعيمـًا كيف تسنى لكِ خطفُ الفؤادَ في لحظة ٍ تشظى.... بها
متابعة القراءة
  2117 زيارة
  0 تعليقات
2117 زيارة
0 تعليقات

بيني وبينك / الهام زكي خابط

بيني وبينكَ   بيني وبينكَ مسافاتُ السنين مسافاتٌ غائراتٌ في التيهِ والأنين ودموعٌ حيرى من سجايا الروحِ والقلبِ الحزين ففي ظلالِ الحبِ نجوى ويأسُ الخريفِ لذلك العشقِ الدفين وتلك الأحلامُ التي شغلتني حين كان الهوى في القلبِ محفوظـاً أمين تطوفُ ليلا ثم تنامُ بين أحضانِ الجرحِ الرصين فلا ترجو من الروحِ عطفاً و قد ارتقتْ بقصرِ من الأحزانِ حصين
متابعة القراءة
  2359 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2359 زيارة
0 تعليقات

سوف أضفر أيامك / الهام زكي خابط

سوف أظفرُ أيامكَ     سوف أظفرُ أيامكَ بـحلوها ومرّها في قلادةٍ وفي اليمَّ ألقيها ما نفعها وطيورُ الحبِ هاجرت وعني تاهت أراضيها لمن أبقيها وقد زادت عليّ مواجعي وظنونٌ شوهت كلَّ ما فيها تتوالى الأيامُ والسنونُ ومن كدرٍ إلى كدرٍ وبلعبةِ النكرانِ أنتَ راعيها سلِ الأيامَ كيف كانت زاهيةً واليومَ حطاماً تبكي ماضيها أيغفرُ الدمعُ البريءُ مهانةً في كل يومٍ للقلبِ تهديها يلحُ عليَّ السؤالُ لـِمَ الصبرُ على أيامٍ خواء وأنتَ بالأوهامِ ساقيها تباً لها ومن الطيبِ قد خلت وغدت
متابعة القراءة
  1961 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1961 زيارة
0 تعليقات

في عيدك يا أمي / الهام زكي خابط

في عيدك يا أمي   في عيدكِ يا أمي قالوا الكثير كلامٌ معطرٌ شذيٌ جميلْ الشمسُ في يمنيكِ وعلى يساركِ ألفُ قنديلٍ وقنديلْ من القلوبِ نابعٌ لا يقبلُ التأويلْ وأنتِ في قلبي يا أمي خشوعُ القداسةِ والصلاةُ والتبجيلْ وعطركِ في قلبي ساكنٌ يأبى الرحيلْ و دموعٌ ما ذرفتْ من قبلٍ بل كانت في تأجيلْ حتى أدركتُ غيابكِ في ظلمةِ الليلِ الطويلْ قد أصبحتُ أماً يا أمي وعشتُ آلامَ المخاضِ العسيرْ وكيف أخشى على وليدي ألاّ يكونُ في يومٍ عليلْ وأدركتُ كم
متابعة القراءة
  2211 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2211 زيارة
0 تعليقات

وطواني الوجدُ / الهام زكي خابط

وطـوانـي الوجـدُ   وطواني الوجدُ مذ فارقتُ  عينيكَ والإياب ولم يبقَ للنفسِ بوحٌ أو عتاب  فأبقيتُ للروحِ من ذكراكَ ما يـُبقيها نابضةً  ولهفةً رغمَ الصعاب وصرتُ كالظمآنِ  خلفَ خطاكَ يلهثُ وهو سراب قد جاءني البعدُ على غيرِ موعدٍ وفي خاطري أن يأتيني منكَ الجواب أعدُّ النجومَ والسماءُ ممطرةٌ فالنجمُ في الفكرِ لا في السماء و للطريقِ أترقبُ ربما يهزّكَ الشوقُ يوماً  فأمرُ الشوقِ على القلبِ مجاب أوقدتُ الشموعَ لمجيئك تبركاً فدعاءُ المحبِّ عند الله  أمرٌ مستجاب ما كان ظني أن الهوى
متابعة القراءة
  2009 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2009 زيارة
0 تعليقات

من قال أني نسيتُ

من قـال أني نسيتُ     من قال أنّي نسيتُ وعن فراقكِ قد سلوتُ لا ما نسيتُ ولا سلوتُ بل على مدامعِ الحبِّ انتهيتُ انتهيتُ وقتما حلَّ الرحيلُ وحلَّ الضياعُ أينما سرتُ يطاردُني طيفكِ في كلِّ وقتٍ وتبكيني صبابةٌ إن ضحكتُ سرُّ الهوى بلاءٌ وفكرٌ هائمٌ وأنا في محرابِه قدِ ابتليتُ أنادمُ الليلَ الطويلَ بصحوةٍ ويوقظني الجوى إن غفوتُ مالي والهوى وقد أوجعني وطيفكِ يداعبُ الأحلامَ إن حلمتُ ليتني ما ذقتُ الهوى ولا هويتُ ولا في بحرِ عينيكِ غرقتُ عيناكِ ،
متابعة القراءة
  2359 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2359 زيارة
0 تعليقات

الحب لك / الهام زكي خابط

كـم قـلتُـها الـحبُ لك وإن الشوقَ كلهُ لك هـا قـد زاد من كثـرةِ القـولِ دلالـُك واستعصى الأمـرُ فما نفـع عتابـي وأنـا المـذنبُ الشاكـي ؟ يـا بيـاضَ الثلـجِ يـا فـرحةَ عيـدي أسقيـك حنـانـي فيـزدادَ عـذابـي واليومَ قـد حان غيابـي لأهيـمَ في مساءاتِ الخيـالِ و صباحاتِ الظـلالِ ألملـمُ مـا تبقـى من عطائي   يـا مـنْ رضـاكَ أتعبنـي وأجهـدَ أفكـاري لأنطلقَ حول أبراج الأماني و فوق هاماتِ الأغاني وحولكَ أحلقُ لا تظني أنساك ثواني لكني وددتُ فسحة ً أزينُ بها أشواقي وأعطرُ آمالي وإليك
متابعة القراءة
  2196 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2196 زيارة
0 تعليقات

أيها النسيان / الهام زكي خابط

أيُّها النسيان   يا أيُّها النسيانُ الهاربُ في لجةِ الغيابِ هل لي بنزهةٍ في دروبكَ الوضاءةِ فقد ثقلتْ حمولتي وأضناني بكَ الجهلُ فهبني قيراطَ علمٍ أفكُ به طلاسمكَ العصيةَ وأزراركَ الخفيةَ فما أنا سوى إنسانٍ جاهلٍ لا يحسنُ الفصلَ ما بين ماضٍ ولى وانتهى وبين غدٍ قد يشي بالأجملِ لكن لديّ أملاً أن أستضيفكَ في ساحتي بعضاً من الوقتِ قد أتوسدُكَ ثم يكونَ الهجرُ مني إلى عزفِ نايٍ يعيدُ للقلبِ آهاتي وحزني فلا تعجبْ أيُّها النسيانُ من تقلباتِ فكري فهل أتى
متابعة القراءة
  2410 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2410 زيارة
0 تعليقات

امـرأة الظـل .. / الهام زكي خابط

أي امـرأةٍ أنتِيتوسـدُ ذراعيكِوفـي قلبـهِ تتزاحـمُالأسمـاءوكيف يمسي الانـطواءُبين ذراعيـه جنـةًومـن ثيابـهِ يفـوحُ عطـرُالنسـاءفيعتـريكِ الثلـجُتذويـنوتنزويـنوالـروحُ تنسـابُ بـصمتٍمثلمـا تجـرجـرُ الشمـسُالضيـاءومـن ثـمتسابقيـن الـريـحَ مقبلـةًتلبيـن النـداءوصفعـةُ الأمـسِمـن التقويـمِ تمحـىفـي ذاك المسـاءأ تكـونيـنقـد ادمنتِ خيـانتـهُممسكـةً بأذيـالِ الخيـالِيحيـلُ المستحيـلَ ممكنـاًوالـزيفُ يغـدو بهجـةًمـن ترانيـمِ الوفـاءوفـي زوايـاهُ الظليلـةَامـرأةُ الظـلِ أنـتِعشيقتـهُ تـارةًوتـارةً أخـرىمهملـةٌ كالأخـريـاتفـأين أنتِ وتـلاطـمُالمشاعـرُ النقيـةُما بيـن ذلٍ وانكسـاروبيـن حسـرةٍ وانهيـارومـا أن يأتيـكِ منهُ الرجـاءتسـامحيـنتغـفـريـنوفـي عينيـه تتـوسميـنرجفـةُ الولهـانِو نشـوةٌ فـي خلـدكِتظنيـن أنهـاسـرٌ مـن أسـرارِ السمـاءأيـةُ امـرأة أنـتِ
متابعة القراءة
  2800 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2800 زيارة
0 تعليقات

حيـن التقينـا .. / الهام زكي خابط

واِلتقينا وأريجُ الحبِفي خافقيناولهفةُ الشوقِ حرائرٌفي مقلتيناوشفيفُ الهمسِ عزفٌتغنتْ به شفتينا.حكاياتٌ وحكاياتٌكانت لديناشغفَ بها القلبُوعلى جدرانهِتمَ نقشُ أسميناوهل نسي بعضنا البعضُحين افترقناسنينٌ وسنينلا ما نسيناوبعد أن كبرناو بعد أن ضاعتِ الأحلامُمن يدينافي غفلةٍ من الزمانِالتقينالقاءٌ أضاءتْ به الأنوارُوتغيرت الوانٌ و الوانُوالعصافيرُ زقزقتْبغناءِ فيروزوقتما كانت فيروزتشجينا و تطربناوعُـدنا صغاراً كما كناوكأن الزمانَ واقفٌولا نحن كبرناونسينا كلَ مَنْ كان حولنابرقصةِ الفراشاتِحين التقينا إلهام زكي خابط
متابعة القراءة
  2866 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2866 زيارة
0 تعليقات

لعبة امريكية : عملية تحرير الموصل من "داعش" مرحلة ركود

مدلل بحضني چنتمن چنت أريدك دوممهفة عشگ من گلبي صغتتهفيلك بنص النومشنهو الجرى واتغيرتما تگلي شنهو اللومحيران من بعدك صرتبالليل أعد نجوميا خسارة عشرتي اوياك ما خضرت بس همومأنا الچنت چنه الكغدار تالیک اطلعتوتگلي مظلوموأرجع وأصدگ چذبتكوأگولن غصبأنت من الغلط معصوميل هجرك عذابي أو حيرتيأو من چيتك محرومطيفك يغازلني غفلوأنا بغرامك محكومنيران الهجر ما تنطفيأو هذا أمر معلومكل يوم أگول باچر يردرغم سماي كلها غيومتتركني ليش ابلوتيأو تترك گليبي الملچوم 7 / 10 / 2015 السويد
متابعة القراءة
  3308 زيارة
  0 تعليقات
3308 زيارة
0 تعليقات

قالوا وقالوا / الهام زكي خابط

قالوا وقالواوفي القول كبروا وزادواوبالفتاوى تفننواوبالفسقِ ماجوا بذرةُ الشيطانِ هيلاحقوهـاجلدوهاوبرفاتِ الأحفادِ دثروهـانريدُهـا ثكلىلا تعرفُ الفرحَ أو الضحكَوسبية ًلا تقولُ لنا كلا ويحكم يـا حُثالةًبها قد أبتليناحواءُ ... حواءُجنةٌ على الأرضِ تمشيوالعطرُ يتبعُ خطاهـاحواءُ والأرضُ صنوانلا تمنحُ الزهرَ إلالمن بالحبِ سقاهـاالشمسُ وسرُ سحرهـاينزلان طوعـاً يقبلان فاهـاوالطيبُ والمسكُوعطرُ الياسمينِ حناءُ يديهاوضفائرُ العشقِ بهاءً تضفرُحين صفاهـاهل تُرىيستقيمُ الميزانَ إنْ سُلبتْ حواءُ هناهـاأم يطيبُ لأدمَ عيشٌدون رضاهـاحواءُ هي الدنيـاوتباً لمن عاداهـا 5 / 2 / 2016السويد  
متابعة القراءة
  5028 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
محرر
قصيدة جميلة وراعة ذات معنى واسع
الإثنين، 21 آذار 2016 16:24
5028 زيارة
1 تعليق

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال