الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لا أستطيع أن أحيا بلا روحي... (إيميلي جان بونتي) / سناء أبو شرار

هل الروح تسكن الجسد فقط ؟  إن كانت تسكن الجسد فحين تُلبى إحتياجاتنا الجسدية لابد أن نشعر بالرضى، ولكن الإنسان لايشعر بالرضى بمجرد تلبية إحتياجاته الجسدية، بل حين تُشبع هذه الإحتياجات تبدو روحه بحالة من البحث الدائم عن شيء آخر، شيء ما تعرفه ولكنها لا تستطيع الإفصاح عنه، فالروح لا كلمات لها ولكنها تتقمص كل الكلمات، ولا صوت لها ولكنها تسيطر على كل الأصوات، فلماذا تبدو بحالة البحث الدائم؟ لماذا لا تُشبعها الحاجات المادية؟ ولماذا حتى من بلغوا الثراء والشهرة تبدو
متابعة القراءة
  4792 زيارة
  0 تعليقات
4792 زيارة
0 تعليقات

لا أستطيع أن أحيا بلا روحي (إيميلي جان بونتي) / سناء أبو شرار

هل الروح تسكن الجسد فقط ؟  إن كانت تسكن الجسد فحين تُلبى إحتياجاتنا الجسدية لابد أن نشعر بالرضى، ولكن الإنسان لايشعر بالرضى بمجرد تلبية إحتياجاته الجسدية، بل حين تُشبع هذه الإحتياجات تبدو روحه بحالة من البحث الدائم عن شيء آخر، شيء ما تعرفه ولكنها لا تستطيع الإفصاح عنه، فالروح لا كلمات لها ولكنها تتقمص كل الكلمات، ولا صوت لها ولكنها تسيطر على كل الأصوات، فلماذا تبدو بحالة البحث الدائم؟ لماذا لا تُشبعها الحاجات المادية؟ ولماذا حتى من بلغوا الثراء والشهرة تبدو
متابعة القراءة
  4906 زيارة
  0 تعليقات
4906 زيارة
0 تعليقات

إلى طفلتي الصغيرة...إلى بقايا متفحمة / سناء أبو شرار

بالأمس إحتضنت طفلتي الصغيرةراقبت سعادتها وإبتسامتها الهانئةوكأنني أراها لأول ولآخر مرةوفي لحظات تحولت طفلتي إلى بقايا متفحمة...بالأمس إحتضنت طفلتي الصغيرةداعبت شعرها الأشقر بعذوبةورأيت جمال الأرض كله ببريق عينيهاوكأنني أراها لأول ولآخر مرةوفي لحظات أصبحت قطعة من شظايا قنبلة...بالأمس إحتضنتهاولعبت معهاوقبلتهاونسيت بأننا نحيا على أرض وطني المحترقةلايحق للأطفال أن يلعبوا على أرضهالا يحق لهم أن يشعروا بدفء حبهاولا يحق لهم أن يكبرواليس بالأمس فقطبل منذ سنوات الحصارثم سنوات الإعتداءثم سنوات الغدرثم سنوات القتلثم سنوات آتية لا معالم لهاسوى معالم الخوف والدمار...واليوم...أخاف أن
متابعة القراءة
  5022 زيارة
  0 تعليقات
5022 زيارة
0 تعليقات

الإهداء إلى من رحل إلى الأرض الغريبة / سناء أبو شرار

الإهداءإلى من رحلإلى الأرض الغريبة حمل جذوره القديمةو زرعها في الأرض الباردة إنتظر زهورها الصيفيةالتي لم تتفتح لأن أغصانها ذبلت قبل أوراقها وبراعمهافكان لابد أن تتعلم روحهبأنه في حياة كل مناعشرات الأوطانوطن في الروحووطن في الحواسووطن في العقلووطن في السماءولكن قلبه يأبىإلا أن يكون له وطن واحدهناك، حيث أرض الشمسوالياسمين والقمر سويسرا...الوطن والمنفىيجلس ُ صامتاً خلف نافذة القطار ، يراقبه الآخرون ويُشيح ببصره عنهم كي لا يلمح نظراتهم المستنكرة لوجوده الشرقي الغير مرغوب به في الغرب المتطور والذي لا يحب هذا
متابعة القراءة
  9210 زيارة
  0 تعليقات
9210 زيارة
0 تعليقات

الآخر في الرواية... / سناء أبو شرار

" الألم...ذلك الآخر"" السعادة...ذلك الآخر"" العنف...ذلك الآخر""الحياة...ذلك الآخر"الموت أيضاً...ذلك الآخر"نبحث أحياناً عن الآخر في الرواية، نحلل فصولها وحواراتها، ونتتبع شخصياتها ثم نتسائل عن ذلك الآخر، والذي نعتقد بأنه لابد أن يكون شخصاً ما؛ هو فعلاً شخصاً ما ولكن أهميته لا تكمن بشخصه بل بإنعكاس وجود هذا الشخص على حياة بطل أو بطلة الرواية، ما يثيره من ألم، من سعادة، من إنتماء أو من جفاء؛ تماماً كما يعكسه من حولنا علينا في الحياة الواقعية.ولكن الفرق بين الرواية وبين الحياة الحقيقية هي أن
متابعة القراءة
  5031 زيارة
  0 تعليقات
5031 زيارة
0 تعليقات

عالم الرواية / سناء أبو شرار

في عالمٍ يعجُ بالضجيج والأصوات، تأتي الرواية بصمتٍ طاغٍ لتفرض نفسها على عالم الروائي الهادىء أو الصاخب، الرواية عوالم وليست عالما واحدا، إنها الآخر والمكان والروح والفكر ونبض الحياة والذات التي تراقب وترصد وتتبع الفرح والألم، الصخب والسكون، الانسحاب والتصدي.لذلك يبدو أن الروائي الحقيقي لا ينتمي بشكل كلي للعالم الحقيقي، لأنه يحيا في عوالم متنوعة، عالم يرصده في ذاته يتماوج مع وقع الشعور والفكر وتناقض النفس برفضها وقبولها وإقبالها وإعراضها، وعالم يرصده في الحياة من حوله بتغيرها وتقلبها، بثباتها وإنكسارها، يحيا
متابعة القراءة
  4749 زيارة
  0 تعليقات
4749 زيارة
0 تعليقات

الرجل … المرأة … والسياسة / سناء أبو شرار

هل السياسة عالم يقتصر على الرجل؟  نعم ولا، نعم يقتصر على الرجل لأنه هو من وضع قوانينه ونظم فعالياته، وجدول مصالحه ومصالح غيره وفق منظومة إنتخابات وأحزاب وتيارات وربما ثورات وإنقلابات. هو عالم الرجل لأنه يخضع لكل مفاهيم الصراع والتنافس وتضارب المصالح أو تآلفها لديه ولدى من يُمثل أو لدى من يريد أن يستقطبه ليُمثله. هو عالم الرجل لأنه جعل من السياسة عالم بلا مشاعر بل وربما بلا انسانية وبرر لنفسه كل الوسائل بدايةً لأنه رجل ونهايةً لأن الغاية تبرر الوسيلة.
متابعة القراءة
  4629 زيارة
  0 تعليقات
4629 زيارة
0 تعليقات

حين تكون الأشياء مجرد أشياء... / سناء محمد أبو شرار

حين نغادر هذا الحياة لا نأخذ معنا أي شيء من الأشياء التي جمعناها طوال سنوات العمر قصرت أو طالت؛ إنها مقولة تقليدية مكررة ومحفوظة؛ ولكننا ننساها رغم إدراكنا لها. ولكننا أيضاً ننسى شيء أهم من الموت بحد ذاته؛ فبعد الموت لا أهمية للذكرى أو للفهم. فالذكرى والفهم ينتميان لعالم الأحياء حيث الحواس والعقل والمنطق والقلب وكل تلك الأدوات التي تساعد على الفهم وعلى تثبيت الصورة والكلمة في الذاكرة؛ أما بعد الموت فليس لنا أي سلطة على أجسادنا ولا أفكارنا لأننا ننتقل
متابعة القراءة
  5046 زيارة
  0 تعليقات
5046 زيارة
0 تعليقات

هل يمكن أن يكون للأدب سُلطة؟ / سناء محمد أبو شرار

هل يوجد فعلاً سلطة للأدب؟ وهل له نفوذ على المجتمع والفرد؟قد تتناقض كلمة السلطة مع كلمة الأدب، لما يتسم به الأدب من الرقة والشفافية، ولكن هذه الرقة بالذات هي المؤثر الأكثر عمقاً في النفس البشرية؛ لأن النفس البشرية تأنف مما يُفرض عليها وتَتقبل من يدعوها من بعيد دون ضغط أو إكراه. ما يمنح الأدب البريق والتألق على مدار العصور هو أنه يستطيع أن يحتوي أي موضوع من مواضيع الحياة ، بل يمكنه أن يحول أي موضوع عادي ليكون موضوع غير عادي
متابعة القراءة
  4720 زيارة
  0 تعليقات
4720 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال