الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

التكبر على السياسي عبادة / مرتجى الغراوي

هذه الصفة الذميمة التي نهي عنها الإسلام وكل القيم والأخلاق نراها اليوم باتت منتشرة في أوساط عديدة في المجتمع كما العادات السيئة التي تجذرت أيضاً كالفساد المالي والإداري والأخلاقي وغيره لاسيما بين الأوساط السياسية.عذراً يا رسول الله (ص) لتحريفي بحديثك الكريم "التكبر على المتكبر عبادة" فالمفهوم الذي أطلقته سيدي آنذاك على عموم المتكبرين ، لكننا اليوم نرى التكبر يتجلى بين الأوساط السياسية في عراقنا الحبيب ، ولعل هذه الصفة ترسخت في السياسيين الإسلاميين أكثر من غيرهم ، ولا اقصد هنا الجميع.ولذا
متابعة القراءة
  5367 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5367 زيارة
0 تعليقات

الفضائيون والحشد الشعبي / مرتجى الغراوي

أصبح العراق مصدراً لمعجم المصطلحات فنراه بين تارة وأخرى يضيف كلمات جديدة الى اللغة العربية ويغنيها بالمعاني كما أغناها بدماءه لتحيا الأمة العربية منذ أمد بعيد وليومنا الحالي ، وهذه المصطلحات وليدة للأحداث الجارية في العراق. وفي الفترة الأخيرة شاع مصطلح "الفضائي" بين الأوساط الشعبية حتى بات يتراماه الشبان وكبار السن في حال لم يرى احدهما الآخر لفترة من الزمن فيقول له "عمي صاير فضائي هاي الايام".مايعنينا هنا هو وجود الفضائيين ضمن تشكيلات الحشد الشعبي والذين لم يشتركوا في القتال ضد
متابعة القراءة
  4991 زيارة
  0 تعليقات
4991 زيارة
0 تعليقات

ياسياسي الصدفة... ارجعوا الى الله !!! / مرتجى الغراوي

في مشهد قل نظيره وربما غاب عن كثير ممن يرتقي المنبر او المنصة ليلقي جملهُ الإرشادية والوعظية على عامة الناس يدعوهم بها الى اقامة الصلاة واداء الحج والصوم وغيرها من العبادات ، كل هذا جيد وليس بالامر السيء لكن معظم الخطباء ورجالات الدين غاب عنهم او غيبوا عن الناس عبادة مهمة انها فريضة الامر بالمعروف.تلك الفريضة التي تنطوي تحتها كل معاني الكمال والقرب الى الله فكلما كان الانسان يعمل بهذه الفريضة ويكف الاذى عن مجتمعه كلما كان قربه من الله اكثر
متابعة القراءة
  5113 زيارة
  0 تعليقات
5113 زيارة
0 تعليقات

جيشنا وإرهابهم / مرتجى الغراوي

إن الدول العظمى ما وصلت لهذا اللقب إلا بتطور جيشها وتقدمه ، لأنه يعتبر الدعامة الرئيسية في الدفاع عن مقدرات ومصلحة تلك البلاد. أما في العراق فأن قواته المسلحة تعتبر القوة النظامية له ، وان قواتنا تألقت في ما مضى بالدفاع عن ارض العراق من الاطماع الخارجية واشتركت حتى في الدفاع عن تلك الجارة العجوز التي لولا جيشنا لاستبيح عرضها وشرفها ، لكن تلك العجوز ما إن إنفكت من الأخطار التي دفعتها بفضل الجيش العراقي حتى باتت تصدر القتلة والمجرمين لأولئك
متابعة القراءة
  5429 زيارة
  0 تعليقات
5429 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال